facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حكومات تصنع ثقافة الإلهاء وسياسات التلهية!


النائب الاسبق م.سليم البطاينة
12-10-2018 05:50 PM

في كتابه ( أسلحة صامتة لحروب هادئة ) SILENT WEAPONS QUIET WARS تحدث الفيلسوف الأمريكي Avram Noam Chomsky’s عن فكرة إلهاء الشعوب والمجتمعات ، وعن ثقافة السيطرة على الرأي العام والتحكم في توجهاته ، وقال إن وسائل السيطرة على الشعوب تتظمن معاملة الشعوب بوصفهم أطفالاً ، وأستثارة عاطفتهم بدلاً من فكرهم لتعطيل التحليل المنطقي والحس النقدي لديهم !!وإبقائهم في حالة جهل ؟ فكل ما يقال في وسائل الأعلام ليس صحيحاً ، ولا يمكن النظر إليه على أنه يمثل الحقيقة الكاملة ؟ فمن يدير هذه السياسة يضحك كل يوم على الناس كل صباح ، ويُمعن في أستغفالها !!!!!! فالألهاء هو عملية تحويل وإبعاد الرأي العام والفكر عن المشاكل والأمور المهمة إلى مشاكل أقل أهمية وأكثر صدى بأستعمال الأعلام المضلل وطرق أخرى غير قابلة للأكتشاف ، فسياسة الإلهاء هي مهارة وذكاء!!فالرأي العام هو قوة الشعوب التي يجهلها كثير من مواطنيها ؟ فالدول تُدرك قوة الرأي العام أكثر من العامة أنفسهم.

مثل تلك السياسات الإلهائية نجدها ونتلمسها بأستمرار !!!! فعندما تقع الحكومات في أزمة داخلية ويُصعب عليها حلها والصعوبة تجعلها تشعر بخطر يهدد كيانها ووجودها ، فأنها تلجأ إلى عميلة ( الادارة بالازمة ) وتعني خلق أزمة معينة سواء داخلية أو خارجية لتوجيه الرأي العام الداخلي عن الأزمات التي تتخبط بها الدولة وتفشل في تحقيق مطالب مواطنيها وحل مشاكلهم ، عندها تلجأ إلى قضايا هامشية بعيدة كل البعد عن المشاكل الحقيقية للمواطنين ، ويتم النفخ بها عبر وسائل الأعلام أو أي وسيلة أخرى حتى تكبر وتتظخم ويتوجه إليها الرأي العام ليلتهي بها ، وأغراق البلاد في أشكاليات لا تفيد ، وابعاد الناس عن التفكير والسؤال عن قضايا كثيرة مثل البطالة والفقر والعدالة الاجتماعية والجباية التي لا تنتهي ، والمديونية وخطورتها !!!!! فسياسة الإلهاء تقوم على صناعة الأفكار التي تلهي أكثر مما توقظ وتسلب أكثر مما تفيد.

النخب السياسية الأردنية والأعلامية تخضع لتلك اللعبة والتي يقصد منها إلهاء الناس بمشاكلهم المعيشية وهموم إرزاقهم حتى تستهلك وقتهم وتستحوذ على تفكيرهم ، بحيث لا يبقى لديهم متسع من الوقت للتفكير في غير همومهم المتجددة والمتعددة ، فهنالك وسائل أعلام خاصة تعمل على ترويج الأحداث الزائفة (Pseudo Events) وهي حدث يتم تنظيمه وتقديمه لعامة الناس بطريقة تجعلهم يرونه حدثاً ذَا أهمية عظمى !!! فالتحكم والسيطرة على الرأي العام أصبح علماً مستقلاً يُدرس في أكثر الجامعات العالمية رُقياً ، فالتحكم بالجماعات أسهل بكثير في التحكم في الفرد.

فأستراتيجيات الإلهاء قديمة ، وفِي التاريخ الحديث تبناها الزعيم النازي ( أدولف هتلر ) صاحب المقولة الشهيرة ( إذا إردت السيطرة على الناس أخبرهم أنهم معرضون للخطر وأنهم تحت التهديد ، فالفيلسوف والمفكر الأمريكي Noam Chomsky قال حول أستراتيجية الإلهاء ، أنها عنصر أساسي في التحكم في المجتمعات عبر تحويل أنتباه الرأي العام عن المشاكل الهامة ؟؟؟ فيومياً نشاهد كثيراً من المضحكات المبكيات !! فحين تتوارى وتغيب أستراتيجيات تمكين الشعوب ومكافحة الفساد والهدر المالي وتحقيق العدالة والمساواة ، تبرز الى الواجهة قضايا عديدة وهامشية تافهة ينشغل بها الرأي العام !!!!!!! فغيبوبة العقل والسير بخطى مترنحة والتشبت بالأفكار الكسيحة التي ترفض الحقيقة والوعي تقود إلى مجاهل الحيرة ولربما إلى شفير الهاوية ؟؟؟؟ فقيمة الوطن أنك تجد فيه العدالة من أي مكان أخر ، وأن تجد فيه الحب أكثر من أي مكان أخر !




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :