facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دولة ‏رئيس


المحامي عمر العطعوط
26-10-2018 11:46 PM

اعلم أنك متألم جدًا لفاجعة البحر الميت وان مظاهر الاسى والغضب التي ظهرت عليك عندما هرعت الى مكان الحادث كانت حقيقية.

أعلم أنه لا يوجد مسؤول في الدولة لم يشعر بالحزن والأسى بمن فيهم من سيُثبت التحقيق مسؤوليتهم غير المقصودة عن هذه الفاجعة. دولة الرئيس،

اعلم أن ضعف البنية التحتية والفساد وسوء الادارة وغياب التخطيط لا تتحمل مسؤوليته انت بل هو من نتاج عقود سابقة تهاوت بالإدارة العامة للبلاد عاماً فعام.

دولة الرئيس،
أعلم انك قبلت منصب الرئيس وأنت تعلم بشروطه بكل ما يتعلق بوهم الولاية العامة للحكومة، وأعلم ان حصتك من القرارت الخاصة بالتعيين والإقالة لحكومتك هي قليلة، كما وأعلم ان "الحُكم" قد لا يأبه باقالة وزير او اثنين ولكن قد لا يسمح بأن يُسجل سابقة تطبيق مبدأ تلازم السلطة مع المسؤولية حتى لا يتطور هذا المبدأ من الوزراء إلى الأعلى.
اعلم يا دولة الرئيس انك على دراية بعدم إمكانية الاصلاح بأي مجال بما في ذلك مُحاربة الفساد الا اذا كان هناك مبدأ تلازم سلطة ومسؤولية.

أعلم أنه لا وزير التربية والتعليم ولا وزير الأشغال ولا السياحة عليهم خطأ مادي مُباشر بهذه الجريمة، ولكن المسؤولية الأدبية والأخلاقية ومبدأ مسؤلية المتبوع عن أعمال تابعيه وحجم المأساة وأرواح فلذات أكبادنا تستحق أن يُسجل لهم سابقة تجعل كل مسؤول يعلم أنه مسؤول عن اعمال وزارته او دائرته وعليه ان يتحملها، اما بالإدانة والمحاكمة ان قام بها هو او بالمسؤولية الاخلاقية والأدبية عن فشله بإدارة متبوعيه وظيفيا.

اذا افترضنا ان وزارة التربية والتعليم لم تُخطئ وان المدرسة غيرت المسار دون موافقة(على الرغم من عدم ثبوت ذلك لا بل المعطيات تُشير الى عدم صحة ذلك)، وإذا افترضنا ان البنية التحتية والاستعدادات لفصل الشتاء لا علاقة لها بالفاجعة على اعتبار ان المنطقة هي منطقة خطرة في فصل الشتاء، ألا يُعتبر عدم وجود إشارات تمنع التنزه فيها او سياج يحيط بالمنطقة من جهة الشارع تقصيرا من جهة ما في الحكومة؟

لقد أضعت العديد من الفرص واستنفذت أو كدت رصيدك عند الناس، أرجوك لا تُضَيِّع هذا الفرصة أيضًا!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :