facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في الذكرى ٢٦ لرحيل احمد قطيش الازايدة


اسامة احمد الازايدة
20-06-2018 09:52 AM

قد ترجّلتَ في الوقت المناسب

قبيل ان تنجبكَ الحاجة رَيَّا - رحمكما الله - رأت في المنام ان القمر بدراً في حجرها ؛ فقد صدّقتَ الرؤيا و لطالما أنرتَ دروباً لأبناء وطنك في ليالٍ دامسة.
أما و قد وُلدتَ و النكبةَ معاً فقد حملْتها بقلبك و حملتَ معها هموم جماعتك و عشيرتك و مدينتك و وطنك ؛و أيُّ أمانةٍ تلك التي حملتها في بضعٍ و أربعين عاما اختزلتَ فيها مئات السنين من العطاء و الحب و الإنجاز فلم تفارقكَ هموم الأمة وآمال إنعتاق الانسانية من الظلم ؛ تجرعت ألم النكبة رضيعاً ثم أدمتْ قلبك النكسة شاباً و قد اسدلت ستارهما الا انك أبيتَ أن تسدلَهما فعشت تائقاً الى الحرية خادماً للانسانية غيوراً على تراب وطنك مبادراً قوياً في الدفاع عن حقوق الناس ، أرهقتْ كاهلك آمالهم ، ما إن انهيت رحلة دراستك في مصر فعدت للوطن لتخدم الناس حتى حملتَ حِملاً تنوء به ألوف الرجال ؛فبارك الله لك بوقتك لتصنع كل هذه المحبة في قلوب كل من عاصروك لتبقى كامناً في اذهانهم رمحاً يظهر لسطح الفكر كلما ذُكرت الرجولة و الانسانية و العدل و الاعتدال ، سنين معدودة لم تستطع عليكَ صبرا و لم تستوعب كل ذلك .
و يكأنك أنجزت ما يزيد عن اضعاف عمرك و لم يبق متسعٌ في هذه الدنيا لعطاءٍ فردي أكثر من ذلك ؛ ليقول لك مالك الملك : أقبِلْ الي فقد قدمت ما يكفي في الدنيا ، كأنما انهيت مهمتك في وقت قصير فلم يعد هنالك شيء اخر .
و الله اذا أحب عبداً جعل حبه في قلوب الناس فإننا نعيش اليوم بحبِك و حبهم لك ، و لا نزكيك على الله إِلَّا ان قرينة حبه لك هي قرينة ربانيةً فقد استجاب لك ربك حينما دعوته جهراً بأن يقبضكَ قبل ان تشهد الصلح مع الكيان الصهيوني لأن قلبك المؤمن لا يعرف إلا العشق و لا يعرف اللون الرمادي و عقلك المتّقد لا يعرف أنصاف الحلول ، فلا زال يعيش آملاً بتحرير فلسطين كلها و ليس فقط الضفة الغربية ؛هنالك أكرمك رب العزة لترتقي اليه في التوقيت المناسب لك - و لا زلنا نحن نهيم بفراغك - فترجلتَ عن دنيا فانية لينصفك الموت الكريم فرحلت حراً لا تقبل الا العزة .
أبي العظيم :
كثيرٌ ما حدث خلال ستٍ و عشرين عاما يفوق كثيرا ما كنت تعتبره ضنكاً آنذاك، ما كان ليسرّك البقاء لتشهدَ أياً منها ؛ و ليت المسألة بقيت عند أوسلو و وادي عربة ؛ فقد سقط العراق العظيم ، و قُتلت الشام الحبيبة ، و مصرٌ لم تعد مصراً، و صار حال العرب ( كالهرّ يحكي انتفاخاً صولة الأسد ) ذلك البيت التي كنت تردده كثيرا .
أما عن القانون الدولي فقد وضّح مفاهيمه اليوم ؛ فالمقاومة اصبحت ارهاباً ، و قتل الاطفال و العُزّل اصبح دفاعا عن النفس .
في حياتنا اليوم :ما استوجب التغيير استقر و ما استوجب الثبات تغيّر في مختلف المناحي ، و لن أروي لك عن حال مجالس النواب بعد مجلسكم و لن أقارن همومكم بهمومهم، و لن أروي لك عن الموازنة التي تضاعفت مديونيتها عشرين ضعفا و نحن كما نحن، و لم نعد نزرع القمح في سهول مادبا و شيحان و حوران، وصار يحيرنا أي أمرٍ جلل فلم يعد في المجالس من يجبرها قبل كسرها ، وقد ظهر الفساد في البر نهبا و في البحر نفطا سراً و جهراً، و كثيرٌ كثيرٌ مما لا تتسع لذكره ستة و عشرون عاما اخرى .
إِلَّا أنني أصدقك القول أن جيلاً حراً جديداً بدأت ملامحه تظهر و لطالما آمنتَ بهذه الأمة الوَلود التي مهما مرضت فلن تموت.

نعم ؛ قد ترجّلت و ارتقيت في الوقت الصحيح لترى ما يسرّ ناظرك عند رب عظيم بإذن الله ، أسأله تعالى أن يتقبلك في عليين و أن يجمعنا معك في الجنة إنه غفور رحيم.




  • 1 عيسى الخطيب 20-06-2018 | 10:11 AM

    كنت ملحقا عسكريا في لندن حيث استقبلته ومن معه في منزلي ونقلته للمستشفى لاجراء عملية في معدته وبقيت ازوره حتى عاد الى الوطن,رحمه الله

  • 2 علي ملحم ابا شرف 20-06-2018 | 11:17 AM

    رحمه الله عليك ابا بلال والى جنات الخلد ان شاء الله

  • 3 م. بشير ابوهديب 20-06-2018 | 11:19 AM

    الله يرحمه مهندسنا البدوي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :