facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الخوف


لارا مصطفى صالح
09-11-2018 01:25 PM

ليس من العدل في بلاد يستحق أبناؤها العيش بحرية وكرامة وأمان الخوف من النشر أو الخوض في تفاصيل حوادث مستهم نفسيا وجسديا لمجرد أن المتسبب في الحادث قد يكون (فلان ابن فلان)! أو على حد تعبير صديقتي التي تم الإعتداء على ابن اختها طالب الجامعة بالقنوة قبل أيام قليلة في شارع الحرية من قبل مجموعة من الشبان لمجرد أنه (لزّ عليهم بالسيارة)... وعندما قلت لها لا تسكتوا؟؟ فردت لن نسكت، لكننا خائفون أن تكون مجموعة الشبان تلك (أولاد ناس مهمين)!.. وهذان التعبيران من أهم أسرار البلطجة ونواميسها في البلد.

هل يليق حقا بهذا البلد أن يكون بلا أمان... وهل يليق بأبنائه أن يكونوا إما مشاريع (بلطجية) وإما مشاريع (جبناء)!

خيبات كثيرة واعترافات لا تليق بليل عمان، ليلها الذي سلبته الغيوم لونه واختلط سواده بدمع شرخ وجه النجوم. وعتب كبير أزجي به دموع جدّ راعه حال حفيده الأول الذي يعاني كسورا عدة في الجمجمة وارتجاجا في الدماغ أفقده القدرة على النطق والحركة كما يليق بشاب عشريني بكل بهاء العمر.

عتب كبير موجه لا لكبارها ولا لكراسيها وإنما للإنسان فيها! علموا أبنائكم الحرية والأخلاق وأصول العيش بكرامة...فإن على هذه الأرض أرواحا تستحق الحياة. على هذه الأرض قلوبا أتعبها يباس الروح حتى باتت هشة كقشة في فلاة. على هذه الأرض قلوبا صغيرة تشاغب الموت والظلام والبلطجة والفساد كرمى عين الأمل... الأمل في قادم أجمل!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :