facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القيادة الأردنية تُنطق الضمير العالمي وتلبي نداء غزة


سيف تركي أخوارشيدة
16-05-2018 03:07 PM

يومان على المشاهد الدموية والحرب الطاحنة الدائرة رحاها في غزة وما زالت مستمرة ، متزامنا ذلك مع ذكرى النكبة لتأتي نكبة جديدة و مجازر مقصودة ، في ظل صمت عربي و عالمي مطبق ، أكتفت بالتنديد والشجب ، الإ أن المواقف الأردنية والهاشمية غايرت وخالفت العرف والخنوع العربي ، فكانت كلمة الملك عبدالله لبيكِ يا غزة ، فداكي يا أقصى الصمود ، لن نقف بمشهد المتفرج .

جلالة القائد الأعلى حذر مرارا من مغبة التطاول على حرمة المقدسات الإسلامية في القدس وكافة أرجاء فلسطين ، وعدم المساومة على غزة ومن اللحظة الأولى أعلن جلالته على التحرك الإنساني و الفوري اذ أمر بتعزيز الوجود الميداني للمستشفى العسكري و تعزيز حجم كوادره و طاقته للعمل ، و من ناحية أخرى دعا المجتمع الدولي للتحرك الفوري لوقف الهجمة الإسرائيلية والممنهجة التي استهدفت افتعال أزمات داخل المحيط الفلسطيني لإتمام مؤامرة نقل السفارة الأمريكية للقدس والاعتراف بها عاصمة للكيان المغتصب والمساس المباشر لحقوق الشعب الفلسطيني المحتل و بمباركة عربية أمريكية والبدء المباشر في مشروع التقسيم ومسلسل التهويد.

مواقف نابعة من القناعة الهاشمية بحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير ، و حق اللاجئين في العودة و حقهم في صون المقدسات مع حق القيادة الهاشمية بالوصاية و حق الشعب الفلسطيني في وقف المجازر السافرة .

جلالة الملك ندد بجرائم الحرب والتنكيل بالمرابطين والمنتفضين ضد آلة الحرب والاستيطان ، الأمر الذي قوبل باستجابة مجلس الأمن الدولي باعلان جلسة طارئة للتباحث في أخر المستجدات و خطوط التحرك الدولي .

جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين على خطى الهاشميين الذين سطروا بدمائهم أحرف الفداء فجلالة الملك عبدالله الأول كان شهيدا على أبواب القدس و استمرت مسيرة الفداء اللامتناهي والعالم اليوم يرقب توجهات جلالة الملك مع الثقة ان الحلول الناجعة لن تأتي الإ بمبادرة رسمية أردنية .

و كذلك كانت مواقف جلالة الملكة رانيا العبدالله التي قالت بأنه ' يوم أسود رفضه الفلسطنيون بدمائهم ، متى سيتحرك الضمير العالمي لحماية الفلسطنيين و ضمان حقوقهم المشروعة '.

نعم بوصلة الهاشميين لم تحيد عن فلسطين وشعبها ، فالمواقف الملكية تؤكد بأن الشعب الفلسطيني والأردني في وحدة تامة ، فمهما اشتكى الجسد الفلسطيني استجاب له الشعب الاردني بالقلوب والحناجر .
حمى الله قيادتنا ، وكلل جهودهم بتحقيق سلام شامل و عادل في فلسطين .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :