كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





محللونا كالزوج المخدوع .. اخر من يعلم


د. عبدالله عقروق / فلوريدا
19-04-2009 10:24 PM

التحليلات الصحفية التي نتابعها كل يوم بصحفنا ومواقعنا الالكترونية، وبمجلاتنا الأسبوعية هي تحليلات غير مبنية على اسس اكاديمية ، لربط حوادث معا، واستنتتاج منها الواقع الذي نعيشه ..صحفيونا لا يرون أبعد من انوفهم ، ويحاولون طرح افكارا غير مدروسة ، وتخمينات مهلهله فقط لاستعراض عضلاتهم ،ونشر مفهوم غير مشجع لرؤية واقعية..بل تعتبر تخبط ، وخلط أوراق وأراء وأفكار ، وافترءات كثيرة ، وتحليلات ساذجة تدل على ضيق افقهم .
تكلف جلالة الملك عبدالله الثاني مشكورا لنقل الصورة الواضحة عن سياسة ومصالح الأردن...والسؤال الذي يطرح نفسه الأن هو، هل اقتنعت أمريكا بالرؤية الهاشمية ؟ وهل رضخت لبعض افكار جلالته السياسية العادلة لقضايانا المعلقة ؟
الجواب واضح جدا .فأمريكا لها أجندة معينة لقضية فلسطين معدة من قبل البنتجون الأمريكي ودولة اسرائيل ..والرئيس اوباما المدعوم من قبل الأنجلوساكسيين الحمهورين البيض بوجه أفريقي ، ودم اسلامي يجري في عروقه لأجل التمويه لا أكثر ولا أقل ملزم لتنفيذ ما يطبخه المطبخ البنتجوني في وشنطن والذي يرأسه وزير الدفاع جيتس الجمهوري الذي أعاد تعينه الرئيس اوباما من عهد الرئيس بوش .وكان هذا أكبر دليل على استمرار سياسة الرئيس بوش العدوانية ونائبه تشيني ، ووزير دفاعه المعزول رامسفيلد .
وما نحن نشاهده على الساحة الأمريكية بالنسبة لسياسة الخارجيةالأمريكية هو اعتمادهم على تميع القضية الفلسطينية لعامين أخرين ، رغم وجود المبعوث المعتدل ميتشل حتى يتسنى لرئيس وزراء اسرائيل نتنياهو الذي تم انتخابه لتنفيذ عمليات الاستيطان في مدينة القدس الشرقية ،وهدم 3300 منزل للأسر المقدسية التي مر عليهم عشرات القرون وأجدادهم يملكونها ، وتهجيرهم لخارج القدس ، والأستمرار في التنقيب في اساسات مسجد الأقصى لينهار – لا سمح الله – على بكرة أبيه.
كل هذه العوامل لم تأت عن طريق الصدفة . فمجيء الرئيس اوباما المدعوم كما قلنا من قبل الأنجلوساكسيين الجمهورين الببيض للحكم ، ومجيء الرئيس نتنياهو ووزير الخارجية المتطرف جدا ليبرمان ، وحضور المبعوث الأمريكي ميتشل ، وبتعيين وزير الدفاع الجمهوري جيتس رئيبسا للبنتجون .وثم تمديد خروج الأمريكان من العراق عكس ما جاء اثناء الحملة الأنتخابية ، وثم زيادة القوات الأمريكيه في أفغانستان ، والغزل الأيراني الأمريكي الشيعي الجديد ، وبجعن امريكي لفوز أحمدي نجاد في ايران ، ودعمه ايضا ليصبح رئيس الجمهورية الأيرلنية في الأنتنخابات الايرانية المقبلة، وتثبيبت الشيعة في كل من لبنان وفلسطين ، لا حبا بهم بل لفرض معركة قادمة بين الشيعة والسنة لتدمر الأخضر واليابس يسلاح يتم شراءه من امريكا، وتفويض مصر لمبادرة السلام الكاذبة كلهم يؤدون الى الأجندة الأمريكية التي على الرئيس أوباما تنفيذها بحذافيرها ولو حاد عنها قيد أنملة فهو يعرف ويعي بأن مصيره سيكون كالأخوين كندي ، والدكتور مارتن لوثر كينج ، ومالكوم أكس ، ونقيب العمال هوفا ، وعشرات غيرهم اغتيلوا أو أقدموا على الأنتحار دون أن تعرف الأسباب...
فمتى سيدرك محللونا السياسيون هذه الظواهر الثابته والواضحة كوضوح الشمس ،والكف عن كتابة تحاليلهم السقيمة ،لتضليل الشارع العربي بأرائهم الوهمية والتي لا تبت للحقيقة بشيء ؟ ومتى سيفهمون بأن أمريكا وأسرائيل والصهيونية العالمية يطبخون ، ويقررون النتائج ، ويضعون اللاعبين المهرة في ساحة الملعب من عرب وغير عرب لتنفيذ مخططات امريكا وشلتها الأجرامية في بلادنا.
فأمريكا لا تعاملنا كصديق .بل تعاملنا كعدو ..فقد زرعوا في مفهوم الناس بأننا شعب ارهابي ..فحادثة سبتمبر المزعومة قد خحططا لها تشيني ورامسفيلد ، ونفذتها المخابرات ألأمريكية، والمخابرات البريطانية ، والموساد لأمتلاكهما كل التكنولوجيا الحديثة لتسير 4 طائات لا ثلاث كما كان ظاهرا بأن واحد فالعملية الدقيقة جدا تحتاج الى تقنيات لا تملكها الأ الدول العظمى ، واتهموا المسلمين الذين يعيشون في جبال افغانستان بها ...وأمريكا منذ الثمانيات بدأت بشن حرب ابادة، هوليكوست ضد الأسلام .فابتدأوا في شرقي أوروبا في البوسنة والهرسيك ، وثم في فلسطين ، والعراتق ، والصومال ، والسودان وعشرات دول اسلامية أخرى
..
علينا أن نعرف ماذا نقول عندما نتكلم عن القاعدة ..فهل حقا تشكل القاعدة خطرا على امريكا واسرائيل والعالم كما تدعي امريكا ؟ أم أن ذلك وهم لجأت ، ولا تزال تلجأ له أمريكا لاستمرار نفوذها في الشرق الأوسط بحجة القضاء على القاعدة ؟ أمريكا العظمى هي وراء تفعيبلات القاعدة لبسط سيطرتها ، وتأمين وجودها في كل من الشرق الأوسط وأسيا. ..وأمريكا هي التي تمدهم بالأسلحة الخفيفة والثقيلة والمتفجرات لتكثيف عمليات الأرهاب ، لضمانة استمرارهم في بلادنا.
فالصهيونية العالمية لم تعد تفتصر عل على اليهود فقط . بل توسعت رقعتها لتشمل كل الأفنجيلست المسيحين في أمريبكا ليعملون لصالحهم، واعادة العهد الجديد الى العهد القديم من الكتاب المقدس ، والمطالبة بطرد العرب من فلسطين ، وأقامة دولة عبرية ، ثم هدم مسجد الأقصى ، واعادة بناء هيكل سليمان .وقد تم ايضا استقطاب معظم رجال ونساء الكونغرس الأمريكي ، ودعمهم ماديا للأنتخابات، وتهديدهم دوما بسحب البساط من تحت ارجلهم ان لم ينفذوا ما يريدون..كما تم شراء العديد من القادةالعسكريين ، ورجال الدولة الكبار وضمهم للصهيونية العالمية ..أما في عالمنا العربي فقد تمكنوا من استقطاب عددا لا بأس به من القادة العرب ، وثبتوا كراسيهم ليرثوها لأولادهم من بعدهم .كما تمكنوا من استقطاب رجالا من كبار رجال الأعلام العرب ودعموهم لأقامة فضائيات عربية لتخدم مصالحهم .كما تم استقطاب بعض رجال الدين الاسلامي وأغروهم بالمال للأنضمام لمؤسستهم الصهيونية لتنفيذ اعمال اجرامية باسم الدين الأسلامي .والدين الأسلامي براءة منهم ..هذه هي الصهيونية العالمية ومن يعمل تحت مظلتها
فمتى يا ترى سيصحى اعلامنا واعلاميونا بالخطر المحدق بهم ، وأن ينتبهوا بجد الى التخطيط الأمريكي الأسرائيلي .وأن ما يحدث في عالمنا ليبس وليد الصدفة بل تم التخطيط له منذ مدة ليتم تنفيذه اليوم على ارض الواقع المرير ؟ متى سيرتفعون الى مستوى المسئولية ، ويبدأون بتحليل الأمور بدراسة عميقة جدا بدلا من الخزعبلات السقيمة التي يتحدثون عنها ..فالشارع العربي بحاجة الى تثقيف عنيف عما يدور في فاك عالمنا العربي والأسلامي ، والخطر الكبير الذي يهددنا كلنا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :