facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عندما يتحول الكاتب الى سلعة تجارية !! ما رأيكم ؟؟


المحامي محمد الصبيحي
07-03-2009 09:28 PM

كم كنت مندهشا عندما وصلتني الرسالة الهاتفية التالية SMS ( أجمل التعليقات الساخرة للكاتب أحمد الزعبي الان على موبايلك , أرسل 1 للرقم ...... ) , أرسلت الرسالة الى الرقم المذكور فجاءني الرد عاجلا يقول ( شكرا لأشتراكك في خدمة أسافين ) ثم تبعه التعليق الساخر الاول يقول ( لو الزلم بستنسخ كان دفعنا دم قلوبنا وأستنسخنا وصفي التل ) , ولا أعرف كم هو ثمن خدمة أسافين هذه فخلافا لشروط الاتصالات لاتذكر هذه الخدمة أسعارها ولا كيفية الغاء الاشتراك فيها , هذا من ناحية , ومن ناحية أخرى فأنا لا أدري ان كان التعليق أعلاه ساخرا أم جادا ولا أريد أن أضيف أنني أحتج بشدة أن تكون الشخصيات الوطنية التاريخية مادة للتعليقات المسماة ( ساخرة ) أو حتى مادة تجارية تباع لمشتركي الهواتف الخلوية .

الزميل الاستاذ أحمد حسن الزعبي كاتب عمود في صحيفة الرأي ولا أنكر أنني معجب بكتاباته وأتابعها باستمرار , وهو كاتب وطني ملتزم بقضايا الناس وهمومهم ومن هنا كانت دهشتي أن يجعل كاتب مثله كلماته مادة تجارية تحقق مؤسسات تجارية من ورائها أرباحا , وهي مؤسسات لاتميز بين الكتابات الوطنية والاغاني والالحان وربما ( النكات ) أيضا والمهم هو الربح من تجارة تستغل تكنولوجيا الاتصالات بلا حسيب أو رقيب .

ان الكاتب السياسي رجل فكر وصاحب موقف ورؤية ولايجوز له أبدا أن يبيع أفكاره بالقطعة لشركة أو مؤسسة تجارية تعيد بيعها الى المستهلك ولا يمكن أن يقاس هذا بدار النشر التي تشتري حقوق النشر لكتاب فتلك صنعتها وهي أداة الكاتب لنشر أفكاره وأبداعاته وحين يبيع الكاتب حقوق النشر فلا يمكن أعتبار ذلك عملا تجاريا الا أذا كان الكتاب يقدم خدمات أو كان من النوع الرديء الذي يستهدف الربح أما نشر وبيع تعليقات ساخرة في كلمات عبر الهاتف فليس أكثر من عمل تجاري يستهدف الربح سيجد الكاتب أنه مضطر لأجهاد نفسه في أبتكار التعليقات والا أصبح عمل المؤسسة غير مجد أقتصاديا وقد تضطر الى تسويق صور الفنانين ومقاطع الاغاني والنكات الى جانب تعليقات الكاتب .

بالتأكيد فانني أحترم الزميل أحمد الزعبي وأطالبه بالانسحاب من هذه الخدمة التجارية أحتراما له ولصحيفة الرأي ( أم الصحافة الاردنية ) التي يطل على القراء كل صباح من نافذتها المشرعة الى جانب كوكبة من كبار كتاب الوطن , وربما يكون في أراء السادة قراء عمون ما يثري حوارا حول هذا الموضوع لذا فانني أطرح عليكم السؤال : هل توافقون أم تعارضون بيع تعليقات ساخرة لكاتب معروف عبر الرسائل الهاتفية من خلال شركة تجارية ؟؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :