كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"تعايش"يهنئ بمناسبة الأعياد الميلادية المجيدة


الأب نبيل حداد
24-12-2018 06:54 PM

المجدُ لله في العلُى وعلى أرضنا السلام، وفي الناس المسرة والرجاء.
من بقعة الوطن المطهّر ببركات أردن المعمودية، نبعث اليكم بالتهنئة الخالصة فيما نحتفل بمولد الطفل الالهي في مغارة بيت لحم، المرسل للعالمينرحمة وللبشرية فرحاً وخلاصاً. ضارعين الى العلي القدير أن يبارك هذه المواسم ويعيدها بالهناء والخير على ورثة قداسة المشرق ورسالته وعلى العالم بأسره.
من ربوعنا الشاهدة على طيب الأردنيين وتآخيهم، ومن عمّان حاضرة الحواضر وعاصمة الوئام، نتوجه الى حيثولد المسيح،حيث يطيب السجود على مثال الرعاة ساعين أن يحل طفل المغارة في قلوبنا وسلامه فينا، لنقيم العيد منطلقين من الميلاد الزمان الى الميلاد الروح ليحيل نفوسنا مساحاتٍ مضاءةً بالفرح والتذكر والتفكر.ونُطِلّ في يوم كهذا، على حدث الكون،يوم وقفة الأنشاد والابتهال، في موسم البشرى التي حملتها أجواق الملائك، لنرنم مهللّين تمجيداً لله في الأعالي وللسلام على الأرض لتسود الارادات الصالحات والحق والعدل في منطقتنا والعالم.
في ذكرى نزول أمير السلام مولوداً على الأرض ليصالح البشريةمع السماء، نهتدي برسالة صاحب العيد ونجدد ايماننا بأرضنا وقيادتنا الهاشمية وحكمتها وانسانيتها، وبمسرتنا في هذا الوطن الأعز وبإرثنا الأردني حيث نعيش عيشا سَلاميّا ووئاماً رائعاً وأسرة واحدة كبيرة.
وفيما تحرق الفتن والبغضاء قلوب الكثيرين من حولنا وسط روائح البارود والعنف والدماء، ها هم الأردنيون يوقدون اسرجة المحبة في الميلاد المجيد، كما في كل أعيادنا، ومعها شموع التُقى والخشوع، وتًقرَع أجراس بيعنا في الميلاد معلنةً ان انساننا في هذا الوطن هو أخونا وحبيبنا، فمن أرضنا هذه ومن جذور تاريخها طَلَعنا، ومعها نمتد نحو الرجاء والأمل.
في الميلاد تمتد معايدتنا لتصل الى الجميع لنهنئ الجميع. فلنا في الميلاد من الحب والفرح ومن ارثنا الوطني ما يؤكد بأننا جميعاً في لُحمة الوطن. فأجراسنا التي ما سكتت ولن تسكت، ستبقى أجراس تعايش ووئام.
وفي الميلاد ننتقل الى القدس مدينة القداسة والسلام والصلاة بحب دائم من الاهتمام بالأماكن إلى الإحساس بالإنسان في حج بالروح والقلب، ونقف موقف عمّان الوفية التي تحمل فكر صاحب الوصاية الهاشمية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله. فالقدس هي قبلتنا وشطرها نيمّم أنظارنا.
الّلهم افتقد بلادنا بنعمائك، وبارك سماء وطننا، وأحمِ ثراه وأجزل عليه من كريم عطفك وأغمر مدننا وبوادينا وقرانا بفيض سلامك، ووفّق قائدنا المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني، وأعضده وشد أزره واحفظ فرعه الطيب وليّ عهده الأمين، واحفظ الأسرة الهاشمية الجليلة وشعبنا العزيز وأَعد هذه المواسم المباركة المجيدة على وطننا بالخير والهناء والمسرة.وكل عام وانتم بخير




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :