facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ذكرى وعِبَرْ


أ.د.محمد طالب عبيدات
10-01-2019 11:54 PM

استذكر يوم 11-1-2010 إذ كان موعدنا مع القدر المحتوم، حيث تعرّضت لحادث سير نتيجة خطأ الآخرين، إذ عاكس أحدهم السير، وكاد الحادث أن يودي بحياتي، مثلما أودى بحياة إثنتين فاضلتين كانتا تركبان مع سائق عاكس السير -أدعو لهما بالرحمة والغفران والجنة-، وكان ذلك إبّان عملي كوزير للأشغال العامة والإسكان، حيث كنت متوجهاً للجنوب لتفقّد مشاريع محافظة الطفيلة، ولكن لطف الله تعالى سترنا وكانت الإصابات عبارة عن كسور في رجلي اليمنى ومفصلها السفلي وجروح قطعية عميقة في الرأس، وما زلت أعاني من آثارهما حتى الآن.
بهذه المناسبة -ربما غير السارة لكنّ فيها الكثير من العبر- أستذكر الكثير:
1. أستذكر لأشكر "الله العلي القدير" أولاً الذي منحني فرصة العيش وطول العمر والصحة والعافية!
2. أستذكر لأشكر من القلب سيدي ومولاي جلالة الملك المعزز الذي إنتدب رئيس الديوان الملكي العامر للإطمئنان عن صحتي، ودولة رئيس الوزراء والوزراء وأبناء الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة ومؤسسات الوطن كافة.
3. ثم أستذكر لأشكر من القلب إخواني في الدفاع المدني والأمن العام والمواطنين الذين أسعفوني وأوصلوني للمدينة الطبية.
4. ثم أستذكر لأشكر من القلب جموع المواطنين الذين غمروني بمحبتهم واستقبلوني في المدينة الطبية حال سماعم الخبر عبر وسائل الإعلام للإطمئنان عن سلامتي.
5. ثم أستذكر لأشكر من القلب الأطباء والطواقم الطبية والممرضين كافة والإدارة في المدينة الطبية -الصرح الطبي العريق- والذين أشرفوا على إجراء "خمس" عمليات متوالية.
6. ثم أستذكر لأشكر من القلب "كل الناس والأخوات والأخوة" الذين غمروني بلطفهم وإنسانيتهم لزيارتي والإطمئنان عن صحتي في كل مراحل علاجي.
7. ثم أستذكر لأشكر من القلب أسرتي وأهلي وعزوتي وأقاربي وأصدقائي وجيراني وأحبائي وجامعتي وموظفي وزارة الأشغال العامة والإسكان والشرفاء في هذا الوطن.
8. ثم أستذكر المعاناة التي كانت تلازمني طوال وقت العمل إبان العلاج، والمعاناة هذه تدخل الإيمان إلى القلب بسلاسة دون ضبابية.
9. ثم أستذكر الدروس والعبر في حوادث السير حيث الأصل إتّقاء شرور وأخطاء الآخرين وليس إتقاننا للسياقة لننفذ من حوادث السير.
10. ثم أستذكر ضرورة أن نحمد الله ونشكره دوماً على صحتنا وعافيتنا وكل شيء.
- بصراحة: حوادث السير "حرب غير مُعلنة" على الأبرياء ليقع القدر المحتوم، فلنتقي الله بالآخرين ونتّقي أخطاءهم، والصحة تاج على رؤوس الأصحاء والمرضى، عافاكم الله جميعاً وحفظكم من كل مكروه، وحفظ أمن وإستقرار وطننا الغالي.
صباح الإحترام والمحبة




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :