facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مارغو حداد


علي عبيدات
08-09-2018 08:53 PM

تحدثتُ اليوم مع الفنانة الأردنية مارغو حداد. مارغو الصديقة ابنة الريف الوطني ولهجة الجدّات. ناهيكَ عن أنها مخرجة فذّة وكاتبة وممثلة فهي متعلمة إلى درجة الدكترة وكتبت كتابًا هو الأول من نوعه "صورة المرأة والرجل في الفيديو كليب". قدمت هذه الفنانة 33 عملًا تلفزيونيًا وسينمائيًا و10 مسرحيات و21 فيلمًا وثائقيًا والكثير من الإخراج والتقديم والكتابة. وحصدت الجوائز المهمة في منافسات شرسة.

مارغو ابنتنا، لا تحب لقب "دكتورة"، وليس مهمًا أن تقدم لها المديح "فنانتنا الكبيرة، استاذة، نجمتنا"، مارغو بنت البلد التي تحب الدراسة والبحث. كل هذه الجماليات لخصتها أنا بسؤال يبرهن مدى قسوة الفلاح الذي يسكن بي، فجأةً سألتها: "لويش بعدكوا بتمثلوا بدوي وكأن الأردني ما بعرف يمثل الا بدوي".

مسلسلات بدوية كل سنة، مسلسلات بدوية دائمًا، مسلسلات بدوية تحجب عنا أبناءنا الفنانين وتضعهم في زاوية واحدة من الأداء. خيمة، أغنام، لسان أعوج وليس بدويًا، أجور تافهة تسيء للفنان. تقول مارغو إن الفنان/ة الأردني قادر على تجاوز الأعمال البدوية وتقديم شتى أنواع الأدوار. يحبُ الفنان الأردني أن يقدم أعمالًا روائية لسميحة خريس وهاشم غرايبة ومفلح العدوان وكل كتاب البلاد، يحبُ الفنان الأردني أن يقدم فيلمًا سينمائيًا من قلب الأردن. الفنان الأردني يريد أن يقدم الأردن والهموم العربية والأمل العربي وأي شيء يعبر عن جوهر هذا البلد.

مارغو مثل كل نجومنا الذين استقروا في الدول المجاورة ليعيشوا باحترامهم لأنفسهم وتركوا الساحة لعشاق العمل والأداء والأجر الرخيص الذين يركضون خلف أي عمل ولا يهمهم هوية الفنان. أزمة انتاج واخراج وثقافة يجب أن يملكها صناع الفن، أزمة نقابة لا تقدر إلا على التأبين بعد موت النجوم.

أين مارغو وصبا مبارك ورشيد ملحس وأحمد العمري ومنذر رياحنة وإياد نصار ومحمد الإبراهيمي وخالد غويري (وين اختفى؟) وأشرف طلفاح، أين هذه الأسماء المدهشة من عملٍ ترعاه البلاد ويكتبه أبناؤها وتخيل لو كانت أغنية الشارة لمكادي نحاس والإخراج لعماد الشاعر. سيكون العمل مدهشًا يشبه دالية أردنية. لكن الفن في بلادنا يتعرض لغزوة قلة الذوق والتنفيع وإدارة الصغار لشؤون الكبار وغياب الآباء عن الشباب لأنهم يبحثون عن موت مناسب وسط يأسهم.

مارغو في مصر، تراقب بلادها وتتحسر على الفن. ترفض تجهيل الكاميرات الأردنية وتبحث عن النور لتواصل مهمتها الخالدة "الفن". مساء الورد مارغو، مساء الورد يا كلكم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :