facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الخوالدة: ظواهر بمخاطر تستدعي الحذر


11-06-2019 01:32 PM

قال الدكتور خليف الخوالده في تغريدة له على حسابه على "تويتر": تفاجأت، كما تفاجأ الجميع، بحجم ظاهرة الغارمات وقبلها بأعوام بحجم ظاهرة البورصات وما قبل وبعد وبين هذه وتلك من ظواهر وأحداث.. لم يكن حجم مثل هذه الظواهر واضح ومحدد لحظة بروزها إلى السطح بل مع مرور الوقت تفتحت جوانب ومعطيات لم تكن بالحسبان..

هذه مجرد أمثلة بسيطة على مواطن خطر غير تقليدية..

مثل هذه وغيرها، يتطلب وجود جهاز إنذار مسبق وجسم تتبع للمشهد العام قادر على رصد مواطن ومؤشرات الخطر الداخلي العام الناجم عن مصادر غير تقليدية.. بمعنى تتبع الظواهر السلبية ومؤشراتها الأولية لحظة ولادتها وقبل أن تنمو وتستفحل فيصعب حينها العلاج.. لابد من عين تتابع الشأن العام بصورته الكلية لكي يتم معالجة أي عوار بل الحد منه ومنعه من الحدوث..

فكرت كثيرا بمن يستطع الاضطلاع بهكذا مهمة، فتوصلت إلى أن ليس لها إلا جهة تتعامل مع هذا الأمر الحسّاس بمنتهى الهدوء والكتمان ومن خلال فريق عمل محدود مؤهل ومتخصص يمتلك كل الأدوات ونافذ إلى مصادر المعلومات.. فريق عمل يركز على الصورة الكلية ويستطلع ويقرأ ويحلل ويحدد مواطن أي خطر ومؤشراته.. يتابع بمنتهى الاحتراف والذكاء المشهد العام والسياق الكلي للمعطيات وما ينبثق عنها من ظواهر مقلقة - لا قدر الله - على المستوى الوطني..




  • 1 خالد محمود 11-06-2019 | 02:31 PM

    صدقت دكتور كل التأييد للأفكار التي تطرحها وصدقا معاليك ضرورة الانتباه إلى الظواهر وهي صغيرة وعلاجها في وقتها قبل فوات الأوان بارك الله فيكم ومحبتكم للوطن

  • 2 سليمان الخوالده 12-06-2019 | 01:46 AM

    ان استدعاء الحذر يا معاليك يتوجب ذلك وانت في موقع المسؤولية

    فالهيكله التي تمت وما نتج عنها من تنفيعات برواتب خيالية فهي شاهد و دليل على اللاحذر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :