facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





خليل الحاج توفيق للحكومة: قَلِدوا القطاع الخاص


01-09-2018 04:31 PM

عمون - وصفة سرّبها نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق للحكومة تهدف إلى النهوض بالأسواق.
في منشور نشره خليل الحاج توفيق رسم فيه خريطة طريق للرفع من سوية اوضاع قطاع التجاري والخدمي والصناعي والمواطني (زبائن الحكومة من دافعي الضرائب والرسوم ).

يقول نقيب تجار المواد الغذائية انصح رئيس الحكومة د. عمر الرزاز ان يوعز للمسؤولين بالتواصل مع هؤلاء الزبائن ورفع تقرير حول حقيقة اوضاعهم ثم الدعوة الى عقد اجتماع طارئ مع فريقه الاقتصادي لوضع خطة عاجلة لإجراء ' بروموشن ' يضمن عدم تراجع مبيعاتها وايراداتها وكذلك ضمان الحفاظ على زبائنها وعدم خسارة اي زبون سواء كانت هذه الخسارة بسبب الافلاس او الهجرة .

وتاليا نص المنشور:

قَلِدوا القطاع الخاص

عندما يشعر التجار او الصناعيين بتراجع مبيعات زبائنهم فان معظمهم يطلب فورا من مدراء المبيعات زيارة هؤلاء الزبائن والاستماع اليهم باهتمام وتدوين ملاحظاتهم وإجراء مسح للاسواق وتقديم تقرير عاجل للإدارة حول أسباب هذا التراجع الذي سيؤثر حتماً على أرباح الشركات وبالتالي إمكانية استمرارها .

ثم يعقد اصحاب الشركات اجتماعا عاجلا يضم مدراء التسويق والمبيعات والمدير المالي وغيرهم لوضع خطة لمواجهة هذا التراجع في المبيعات وتنشيطها قدر الإمكان للحفاظ على الحصة السوقية لهم وكذلك ضمان تصريف بضاعتهم وتأمين سيولة لزبائنهم حتى يتمكنوا من الوفاء بالتزاماتهم وصرف شيكاتهم .

وبعد انتهاء الاجتماع يقرر الحضور اجراء خصومات وعروض على اسعار بعض السلع وتقديم هدايا مجانية على سلع اخرى وعمليات تذوق او ترويج داخل محلات الزبائن وغيرها من الأساليب التسويقية والترويجية مما يساهم بارتفاع المبيعات لدى هؤلاء التجار والصناعيين وزبائنهم ويستفيد بالنهاية كل الأطراف اضافة الى المستهلك .

وبالطبع هناك بعض التجار والصناعيين لا يقرأوا السوق جيدا او يتأخروا في اتخاذ القرارات الصحيحة مما يؤدي الى خروج بعضهم من السوق لان اصحاب المحلات وكذلك المستهلكين سيركزوا مشترياتهم على الشركات التي خفضت اسعارها او على الأقل التي حاولت اتخاذ اجراءات لمواجهة الركود وشعرت بمعاناتهم.

وبما ان القطاع التجاري والخدمي والصناعي والمواطنين هم زبائن الحكومة ( دافعي الضرائب والرسوم ) فإنني انصح رئيسها دولة د. عمر الرزاز ان يوعز للمسؤولين بالتواصل مع هؤلاء الزبائن ورفع تقرير حول حقيقة اوضاعهم ثم الدعوة الى عقد اجتماع طارئ مع فريقه الاقتصادي لوضع خطة عاجلة لإجراء ' بروموشن ' يضمن عدم تراجع مبيعاتها وايراداتها وكذلك ضمان الحفاظ على زبائنها وعدم خسارة اي زبون سواء كانت هذه الخسارة بسبب الافلاس او الهجرة .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :