facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الجبهة الاردنية: صفقة القرن ما بين رغبات الدولة والمصلحة الوطنية


07-04-2019 02:22 PM

عمون - اصدر حزب الجبهة الاردنية الموحدة، الأحد، بيانا صحفيا يؤكد الموقف الأردني الثابت المتمثل بمواقف جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين تجاه القضية الفلسطينية والوصاية الهاشمية.

وتاليا نص البيان:

صفقة القرن ...مابين رغبات الدولة والمصلحة الوطنية

نعلم ان الصهيونية هي مجموعة من الافكار تستند على قناعة بني اسرائيل انهم شعب الله المختار وهذه القناعة هي الرابط الوحيد المشترك بين العقيدة التوراتية اليهودية والفكر الصهيوني العلماني.

فالمقصود قيام دولة اسرائيل الصهيونية من الفرات الى النيل ضمن مفهوم سيطرة الفكر وليس اتباع العقيدة او الاغلبية الديمغرافية لبني اسرائيل .

والتسمية هنا تاتي من اطلاق صافرة قيام دولة اسرائيل ل (البوق او القرن ) المتعارف عليه بالتوراة معلنا قيام دولة يهودية على ارض فلسطين (ارض الميعاد ) كدولة مركزية لبناء المملكة الصهيونية من الفرات للنيل بواسطة ولاء انظمة وحكام للصهيونية يحققون مصالحها ويأتمرون بامرها .

هذه المقدمة للسرد تاريخي يعلمه الكثير من الاردنين والعرب ونعي بالتالي خطورة المرحلة وجدية المؤامرة ومحاولة بسط نفوذها وسيطرتها بواسطة تلاميذها وعملائها .

ومن هنا كانت مخاوفنا ووقوف الجبهة الاردنية الموحدة امام التيار النيوليبرالي مبكرا متاكدين انه قفاز حريري مسموم لاغتيال الركائز والمقومات الوطنية للدولة الاردنية وهدم دولة القانون والمؤسسات وانشاء دولة مراكز القوى على اطلال الدولة الوطنية .

استطاع هذا الفريق تنفيذ الكثير من الخطط المنوطة به مستغلا غياب الديمقراطية اساسا لتشكيل السلطة التشريعية والتنفيذية والعرف السائد بالولاء المدفوع الاجر بديلا عن الممارسة الديمقراطية مما سهل مهمة هذا الفريق في نهب مقدرات الوطن وهدم كبير في العمل المؤسسي الوطني .

وكما يقول المثل الشعبي ( النبي صلى على الحاضر ) وعليه نصارح انفسنا ببعض الاسئله ؟

اين نحن من (صفقة القرن ) ان كان رفضا او قبولا فما مدى ضررها او نفعها للمصلحة الوطنية .
اولا - المصلحة الوطنية للدولة الاردنية ( الرفض ) : .

• لامصلحة لنا بالتدخل بالشأن الفلسطيني ومنافسة المليشيات الفلسطينية المتناحرة على حساب مصلحة الشعب الفلسطيني .

• عدم الاعتراف باي متغيرات ديمغرافيه في مدينة القدس الشرقية ورفض اي اتفاق حولها حتى لو كان فلسطينيا لان الموضوع عقيدة امة وشرعية حكم الدولة الاردنية .

• الاسراع باصلاح سياسي حقيقي ينقلنا الى مرحلة ديمقراطية تتقارب وتتماسك به اضلاع هرم الدولة الثلاث للوقوف بوجه المؤامرة وصد من تسول له نفسة النيل من الاردن سياسيا او اقتصاديا او اجتماعيا او امنيا .

• وقف نفوذ الاعلام المدني المعبر عن فكر الفريق النيوبرالي واعادة الاعتبار للاعلام الوطني بحداثة وتطور يحاكي المرحلة .

• وقف تدمير مؤسسات التعليم والصحة في القطاع العام وتغول القطاع الخاص ومراكز نفوذه .
ثانيا – المصالح والتقية السياسية لمراكز القوى ( القبول ) : .

• استمرار التجنيس ( غربه وشماله ) الغير دستوري والقبول بالتعويض بديلا عن العودة .

• استمرار الفساد السياسي والاقتصادي وعدم تغيير النهج وجدية الضرب بيد من حديد على يد كبار الفاسدين والتغول على مؤسسات الدولة .

• استمرار نفوذ بعض السفارات والتواصل الوقح معها على حساب المصلحة الوطنية .

نقول ما اسلفنا ونحن نعلم قدرات الاردن الحقيقية في موقعها الجيوسياسي المؤثر بقوة بصفقة القرن وان اية فوضى داخليه سيضرب بالعمق الاسرائيلي مباشرة وسيشعل انتفاضة فلسطينية ستحرق كثيرا من اذرع المؤامرة .

ان اعلان التحدي الصريح الواضح لصفقة القرن سيحدث صحوة شعبية اعلامية وسياسية عربية تضع كثيرا من مصير الانظمة العربية على المحك .

نؤمن ايمانا مطلقا بالاردن وطنا حرا وان الدولة الاردنية عودتنا كطائر الفنيق تنهض في وجه المؤامرات وهجمات اعداء الامة ويرتقى نظامها السياسي دائما الى مستوى التحدي وفرض المصالح الوطنية على ما يدور بالمنطقة من تخاذل وهوان من قبل بعض الانظمة على حساب شعوبها .

سيبقى الاردن موئلا للاحرار وباب فتح لتحرير القدس .
الجبهة الاردنية الموحدة – فاروق العبادي .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :