facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سوريا .. لا جديد


سميح المعايطة
14-04-2018 03:30 PM

بعض النظر عن تفاصيل الهجوم الأمريكي الغربي على سوريا اليوم فإن الحقيقه الكبرى التي يحافظ عليها الجميع من اعداء النظام وحلفاءه استمرار مسار الازمه السوريه دون تغيير جذري .

وربما في زحمه السنوات التي مرت من الدم والتهجير والإرهاب في سوريا يغيب عن بعضنا ان الهدف الأكبر من فتح الملف السوري هو تدمير الدوله العربيه السوريه ،وهنا لا أتحدث عن النظام بل عن الدوله السوريه التي يتسابق الجميع بعض النظر عن النوايا في تحقيق هذا الهدف ،ويتم هذا بأيدي الجماعات الإرهابية والقصف الصهيوني والإدارة غير الحكيمه من النظام لعلاقته بالشعب والسوري وأيضا التدخلات الخارجيه بأنواعها ،وفي النهايه الجميع يقومون بتدمير الدوله السوريه تماما مثلما تم تدمير دول عربيه أخرى تحت شعارات جلب الديمقراطيه او محاربه القمع او ما يتم من اضعاف لدول أخرى بسلاح الاقتصاد او الارهاب او الحروب الجانبيه.

ما جرى في سوريا أمس محطه من محطات اطاله عمر الصراع الذي يعني مزيدا من التدمير الدوله السوريه ،أما النظام فلم يكن يوما خارج المعادلة العامه للإقليم ولهذا ليست المشكله في بقاءه او رحيله بل المطلوب ان تكون سوريا مدمرة ولا مانع من بقاء بشار او قدوم غيره .

هي النار المشتعلة التي تحتاج كل حين الى مزيد من الزيت لتبقى ،وحكايه السلاح الكيماوي مثل بقيه الحكايات التي جعلت من سوريا تبقى تحت نيران التدمير كل هذه السنين ،ولهذا فالضربات لاتهدف لإسقاط النظام ولا تغيير المعادلة بل استمرار الازمه التي كلما اقتربت من أبواب النهايه عادت إلى مزيد من التصعيد .




  • 1 خالد مصطفى قناة / فانكـوفـر ـ كنــدا. 16-04-2018 | 06:05 PM

    أستاذ سميح عندما ألقى الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب خطابه في الاتحاد الأمريكي قال (سنضرب العراق وسنعيده الى ما قبل فترة العصر الصناعي وسنبقيه هناك) كان العراق يستورد تركتورات الحراثة نوع ماسي فيرغيسون الشهيرة ، وبدأ بتصنيع ماركة محلية وتوقف عن الاستيراد ، لا بل بدأ العراق بتصدير فائض الانتاج لدول الجوار وهذا ما أزعج الشركات الصناعية العملاقة ، فكان تدمير العراق لمصلحتهم والآن الذي أكل الثور الأسود بالأمس سيأكل الثور الأبيض اليوم ، الوطن العربي كله مستهدف من أجل بقاء اسرائيل ودمتم.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :