facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رحيل المعماري منير الجوريشي


27-05-2019 05:20 AM

رحيل المعماري منير الجوريشي الصديق وزميل الدراسة في ايطاليا في مدينته التي تخرج منها فينيسيا

ا.د علي ابو غنيمة

كم احزنني ان اتلقى خبر انتقالك الى الرفيق الأعلى هذا اليوم فبعد عودتي من اربد جلست في بلكونتي اشرب الشاي وادخن الارجيلة واتابع الاخبار عبر الفيس بوك واذ ببوست للاخ د. نبيل الكردي رئيس قسم العمارة بالجامعة الاردنية ينعي صديقه وزميل الدراسة في جامعة فينيسيا المعماري الشاب منير الجوريشي والذي كان جاره بالسكن زمن الدراسة بجامعة فينيسيا حيث سكنا في مدينة مستره القريبة من فينيسيا.
منير ايها الاخ والصديق والزميل ان رحيلك المني واحزنني واعود الى لقائي الاول بك عندما كنت تدرس العمارة بمدينة نابولي وكنت انت وزميلك ابراهيم الجرف جيران بالسكن لاخي د. محمد " حموده" او كما كنت تحب ان تناديه "دون ميمو" وكنت الشاب اللطيف الذكي والاهم المرح والمبتسم دوما وازدادت معرفتي بك مع كل زيارة لي لنابولي ثم تكررت زياراتك لنا في روما حيث كنت تزور خالك اخونا الكبير المرحوم د. احمد القهيوي.
ثم انتقلت انت من نابولي الى فينيسيا وكنت عند زيارتي لفينيسيا لابد ان ازورك وتستضيفني ايام وايام كانت ايام جميله سعيدة كنا طلبة ندرس نفس التخصص وكنا فكريا وسياسيا متقاربيين ربما اقتداء انا باخي محمد وانت بخالك احمد.
وعند عودتك للأردن اخي منير التقينا عدة مرات وزرتني بمكتبي بالجامعة الأردنية ولكن اخر لقاء للاسف كان بمناسبة وفاة خالك د. احمد القهيوي صديقنا واستاذنا في روما حيث زرت بيت العزاء انا واخي ا.د احمد نصيرات صديق منذ زمن طويل لخالك ولكن بعد ذلك تهاتفنا عدة مرات وشرحت لي صعوبة عمل في مشروع بلأغوار ثم عدت إلى ايطاليا الى مدينة فينيسيا التي تخرجت منها معماريا مميزا.
سمعت انك عانيت كثيرا في الفترة الاخيرة واجريت عملية في القلب ولكن قلبك الكبير والمحب للجميع لم يستطع المقاومة وتوقف ومعه توقفت ابتسامتك التي لن تغيب عنا فانا لن اتذكرك الا كما عرفتك دوما مبتسما مرحا متفائلا.
لك الرحمة اخي وصديقي وزميلي منير والمغفرة والى جناته الخالدة ان شاء الله.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :