facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العسكرتاريا*


سلطان الفالح
13-04-2019 02:20 AM



شهدت جمهورية السودان العديد من الانقلابات العسكرية والثورات الشعبية، كان أولها الانقلاب العسكري عام 1958 بقيادة إبراهيم عبود حيث أطاح برئيس الوزراء السابق آنذاك عبدالله خليل، وتكرر المشهد مرةً أخرى، ولكن بصورة ثورة شعبية عام 1985 عندما أطاح الشعب بالرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري الذي حكم السودان ستة عشر عاماً، والتي تعتبر المدة الأطول بعد الرئيس السوداني عامر البشير، حيث قاد الأخير انقلاباً عسكرياً عام 1989 استطاع من خلاله الوصول لسدة الرئاسة، قبل أن يتم الإطاحة به من خلالِ انقلاب عسكري ناجح في الحادي عشر من نيسان 2019، نتيجة الانتفاضة الشعبية المطالِبة بإسقاطه.

ومن هنا نستطيع أن نستقرء من سقوط آخر زعماء الجماهيريات العربية الكبرى، وتنصيب العسكرتاريا أنفسهم زعيماً للدولة، والموافقة عليهم كزعيمٍ طويل الأمد، كغيرها من الدول العربية الساعية للتغيير بذريعة رفع القمع ومحاربة الفساد والفقر الذي ألمَّ بهم، والقبول بحكم الجنرالات، ما هو إلا عودة جديدة للرزوح تحت مظلة القمع والاستبداد، لا سيما وأن جميع التجارب الجماهيرية العربية المُسقَطة شكلاً من قبل العسكرتاريا، لم تحقق الغاية المرجوة من تغيير طبيعة نظام الحكم المطلق، بل زادت من فجوة القمع والتفرد بالقرار من خلال إكسابه الصفة الشرعية المتمخضة عن انتفاضة الشعوب.

إن جميع المتغيرات في النظم السياسية، سواء كانت انقلابية، أم ثورية ما هي إلا نتاج دوافع خارجية للمضي قدماً في تحقيق مصالحهم الإمبريالية، وإنتاج حراك قاريّ وإقليمي يحفز لاعبيه بالتفرد في تناولِ إرادة الشعوب كوجبة دسمة، وتصدير كمية كبيرة من الفوضى للداخل العربي، إلا أن هذه الفوضى الشرق أوسطية بطبيعة الحال تخدم النظام الأحادي القطبية والمتخرِصّة "للشعوب حق تقرير مصيرها".

أعتقد ان الإشكالية تكمن في كيفية خلق نظام سياسي سَويْ، يضمن مصلحة الشعوب في الدرجة الأولى لتحقيق النهضة والتطور في جميع المجالات، وفي مدى وعي الجمهور العربي في إيجاد سياسة داخلية من خلال إفراز نُخب سياسية وحزبية حقيقية تواجه المد العسكري المطيع جداً للجهات الخارجية، واجتثاث جذور الفساد المُقننْ، وعدم السماح للعسكر بممارسةِ دورٍ غير واجبهم الأمني، والاستفادة من تجارب الآخرين من الدول الصاعدة والتي باتت تتصارع فيما بينها على الزعامة الإقليمية.

ولكن هل تستطيع الجماهير العربية المُسقِطة للزعامات التقليدية، أن تسيطر على العسكرتاريا وخلق منهج نظامي سياسي مدرك لطبيعة التحولات في جميع المجالات، أم ستبقى تلعن الظلام؟

أعتقد أن الإجابة ستكون صعبة وتحتاج لوعي ونضال طويل، وتلطف العسكر أن يسمحوا بانتقال عدوى الوعي للشعوب العربية الأخرى سلمياً، للعيش بسلامٍ دون فقرٍ أو وجل.
*الكاتب باحث في العلاقات الدولية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :