facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مؤتمر انقاذ القدس 1968م


محمد يونس العبادي
05-05-2019 10:56 PM

يمثل مؤتمر انقاذ القدس المنعقد في عمان بتاريخ 21 شباط 1968م، ومقرراته وثيقة حية وشاهدة على الدور الأردني في وضع القدس على منضدة العالم لتبقى عربية، وهو تلخيص لدورٍ أردنيٍ جاء عقب نكسة الـ 67 والتي أدت الى ضياع الضفة والقدس.

فالمؤتمر، في مقرراته شواهد على أن الأردن سعى منذ اليوم الأول لاحتلال المدينة إلى محاربة تهويدها، وقد دعا الأردن ضمن مقررات المؤتمر إلى دراسة السبل الكفيلة بانقاذ المدينة من التهويد.

إذ ناشد المؤتمر "الدول الاسلامية التي قدمت مشروع قرار عدم شرعية ضم القدس إلى اسرائيل في الدورة الطارئة للأمم المتحدة المنعقدة في أب 1967".

ودعا المؤتمر، الذي يمثل وثيقة أخرى للدور الأردني ومساعيه بصون المدنية من التهويد، جميع الشعوب العربية والاسلامية إلى تشكيل لجانٍ لإنقاذ المدينة من التهويد.

وكانت ديباجة قرارات المؤتمر، الذي ضم قادة الفكر والساسة والرأي وممثلي هيئات دينية اسلامية ومسيحية وممثلي نقابات الأطباء والمحامين والمهندسين والعمال والهيئات السياسية والتجارية والصناعية قد حذرت من استملاكات الأراضي والمباني العربية لاسكان عشرات الالاف من اليهود.

ويحذر أيضاً، من الغاء المؤسسات العربية والاسلامية في القدس بهدف تهويد المدينة المقدسة والعبث بها بعد أن الغوا التشاريع المدنية التي كانت قائمة قبل الحرب.

وتشير وثيقة قرارات المؤتمر إلى الاجراءات الاسرائيلية التي بدأت فور احتلال المدينة والتي اعتبرت غير قانونية ومخالفة لقرارات الأمم المتحدة ، والمتمثلة في الغاء بلدية القدس وجميع الدوائر العربية واستبدالها بأخرى يهودية وهدم أحياء عربية بالكامل وعشرات المباني التاريخية العربية والاسلامية بالمدينة المقدسة.

ويوضح البيان الختامي أفعال اليهود والتي أدت إلى هجرة الاف الأسر المقدسية التي عمرها بالمدينة يتجاوز الاف السنين.

إن أهمية هذه الوثيقة في أنها تروي جانباً من النضال الأردني وسعيه على الدوام للتحذير وكشف خطوات تهويد المدينة، بالاضافة إلى أنها جهد أردني يستحق أن يجمع ويبوب ضمن وثائق الأردن المقدسية لتكون الوثيقة شاهدة على الدور الأردني.

واليوم، ومع اقتراب اعلان تسويات تتعلق بالمدنية التي لها في وجدان الأمة ولدى الأردن والهاشميين خاصة مكانةً تعبر عنها الوصاية الهاشمية فإن تبويب هذا التاريخ حاجة للحاضر والمستقبل .

فالقدس والوصاية عليها ثوابت أردنية تروي حكايتها الوثائق ويروي عنها العمران والإعمار بالمدينة والمجتمع المقدسي..

وقد حان الوقت لنجمع وثائق القدس .. في تاريخنا الوطني لنكون مستعدين لمعركة الوثيقة التي ترسخ حقوقنا بالمدينة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :