facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لغز الانتخابات السياسية الإيطالية


المهندس عدنان السواعير
07-03-2018 11:37 AM

سجلت الانتخابات السياسية الإيطالية واحده من أكثر النتائج تعقيداً في تاريخها الطويل والعريق في القارة الأوروبية لنتذكر أولاً أن الانتخابات في إيطاليا تسمى وكما هو الحال في معظم الديمقراطيات الأصيلة والمتأصلة في القارة الأوروبية هي انتخابات سياسية لتحديد أعضاء مجلسي الأعيان والنواب والتحالف الذي يحصل على الأغلبية يقدم اسم رئيس الحكومة وقد جرت العادة أن يكون رئيس الحزب الأول في هذا التحالف والوزراء في الأغلب هم أعضاء من الأحزاب التي شكلت الأغلبية وعادة" هذه التحالفات تقوم بتقديم برامجها للناخبين وفي أغلب الأحيان تسمي أعضاء وزرائها مقدماً.

قانون الانتخاب الإيطالي والذي على أساسه تحسب نتائج الانتخابات بطريقتين واحدة لمجلس النواب وأخرى للأعيان والتي تفرض ولغاية اليوم أن الحد الأدنى للتصويت لمجلس الأعيان هي بلوغ 25 سنة على الأقل والترشح 40 عاماً بينما لمجلس النواب هي 18 عاماً والترشح 25 عاماً، العتبة الموجودة لدخول المجلسين من خلال القوائم الحزبية هي 3%، عدد أعضاء مجلس الأعيان هو 315 وأي تحالف هو بحاجه ل 158 عين للحصول على الثقة، بينما عدد أعضاء مجلس النواب هو 630 نائب والأغلبية هي 316 نائب للحصول على الثقة

تقدمت لهذه الانتخابات التحالفات التالية:

- تحالف اليمين والذي يتكون من 3 أطراف ولا أسميها أحزاب، الاتفاق بينها أنه وفي حالة فوز هذا التحالف، الطرف الذي يحصل على أعلى الأصوات هو الذي يسمي رئيس الوزراء المقبل، الأطراف الثلاثة داخل هذا التحالف هي: حركة إيطاليا أولاً (فورتزا إيطاليا) بقيادة رئيس وزراء السابق سيلفيو برلسكوني والذي كان واثقاً من وصوله أولا" داخل هذا التحالف وقام فعلاً بتسمية السيد أنتونيو تاياني الرئيس الحالي للبرلمان الأوروبي كرئيس وزراء في حال فوز هذا التحالف، الطرف الثاني هي الرابطة وهي حركة شعبوية وأحد الرابحين الإثنين لهذه الانتخابات والتي كانت تسمى سابقاً رابطة الشمال وغيرت اسمها إلى الرابطة وذلك في محاولة منها لأن تصبح حركة مقبولة على مستوى إيطاليا كلها، وأعتقد أنها نجحت بعض الشيء في ذلك، كونها قد حصلت على أصوات جيدة أيضاً في جنوب إيطاليا، الطرف الثالث هي حركة أشقاء إيطاليا وهو الوريث لحركة الفاشيين الإيطاليين، هذا التحالف حصل على 37% (الرابطة 17.6%، إيطاليا أولاً 15.6%، أشقاء إيطاليا 4%)

هذه النتيجة لا تؤهل هذا التحالف رغم حصوله على الأغلبية النسبية على الحصول على الأغلبية المطلقة، داخل هذا التحالف تجري الآن معركة داخلية بين الرابطة وإيطاليا أولاً ليحصل كل منهما على حق تسمية رئيس الوزراء، أعتقد أننا لن نصل إلى هذه المرحلة لتعذر حصولهم على الأغلبية المطلقة حسب هذه النتائج.

- حركة النجوم الخمس (Movimento 5 stelle) وهي حركة ولدت قبل 10 سنوات كحركة شعبوية على يد أحد الكوميديين الإيطاليين وحصلت لوحدها على 32.5% من الأصوات وهي بذلك تكون "الحزب" الأول في إيطاليا، بالتأكيد النتيجة التي حصلت عليها هي نتيجة كبيرة وتعتبر الفائز الأول في هذه الانتخابات، وهي بذلك تكمل الحركات الشعبوية الأوروبية المحتجة على مجرى السياسات التقليدية والتي ليست مغرمة بأوروبا كنظام سياسي وتلتقي مع الرابطة في ذلك، على الرغم أن معظم مكونيها هم سياسيون أصلهم من اليسار الإيطالي، أيضاً هذه الحركة لن تستطيع الحصول على الأغلبية المطلقة في إيٍ من غرفتي البرلمان وستسعى بكل ما تستطيع من قوة للوصول إلى تحالفات مع أحزاب أخرى للحصول على أغلبية البرلمان،

- التحالف الثالث هو تحالف اليسار والوسط بمكونه الرئيسي الحزب الديمقراطي والذي تكون بدرجة رئيسية على أنقاض الحزب الشيوعي الإيطالي والذي غير لونه مع الزمن مروراً بالحزب الديمقراطي لليسار متحداً مع الجناح اليساري من الحزب الديمقراطي المسيحي، نستطيع القول أن الحزب الديمقراطي هو الحزب التقليدي الوحيد والتاريخي في هذه الانتخابات، معظم ما تبقى هي حركات شعبوية واحتجاجية على الأوضاع القائمة سواءً على المستوى الإيطالي أو المستوى الأوروبي.

النتيجة التي حصل عليها هذا التحالف هي 23% كتحالف، نصيب الحزب الديمقراطي في هذه النتيجة هو 18.7% وهي النتيجة الأقل التي حصل عليها هذا الحزب، أحزاب أخرى صغيره داخل هذا التحالف حصلت على نسبة 4%، فقط قبل خمس سنوات وفي انتخابات 2013 حصل الحزب الديمقراطي على نسبة 25.5 %، النتيجة الحالية دفعت رئيس (سكرتير) هذا الحزب لتقديم استقالته، استقالة غير واضحة وغير صريحة لأنه رهنها بتكوين الحكومة وهو شيء غير ممكن في الوقت الحالي.
هذه الانتخابات وكما يتضح من الرسم المرفق قسمت إيطاليا إلى قسمين جنوب إيطاليا والذي يعاني من الفقر بالنسبة للشمال وتفشي البطالة بين شبابه وعدم وجود المشاريع الكبرى مما يجعل مواطنيه عرضةً دائمة للهجرة إلى الشمال، في القسم الجنوبي من إيطاليا وفي الجزر فاز وبنسبة عالية جداً حركة النجوم الخمس وفي شمال إيطاليا بنسبة عالية جداً حركة الرابطة وبشكل عام تحالف اليمين.
هذه النتيجة من شأنها زيادة الانقسام داخل إيطاليا بين الشمال والجنوب وبالتالي ازدياد الهوة بين هذين الشقين.
علينا أن ننتظر لنهاية شهر آذار وبالتحديد يوم 23 موعد اجتماع البرلمان لانتخاب رؤسائه، من المحتمل جداً أن لا ينجحا النواب والأعيان في ذلك، تكوين الحكومة يعتمد على مدى نجاح غرفتي البرلمان في انتخاب رئيسيهما، رئيس الجمهورية يتابع باهتمام الوضع الحالي وعلى أثره سيبدأ بمقابلة الأحزاب ليرى إمكانية تكليف من يحوز على الأغلبية لتكوين الحكومة المقبلة.
هل سيعيد المشهد الألماني السابق نفسه في إيطاليا وننتظر 6 أشهر لتكوين الحكومة، أم ستكون إعادة الانتخابات هو الحل الآخر؟
الرئيس السابق لجمعية الصداقة البرلمانية الأردنية الإيطالية




  • 1 السفير الدكتور موفق العجلوني 07-03-2018 | 09:43 PM

    تحليل ممتاز لواقع الانتخابات ا السياسية لايطالية و قد عشتها عن قرب خلال الاعوام ٢٠٠٠-٢٠٠٦ .
    و بالنسبة لسعادة النائب المهنديس عدنان السواعير ...كووون نسيب و لا تكون ابن عم ... . و تستحق الشكر .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :