facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





علاء الدین ومصباحه في وادي رم


د.محمد المومني
16-05-2019 01:15 AM

تم تصویر الأجزاء المھمة والرئیسیة من فیلم ”علاء الدین“ في صحراء وادي رم الساحرة كما وصفھا أبطال الفیلم وطاقمھ الإخراجي. الفیلم من بطولة الممثل الأمیركي الشھیر ول سمیث، ومن إنتاج شركة الإعلام والأفلام الكبیرة دیزني، وھو یجسد قصة علاء الدین الخیالیة التي نسجت في الشرق الأوسط. العمل لیس فقط شھادة فخر بالأردن وتضاریسھ وطبیعتھ الخلابة والمتنوعة، ھو أیضا شھادة بكفاءات الأردن من الذین عملوا في ھذا المشروع الرائع، والذین وصل عددھم إلى حوالي مائة وخمسین أردنیا بشتى الأعمال المساندة للفیلم.

صناعة الأفلام صناعة واعدة استطاعت تشغیل آلاف الأردنیین على مر السنین، وھي ذات أثر سیاحي مباشر نظرا للشھرة الكبیرة التي تمتعت بھا الأفلام التي تم تصویرھا في الأردن، وجمیعنا یذكر فلم ”إندیانا جونز“ وأثره على تسویق مدینة البترا الأثریة على المستوى الدولي.

إنھا صناعة أردنیة واعدة ذات أثر سیاحي وتشغیلي مباشر، إضافة لإنتاجھا طاقات أردنیة متمیزة في مجال صناعة الأفلام.

الھیئة الملكیة للأفلام قصة نجاح أردنیة متمیزة، وھي الجندي المجھول والمعني الأساسي بالنھوض بھذه الصناعة. الھیئة تدرب الكوادر، وتعقد ورشات العمل، وتیسر الأعمال لصناعة الأفلام، وتجذب الأفلام العالمیة للتصویر في المملكة، إضافة إلى عدید من النشاطات الأخرى التي تصب في النھایة بالنھوض بصناعة الأفلام في الأردن.

لدى الھیئة برامج طموحة على عدد من الصعد، ومنھا ما ھو ذو أثر ثقافي كبیر بتعمیم الدور الثقافي للسینما ودور العرض على جمیع المحافظات كنوع من أنواع الترفیھ الثقافي الراقي الذي یعطي مجالات ترفیھ للشباب والعائلات، وفي الوقت ذاتھ، یساھم ببناء الثقافة الاجتماعیة والقیمیة المطلوبة. ھذا أمر كبیر ومھم لأن صناعة الأفلام كان لھا في كثیر من الدول دور مھم وحاسم في صیاغة الثقافة العامة والوجدان في المجتمع، وتعزیز القیم الاجتماعیة المختلفة، وقد كانت في عدید من التجارب سببا في رفد المعنویات الوطنیة وخلق نماذج وأبطال تحتذى وتشكل قدوات للنشء. بعد أن تقلصت، بل وانقرضت، كثیر من دور السینما في المحافظات باستثناء ربما العاصمة، سیكون لنجاح الھیئة في ھذا المسعى أثر مھم في تطویع كثیر من التحدیات الثقافیة والاجتماعیة التي نسعى جمیعنا إلى التغلب علیھا، وبطریقة إبداعیة مسلیة ومؤثرة.

قدر لي على مر سنوات أن التقي عددا من الأردنیین الذین كان للھیئة دور محوري في حیاتھم المھنیة فوصلوا للعالمیة؛ مخرجین ومنتجین وكتاب سیناریو. جمیعھم یشعرون أنھم مدینون لھذه الھیئة ویأتون سنویا لیساھموا بالتدریب والتأھیل للكوادر الجدیدة سعیا منھم لرد الجمیل لھذه المؤسسة الرائدة التي وضعتھم على طریق النجاح في صناعة السینما. یتحدث ھؤلاء عن قصص أثرت بھم من خلال الھیئة وجعلتھم یكتشفون ذاتھم وطاقاتھم، فأبدعوا وتمیزوا ووصلوا للعالمیة بعرقھم وكفاءاتھم. ھذه قصص نجاح أردنیة لا تأخذ حقھا من الأضواء، بل یستمر نفر غیر قلیل منا ببث السواد والسلبیة وقصص الإخفاق متناسین كثیرا من النجاحات التي حققھا ویحققھا كثیر من الأردنیین.. والھیئة الملكیة للأفلام وأعمالھا واحدة من تلك النجاحات.

الغد




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :