facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نشيد الجمر .. للشاعر اسماعيل السعودي


29-04-2009 07:36 PM

(1)
لكَ الشعرُ وقْفاً
وهذا الغرامُ .....
لأنّكَ فينا هوىً لا ينامُ .....
لأنّكَ هذا الذي لا يُضَامُ
وليسَ يهونُ ...
وليسَ يخونُ ... وليسَ يَحيدْ


(2)
حُروفُ القَصيدةِ بعدكَ ثَكلى
ونحنُ يتامى
لأنّك فيها حنينٌ ومعنىً
ولفظٌ تسامى


(3)
خيولُ الجنوبِ تُفتِّشُ عنكْ
فسرجُ الكرامةِ بعدكَ ضاعْ
وريحُ الجنوبِ إليكَ ومنكْ
لأنّكَ فيها غرامُ الشراعْ
وبذرةُ ضوءٍ تحاكي الجياعَ
وتحلمُ دوماً بفجرٍ جديدْ


(4)
تغيّرَ في الحيِ(1) بعدكَ شكلُ الوجوه
وشكلُ العيونْ
تبدّلَ شكلُ النساءِ وما يخْبِزونْ
لأنّكَ وحدكَ بُعدُ الوجوهِ
ولونُ العيونِ ... وملحُ القصيدْ



(5)
وأشجارُ سروكِ حولَ الطريقِ إليكَ
تُطالبُ من حملوكَ إلى القبرِ
ضوءَ حياةٍ وماءَ رجوعْ
تُطالب من تركوكَ وحيداً
علاجاً يُعلِّمُ مَنْ يتَمادى عليكَ فنونَ الخضوعْ
فقدْ ضاقَ بعدكَ هذا الزمانُ
بمهجةِ حرٍّ يعافُ الدموعْ
ويخشى على نفسهِ منْ تملّقهِ للعبيدْ


(6)
فمِنْ قدرِ(2) منكَ ملامحُ شيحٍ
وريحُ خُزامى
ومِنْ هيّةِ(3) الكركيين هذا الجموحُ
وهذا الشموخُ وهذا العلوُّ البعيدُ .. البعيدْ
ومِنْ صخرِ شيحانَ(4) هذا الصمودُ العنيدُ .. العنيدْ


(7)
وُلدتَ سجينا لتبقى
ورودُ بلادي بغيرِ قيودْ
فبندرُ (5) تُدركُ ضعفَ البنادقْ
بوجهِ الزنابقْ
ومشخصُ تتلوُ عليكَ
{ إذا الشعبُ يوما أرادَ الحياةِ(6) }
لأنّ النساءَ اللواتي ولدنَ الرجالَ رجالاً
تُدركُ حتى بكاءَ الورودْ


(8)
أحابسُ مهلاً فقبلَ الرحيلِ
سأَروي عليكَ مِنَ المستحيلِ
فأولُ جُرحٍ سَتبكي عليهِ
بأنَّ الفراتَ جَريحٌ لديهِ
خناجرَ في القلبِ ليستْ غريبةْ
فتلكَ طعونُ العُروبةْ
وصدامُ بعدكَ قدْ قتلوهُ
وليمونُ غزّةَ قد شنقوهُ
وبعدكَ ... بعدكَ ... بعدكَ ماذا أقولُ
تُصدِّقُ حابسُ حتى فؤاديَّ قدْ ذَبحوهُ
وأرواحنا قد تشظتْ بهذي الحياةْ
ووحدكَ نلتَ وسامَ الخلودْ

(9)
فداؤكَ روحي
ونزفُ جُروحي
فداؤكَ هذا الذي في ضلوعي
وحزنُ دموعي
إليك سلامي وكلي وبعضي
لأنكَ قبلة نبضي
وتاريخ أرضي
لهذا سأمضي .. جريحاً يُداوي هواهُ
بشتلةِ عشقٍ وفجرِ وليدْ



(10)
سلامٌ لكلِّ الذينَ أبوا أن يبيعوا
أبوا أنْ يخونوا
سلامٌ رفيفانُ(7) ...
سلامٌ دميثانُ(8) ....
سلامٌ لهزاعَ(9) ....
سلامٌ لوصفي(10) ...
سلامٌ لقدرٍ .. سلامٌ لحابسَ
سلامٌ على المجدِ يومَ يعيشُ
ويومَ يموتُُ
ويومَ يعودُ إلى الكونِ حيّا


** قصيدة للشاعر اسماعيل مزايدة السعودي بمناسبة الذكرى الثامنة لرحيل المغفور له بإذن الله المشير الركن حابس رفيفان المجالي احد رجالات الأردن ..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :