facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مشروع جلالة الملك قيد الاعداد


د. عاكف الزعبي
24-06-2018 03:21 PM

بات في شبه المؤكد ان لجلالة الملك مشروعه الخاص للمرحلة القادمة على المدى المتوسط وربما الطويل ايضاً . فللمشروع ارهاصاته التي اصبحت تكشف عن فحواه اولاً بأول .

الاقرب الى المعلومة لحظوا وا ذلك لمجرد ان جلالته قد وصف الحكومة في خطاب العرش الاخير ب ' هذه الحكومه ' ولم يقل ' حكومتي ' كما اعتدنا ان نسمع منه . والبعض استوقفه قوله للاعلاميين في آخر لقاءاته بهم وصفه لنفسه بانه الضامن للسلطات بينما هو بحسب الدستور رئيس للسلطة التنفيذية يقودها بواسطة وزرائه ، وشريك لمجلس الامة في السلطة التشريعيه .

قد يصح الاجتهاد بان الاهم من ذلك هو ما جاء واضحاً في التعديلات الدستورية التي بدأت عام 2014 ومنحت الملك صلاحية كاملة ومنفردة في تعيين قائد الجيش ومدير المخابرات . ثم لحقت بها التعديلات الدستورية عام 2016 وأضافت لصلاحيات الملك الانفراد ايضاً بتعيين ولي العهد ونائب الملك ورئيس واعضاء مجلس الاعيان ورئيس واعضاء المحكمة الدستورية ورئيس المجلس القضائي ومدير الدرك ليعيّنهم دون رأي من رئيس الوزراء ومجلس الوزراء والوزراء المختصين.

الصلاحيات المنفردة للملك هي ما تمكنه ان يكون ضامناً للسلطات في بداية مرحلة التحول التدريجي لاستكمال الولاية العامة للحكومة في ادارة شؤون البلاد التي لا تزال منقوصة حتى اليوم . وهي صلاحيات كان يمارسها الملك عملياً بشكل منفرد وبرأي غير مضطر للقبول به من قبل الحكومة . فارادها له بصورة دستورية حتى لا تشاركه بها حكومات صاحبة ولاية عامة في بداية تشكيلها كي لا تتعثر بها .وعلى أن تُعطى لها في مرحلة لاحقة تكون فيها اكثر استعداداً لممارستها دون ان تترك اثراً على استقرار الحكم والبلاد في ظل الحياة الحزبية المنتظره والوصول الى تداول السلطة والحكومات المنتخبه .

ولا ندري اذا كان ما جاء على لسان رئيس الوزراء من ذكر للعقد الاجتماعي له معناه الخاص في سياق ارهاصات مشروع الملك لكنه من الواضح ان ما يأتي في هذا السياق هي الترتيبات الاخيرة التي جرت في مراكز القيادة في الديوان الملكي .

جملة التغييرات في الديوان الملكي كشفت عن ان تعيين د. جعفر حسان نائباً لرئيس الوزراء كان بداية التغيير التي بدأها الملك في مكتبه الخاص . ثم طالت التغييرات اللاحقه مقرر مجلس السياسات ومدير التشريفات ورئيس الديوان .

نتحدث عن مشروع الملك الداخلي الذي لا يبتعد عما يجري على الصعيد الخارجي والاقليمي منه بشكل خاص . مشروع يستدعي التكاتف الوطني والدعاء بان يرعى الله الاردن وطناً وشعباً . ويحفظ الله فلسطين شعباً وقضيةً . ويعين الله الملك .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :