facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





القبضات تتسيد الحوار في الجامعات !؟

ايمن خطاب
17-05-2007 03:00 AM

كنا يانعين ذات سنوات خلت ، اجتمعنا في ' اليرموك الجامعة ' كطلبة ، فينا القادم من الياروت ، واخر من المخيبة الفوقا ، وثالث من ' عبدون ' ، المقتضيات تطلبت تكوينا مجتمعيا جديدا ، نتيجته طيلة سنوات الدراسة ، ان احدث ابن ' البدواة ' اثره لدى ' الفلاح' القادم من سهل حوران ، من حيث العادات والتقاليد ، سواء في السراء او الضراء ، والنخوة والشهامة ، واكتسب الثاني وفق منظور تبادل الخبرة ، من الاول ، الامر ذاته ، من حيث معنى ان تكون فلاحا ، عاشقا للخضرة والجمال ، وحب الارض والانغراس عشقا في ترابها ، والحال اندرج على ' ابن عبدون ' الذي ربما خاض غمار صراع اسري قبل ان يبدي موافقة على الانضمام لصفوف ' جيش اليرموك ' بعد ان كانت حجته ' يا بابا لا يمكن اروح اربد ' لكن تحت وطأة الحاح ' الماما ' وعدم قدرتها على استقبال ' الخميس ' من كل اسبوع دون رؤيته ، خر ساجدا وموافقا على مضض .بضعة اشهر انقضت ، حتى كان ابن عبدون بفعل الفرض المجتمعي الذي لابد له من التعاطي معه ، ان انخرط ' متظاهرا ' استجابة لمطلبيات جمعيات طالبية ، وجدت في زيادة ربما لم تتجاوز' 20 فلسا ' على وجبات الغداء في كفتيريا الجامعة الرئيسي ، ارهاقا لاوضاع الطالب المعيشية ، تمس قدرات والديه ، وتدرج الحال لديه ، واصبحت الماما والبابا ' شلونك يابا وشو بتساوي يمّا !! وتمازج المجتمع ببعضه البعض ليعكس من هو الاردني .
انذاك التقينا على موائد الحوار ، والمائدة بالمناسبة ربما كانت عامودا اسمنتيا ، او شجرة نخيل تجميلية لا ثمار تكسوها ، جمعت ' ما هب ودب ' تحت ظلها ، ومن وضعت غمامة حول عينيه ' بطبيعة ' وطن اسمه الاردن ، بمشاكله والارهاصات التي يعاني منها ، فرضت الوقائع عليه التعاطي معها ، لانه بات ابن المجتمع الاردني ، فاختلط ' توتو مع ابو خنانة ' ومن ملك بيوت القرميد ، مع نظيره ممن باع ولي امره عنزاته ، واستكان لبيت الشعر في سبيل تعليمه .
انذاك ايضا كنا خير الممثلين لمجتمع اردني ، ينخرط في الهم ، ويتقاسم افراده الخبز وكل شيء ، من سنحت له الظروف ان تكون وجبة غدائه دجاجه بفعل ظرف مادي جيد ، اختار ان يكون شريكه فيها ، من كان ظرفه ربما يسمح بوجبة ' برغل ' خالية من كل انواع الدسم ، واختيارها تم بفعل دورها في احداث نوع من الانتفاخ بالدسم ، وان كانت التبعات سيئه على صعيد التفريغ والتنفيس ؟؟ والغاية كانت بفعل فطري ربما ، الاستمرار في تشكيل افراد في مجمتع ، وفق منهجية ' اذا اشتكى منكم عضو تداعت له سائر الاعضاء بالحمى والسهر '.
اللافت اليوم ، ان ذات الافراد في المجتمع الجامعي هم ابنائنا ، واشقاؤنا الذين كانوا يوما يلبسون الشورت المدرسي ، والمفترض ان ما تشربناه حينما كنا يانعين ، لا بد وان يكون له اثر في شخصياتهم ، بفعل التاثير الاسري ، وانخراط الصغير بالكبير والاكتساب مما لديه ، وان الخلافات مهما عظم شانها لا يمكن ان ترق بيوم من الايام الى مستوى التشابك بالايدي ، والتراشق بالحجر !!
ترى ما الذي تفتقت عنه الذهنية الفكرية اليوم ، لنرى ما يجري في الميدان من تطورات ، لغة الحوار فيها عصا ، وحجر ، وقبضة ، وانقضاض افراد عشيرة ( .... ) على افراد العشيرة الاخرى !!
ما جرى في السنين الخوالي ، لقاء لابن العم مع ابن عمه على وجبة عشاء ، ربما يفترقان عقبها في جانب الفكر والتوجه ، لكن تحت كل الظروف لم تصلهما انذاك ايدولوجيا التشابك بالايدي ، التي عمادها العصا والحجر والقبضات !
لست منظرا في الاسباب ، لكن ذاكرة الماضي ومقارنتها بالحاضر تعود بي الى ايام كنا يانعين ، في ' اليرموك ' التي هي بالمناسبة ، ليست الوحيدة في هذا المضمار راهنا ، وانذاك – أي الفترة التي نتحدث عنها - كانت تستقي تجربتها الايجابية من نظيرتها الاردنية ، وسارت على الخطى جامعات اخرى ، رسمية او خاصة تاسست لاحقا ، لكن الامور على ما يبدو تبدلت بفعل عوامل كثيرة ، ولاسباب وتداعيات ربما تكون كبيرة ، ترى ما الذي تبدل لنسمع كل شهر شجار' بين افراد عشيرتين ' هنا ، وصراع اغار خلاله نفر على اخر هناك ، القاسم المشترك بين الجميع فيه انهم يشكلون مجتمعا جامعيا !!
ما بين الثمانينات والحاضر ، تبدلت الامور وان كان السياق الطبيعي لها يفترض ان يذهب باتجاه الافضل ، لكنها للاسف ، اتجهت نحو الاسفل ، تشريعات نصت على انتخابات طالبية ، لرئيس الجامعة الحق في تعيين 51 % منها ، واجراءات متصلة بمن يحق له الاقتراع ومن لا يحق له ، والتنظيمات ' الطالبية ' جهدها ممنوع ، وان اقتضى الحال تواجدها فهي جمعيات ترفيهية للرحلات والمعارض ، واللقاءات السياسية غير محمودة !!.
بالمقابل يصدر تصريح بين الفنية والاخرى عن مسؤول قد وزيرا للتعليم العالي ، او رئيس جامعة ، او حتى في التنمية السياسية ، ليطالب الشباب الاردني في محاضرة بعقر دارهم – أي الجامعة - كاغلبية صامته بالاشتراك في العمل السياسي !! معادلة ربما يعجز اينشتاين او ارخميدس وحتى فنطوس الذكي عن فهمها !!!


ayman65jor@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :