facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





القائد الإستراتيجي!


الدكتور يعقوب ناصر الدين
23-01-2018 02:01 AM

أثارت ملاحظة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين في لقائه أخيراً رئيس مجلس النواب ورؤساء اللجان النيابية بشأن عدم التطبيق الكافي لما ورد في الأوراق النقاشية التي قدمها لشعبه، موجة من التعليمات التي ركزت من جديد على أبعاد ومضامين تلك الأوراق، وذهب البعض إلى مناقشة أسباب ذلك التقصير في تطبيقها على أرض الواقع.

وكل حديث بهذا الشأن صحيح وموضوعي، وأذكر جيدا أن جامعات وهيئات أخرى عقدت ورشات عمل لمناقشة الأوراق الملكية، وخلصت إلى توصيات يبدو أنها لم تخرج عن نطاقها الضيق كالعادة، ولكن النقاش هو من فعل القول، أما العمل فيحتاج إلى جهد منظم، وبرامج تنفيذية، تلتزم بها المؤسسات والقطاعات كل في مجاله، وذلك ما لم يحدث على أرض الواقع بالصورة التي أرادها جلالة الملك.

ما لا يجب أن يغيب عن الذهن مسألة تتعلق بجلالة الملك من حيث هو قائد إستراتيجي، والمتتبع لأقواله وتوجيهاته في كل ما يتعلق بالشأن الداخلي ينطلق من وصف دقيق للقائد الإستراتيجي الذي يمتلك رؤية تسبق بكثير الأمر الواقع، ولديه تصور لمستقبل ناجح، ويدفع بقوة الدولة ومؤسساتها نحو ما يريد.

القائد الإستراتيجي بطبيعته يعلن عن عدم رضاه عن الوضع الراهن، ولديه رؤية لما ينبغي أن يكون، ويقود عملية إحداث التغيير، وبرامج الإصلاح الشامل، ويعمل على تحديد الاتجاه، وتخطيط التوجه، ويرعى ثقافة التميز والسلوك الأخلاقي، ويلتقي جميع الأطراف ذات العلاقة، من أجل الوصول إلى الأهداف التي رسمها.

لاحظوا أن جلالة الملك يتحدث دائما عن العوائق، من منطلق التغلب عليها، ومع إدراكه للعوامل الفردية والجماعية وحتى المؤسسية التي قد تكون عائقا بصورة أو أخرى فإنه بلقاءاته المتواصلة مع شعبه، ومع السلطات الثلاث، والهيئات الأخرى يمارس دور القائد الإستراتيجي الذي يقوم بنفسه بعملية التثقيف والتوعية بالأهداف ويشرحها.

القائد الإستراتيجي يعتبر القوة الفعالة عنصرا من أهم عناصر النجاح، وذلك يفسر تركيز جلالة الملك على قوة القانون وسيادته، ويرفض بشدة أي تدخلات من شأنها تجاوز القوانين والأنظمة، بل إنه كذلك يقول بشكل مباشر إن المسؤول يجب أن يكون قويا في اتخاذ القرار، وأن يكون لديه الثقة بالقرارات التي يتخذها، حتى تتحمل المؤسسات مسؤولياتها من حيث إعداد البرامج والإستراتيجيات لتحفيز النمو، وتنمية الموارد البشرية.

إن الصفة الإستراتيجية لجلالة الملك هي التي تفسر لنا هذا الصمود الذي صمده الأردن في مواجهة الأزمات والمخاطر الناجمة عن الوضع الإقليمي الراهن، وتظهر لنا قدرته على التفكير والتخطيط والإدارة لمصالح الأردن العليا، وحمايته من انعكاسات ذلك الوضع المأساوي، فضلا عن المخاطر الناجمة عن التدخلات الإقليمية والدولية ذات المآرب المتضاربة والمتصارعة، وموقف جلالته من تلك الصراعات واضح، فقد رآها قبل أن تقع حين حذر من تفاعل الأحداث وأثرها على الأمن القومي العربي، وهو اليوم يرى كيف ومتى ستنتهي! لا يحتاج جلالة الملك إلى التصفيق والمديح، ولكنني أردت أن ألفت النظر إلى صفة من صفاته، لعل المعنيين يفهمونه كما ينبغي!

yacoub@meuco.jo

الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :