facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قسوة "تعنيف الطفل" لم تغير البوصلة عن "جن"!


17-06-2019 12:47 AM

عمون - رداد القلاب - لم تتكفل "قساوة" مشهد الخال، وهو يطلب من ابن اخته: "افتح ثمك وعض على الحفاية"، بتغيير بوصلة جماهير ورواد "المنصات الالكترونية"، عن مسلسل "جن" بعد أن وجدوا أنفسهم بمواجهة، اكثر قسوة، وآلم غير مسبوقتين في مجتمع بات يشعر بأن احدا او جهة ما، تتربص به وباخلاقه وتربيته الاسلامية وثقافته.

وشكك نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بتوقيت ظهور فيديو الطفل المعنف بالتزامن مع مسلسل "جن" المثير للجدل، بسبب تصويره قبل 6 اشهر، والتساؤل عن توقيت اظهاره في هذا التوقيت؟ ولماذا تم إخفاء الفيديو طيلة الفترة الماضية ؟ خصوصا ان الجاني هو خال الطفل!.

واثار فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لشخص يعنف طفل لفظيا وجسديا غضب نشطاء مواقع التواصل، واتضح بعد ذلك انه خال الطفل، وطالب النشطاء بملاحقة الجاني وايقاع العقوبات الرادعة به.

ودار جدل حاد بين المواطنيين بين مؤيد للمسلسل ومعارض له وان باختلاف النسب والاعداد، فمؤيدي "جن"، يستهجنون على المجتمع، اهتزازه لمشاهد ساخنة في المسلسل – تحدث في مجتمعنا – في حين يغرق المجتمع وسط ظواهر الفقر والجوع وامتهان الكرامة، ووجود الفساد وازدياد حالات الجريمة والانتحار وتجارة المخدرات والقتل وغيرها من الظواهر السلبية، دون تحريك ساكناً.

ويزيد مؤيدو المسلسل، باستعراض الظواهر التي تجتاح المجتمع، منها ارتفاع الاسعار والرسوم والضرائب والتضخم والمديونية وغيرها، دون ان يتحرك هؤلاء الذين تحركوا جراء مشاهد ساخنة.

اما معارضو الفكرة – فئة كثيرة- ومنهم، المفتي العام للمملكة الشيخ محمد الخلايلة (مسلسل "جن" انحدار اخلاقي وقيمي)، ووصف نقيب الفنانين حسين الخطيب، بان المسلسل لا يقدم فكرة ولا يقدم حلولاً لظواهر سلبية في المجتمع وان ما ذهب اليه "جن" وإن سلمنا بوجود تلك "الممارسات" ولكنها لا ترقى إلى مستوى "الظاهرة"!

كما حصل شرخ "مجتمعي اخر"، حمل وجه "نفاق" اجتماعي، لم يعالج، ولم تأتي مناصرته او مناهضته للفكرة على اساس موضوعي وانما على اساس "نفاق" مصلحي، ايضا هو موجود في الاوساط الاردنية وتحديداً "المخملية".

نهاية المطاف، مطروح علينا مشاريع اقليمية ضخمة، منها "تصفية القضية الفلسطينية" و"صفقة القرن" والمشكلة الاقتصادية وغيرها من المشاكل التي تحتاج إلى تظافر كافة الجهود بدلاً من تشتتها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :