facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ضرب الآباء لأبنائهم تأديب وتهذيب ام تعسف وتعذيب ؟


إيناس الفقهاء
23-03-2018 01:24 PM

إن اقتران التهذيب والتأديب بالضرب أمر ينافي المنطق والعدالة ، فالضرب في جميع الأحوال سيخلق الضرر والإيذاء بالضحية سواء أكان إيذاء معنويا ام جسديا ؛ فهو مناف تماما للتأديب والتهذيب إلى انه أقرب ما يكون إلى الإيذاء والتعذيب .
وقد جرم المشرع الأردني الإيذاء لخطورته على الافراد ثم المجتمع ككل خاصة وانه يتنافى مع الطبيعة الإنسانية والديانات السماوية ولاسيما أن عوائده وخيمة وجسيمة فقد تخلق من المعنف إنسان متطرف ، ذو فكر إرهابي ، وقد يولد الكراهية و دافع الانتقام اتجاه ذويه المعنفين له ، وقد يحمل الضحية على ارتكاب جرائم حتى لا يتعرض للتعنيف.
لكن المشرع في ذات القانون الذي جرم الإيذاء قد برر واباح الضرب الواقع من الوالدين اتجاه اولادهم والضرب ما هو الا صوره من صور الإيذاء الذي نص عليها في المادة 333 من قانون العقوبات الاردني
فقد نص المشرع في المادة 62 الفقرة 2/أ من ذات القانون:
'أنواع التأديب التي يوقعها الوالدان بأولادهم على نحو لا يسبب إيذاء أو ضررا لهم وفق ما يبيحه العرف العام '
فالعرف : هو ما اعتاد وتعارف الناس عليه لفترة من الزمن مع شعورهم بإلزامية هذا الشعور
لكنه غير مقنن لذلك فهو يفتح المجال لكل من يتعامل فيه بالتوسع فيه
و العرف العام كلمة عميقة وتتسع لتحمل أكثر من معنى فهي قد تختلف في ذات المنطقة فمن باب أولى ان تختلف في الدولة ككل.
فجرائم العنف الاسري التي تقشعر لها الأبدان باتت بازدياد ، وحري بالمشروع أن يضع حد وضوابط لهذه الجرائم التي تهدد المجتمع وتؤدي الى زعزعة أمنه ، و قد يكمن الحل بإلغاء ' وفق ما يبيحه العرف العام ' من المادة السابقة لتوسيع نطاق تجريم العنف الواقع من الآباء وتقليص حالات إباحة العنف الأسري
ففي الوقت الذي تطالب فيه الهيئات بإلغاء المادة 62 الفقرة 2/أ نرى ان هذه المادة بحاجه
لتعديل ففي مجتمع عشائري كالأردن لا يتصور أن يتخلى الناس عن عاداتهم في تربية أبنائهم عندما يخطئون لكن دون تعنيف مقنن ومباح.




  • 1 أحمد الدهامشة 23-03-2018 | 03:33 PM

    كلام رائع ويحاكي الواقع

    بالتوفيق استاذه

  • 2 طارق الرواحنه 23-03-2018 | 03:39 PM

    شيء جميل ان يكون هناك حدود لكل شيء

    و الاجمل ان يكون القانون متفق مع العادة والقيم التي تربينا عليها

    وشكرا لجهودك المبذوله

  • 3 طارق الرواحنه 23-03-2018 | 03:40 PM

    شيء جميل ان يكون هناك حدود لكل شيء

    و الاجمل ان يكون القانون متفق مع العادة والقيم التي تربينا عليها

    وشكرا لجهودك المبذوله

  • 4 عامر المجالي 23-03-2018 | 05:10 PM

    يا اخت إناس الضرب العاقل له منافع كثيرة .... خصوصاً مع الاجيال التي نشأت في العقد الاخير. ارتفاع نسب تعاطي المخدرات، الجرائم المخله بالشرف، عقوق الوالدين، التمادي وقلة الادب..... كل هذه الامور نتجت بعد تعالي الاصوات بتحديد صلاحيات الاهل والمعلمين من قبل فئه كبيرة من المنظرين. الحمدلله انه تم ضربي من قبل والدتي على كل خطأ ارتكبته في حياتي لكي اتعلم ولا اقوم بتكراره. وشكراً

  • 5 سناء الفقهاء 23-03-2018 | 07:46 PM

    ما شاء الله

    مقالة كتييير روعه

  • 6 ام إيناس 23-03-2018 | 09:10 PM

    نحن معك برأي ونتمنى أن يتعدل القانون

  • 7 محمود 23-03-2018 | 10:26 PM

    مقال رائع

    جهودك مشكورة

  • 8 محمود 23-03-2018 | 10:26 PM

    مقال رائع

    جهودك مشكورة

  • 9 محمود 23-03-2018 | 10:26 PM

    مقال رائع

    جهودك مشكورة

  • 10 مثنى 24-03-2018 | 07:19 PM

    إنسانيا كلامك مقبول ولكن التجربه يمكن ان تبوح بعكس ما قلتي . اتمنى ان تعيشي تجربه ناجحه مع أولادك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :