facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كوارث اجتماعية قادمة!


النائب الاسبق م.سليم البطاينة
11-05-2018 02:58 AM

تراجع سلوكي وأخلاقي مخيف !!!! لا يمكن ان تخطئه أي عين ؟؟؟ وتغيرات طرأت على اوضاعنا الاجتماعية عملت على تحولات في مجالاتنا الحياتية المختلفة ، شملت العادات والتقاليد والقيم التي كانت تحكمنا !!!! والتي هي الأساس لأي مشروع نهضوي ؟ فسلوكيات أفراد المجتمع هي مؤشراً حقيقياً لنمو اَي كيان كان !!! فأنهيار منظومتي ( التعليم والثقافة) بلا استثناء أثمر على ما نحن به الأن من تدِن غير مسبوق ، ليس فقط في لغة الحوار ولكن أيضاً في طرح الأفكار !!!!! فغابت القيم والمثل والمبادىء ؟؟؟ فالخلل الذي أصابنا يرجع أسبابه الى السياسات المتبعة من قبل الحكومات في المجال التعليمي والسياسي والاقتصادي والديني سابقاً !!! فالحكومات جميعها تتحمل المسؤلية كاملة لأنها هي المسؤولة عن تأطير المجتمع عبر العديد من هيئاتها ومؤسساتها الغائبة أصلاً !!!!؟؟؟؟ فقد رفعت يدها عن قطاعات إستراتيجية حيوية مما تسبب في خلق صدع في منظومة القيم ؟؟ فعلى سبيل المثال ، المدرسة الأن لم تعد تلعب الدور التأطيري والفكري والثقافي الذي كانت تلعبه سابقاً ، حيث من الصعب جداً أن تجد خارجاً عن القانون يهتم بالموسيقى والفن والأدب

ولنعترف إننا بصدد أزمة قيم !!!!!!!!! بل نواجه ( إحتباساً قيمياً ) لأن التحول المخيف أمامنا في السلوكيات سيؤدي حتماً الى كوارث اجتماعية يصبح معها التعايش والعيش المشترك شبه مستحيل ؟؟؟؟ فنلاحظ أن هنالك تنامي لظواهر سلوكية سلبية في مجتمعنا من أزمة للقيم وإلاخلاق وازمة تعليم وتوعية !!!! وأنفلات أمني في بعض الأوقات !!! فذلك بدون إدنى شك مؤشراً على غياب التوجيه الوطني والالتزام بالضوابط المجتمعية التي كانت راسخة قبل وقت ليس ببعيد !!!!!!! حيث تلاشت تلك القيم وتم وأدها ؟؟؟ فأمامنا شواهد كثيرة ، فهنالك مجموعات تعتبر نفسها في منطقة فوضى ولا تخضع لأي سلطة أو قانون ، وهنالك أخرون ينتمون إلى أحزمة الفقر والأحياء المهمشة؟؟؟ !!!!!! فالأمن واجهزته هو صِمَام أمننا بالتقدم والازدهار ، وهو مفتاح الجذب للسياحة والاستثمار ، وهو باب الأطمئنان الوحيد للوطن ٠

وكم نحن الأن بحاجة إلى توفير إرادة المكاشفة ، وان تكون هناك وصفة للعلاج ؟؟. فمظاهر الأزمة الأجتماعية التي نمر بها مرتبطة بالازمة الأقتصادية والعدالة الاجتماعية ، وتعتبر أخفاقاً للحكومة في الجوانب الأقتصادية وعدم مقدرتها توفير حاجات المواطنين !! والأسباب كثيرة ومنها التغيرات بسياسة الدولة؟؟؟ فالسياسة أحياناً لا تعبر عن إرادة المجتمع وتخلق أزمة لدى المواطنين !!! فتردي الأوضاع الاقتصادية وارتفاع خط الفقر والبطالة من الأسباب الرئيسيّة التي تساعد في انتهاكات كيانات الدولة !!! ؟؟؟؟ فجميع ما ذكر يعبر عن الوجه الأجتماعي للأزمة الاقتصادية٠




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :