facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"عرب الداخل" .. حُراس الارض الفلسطينية .. !


عودة عودة
09-09-2018 10:37 AM

لعرب الداخل الفلسطيني نكهة اخرى طيبة جدا شعراء وروائيين واساتذة جامعات وحتى الناس العاديين نكهة أخرى طيبة جدا كمحمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد وفدوى طوقان وهارون هاشم رشيد وغيرهم .. هناك في يافا وعكا وحيفا والرملة وبيسان وبئر السبع انهم والعدو الصهيوني وجها لوجه منذ بداية الغزوة الصهيونية العام 1948 وحتى الان ومستقبلا..

مساء أمس فاضت قاعة منتدى بيت المقدس في الشميساني بعمان بالحضور ومن الجنسين شبان وشابات ولدوا في الشتات ووشيوخ وشيخات كلهم ولدوا في فلسطين منهم وزراء سابقون كتاب وشعراء واساتذة جامعات وتربويون وسياسييون ونقابيون اطباء ومهندسون ومحامون...كلهم جاءوا ليستمعوا لصوت الداخل الفلسطيني عرب 48 وهذه المرة كان المتحدث الدكتور محمود يزبك رئيس قسم الشرق الاوسط في جامعة حيفا..

الدكتور يزبك طمأن الحضور وابلغهم على سبيل المثال ان بلدة عرابة الفلسطينية هي الاولى على العالم كله في عدد الخريجيين من الاطباء وهذا التقدم يحسدنا عليه الكثير من الاسرائيليين وهو رد قوي على بلفور الذي انكر قبل اكثر من مئة عام وجود شعب عربي فلسطيني في فلسطين واعترف اعترافا كاملا ب'الشعب اليهودي' ليقيم له وطنا في فلسطين..

وكشف المحاضر عن فشل القيادات الاسرائيلية في محو الطابع العربي لفلسطين عن طريق هدمها الممنهج لمئات القرى والبلدات والمدن الفلسطينية ومحو معالمها الا ان الطابع المعماري العربي الفلسطيني في صفد وحيفا ويافا واللد والرملة وغيرها هو السائد الان ومستقبلا وبعيدا عن الطابع المعماري الاوروبي الذي تسعى اسرائيل الى تبنيه و تنفيذه في فلسطىن الكاملة لكن بصعوبة...

جميع الخطط الاسرائيلية ولاكثر من سبعين عاما من العام 1948 لتفريغ الضفة الفلسطينية وقطاع غزة وفي داخل فلسطين 48 من الفلسطينيين قد ثبت فشلها وبعكس ما كان يأمله الاسرائيليون طوال مدة ازمتهم..

يبدو المعركة مستمرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين وحتى نهايتها .. كان الرومان هنا في بلادنا ولعشرات السنين فأين همو...صفقة القرن وقانون القومية العنصري ووعد بلفور وحتى النجمة السداسية وعيد الاستقلال الاسرائيلي ستكون كلها في سلة المهملات العربية.. ؟!

Odehodeh1967@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :