facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رسالة من 40 كلمة قادت أمريكية إلى الفضاء


19-06-2019 08:22 PM

عمون - بدأت رحلة سالي رايد، برسالة مكتوبة بخط اليد، لتصبح أول أمريكية تحلق في الفضاء، وأصغر شخص يرسل إلى المدار.

وبعثت رايد رسالتها إلى وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عام 1977، بعد أن قرأت مقالا في صحيفة "ستانفورد ديلي" تزامنا مع إنهائها درجة الدكتوراه في الفيزياء الفلكية في الجامعة.

وذكر المقال حينها أن وكالة "ناسا" اتصلت بجامعة ستانفورد لمساعدتها على "تجنيد النساء" حيث تتطلع إلى توظيف رائدات فضاء للمشاركة في برنامج مكوك الفضاء.

وكتبت رايد رسالة قصيرة بخط اليد ردا على استمارة الطلب، وكانت عبارة عن نص باللغة الإنكليزية مكون من 40 كلمة جاء فيها:

"إلى من يهمه الأمر، أنا مرشحة دكتوراه في الفيزياء الفلكية في جامعة ستانفورد، وأهتم ببرنامج مكوك الفضاء. الرجاء إرسال النماذج اللازمة للتقدم كمرشح متخصص في المهمة. مع فائق الشكر والاحترام، المرسلة سالي رايد".

ونشر موقع "بزنس إنسايدر" صورة للرسالة قدمتها له شريكة رايد في مؤسسة "سالي رايد للعلوم"، وصديقة طفولتها، تام أوشوجنسي.

وأدت الرسالة القصيرة إلى قبول رايد كواحدة من رواد الفضاء الستة الأوائل في وكالة "ناسا"، ثم أول امرأة أمريكية تصل الفضاء.

وأخبرت أوشوجنسي موقع "بزنس إنسايدر" أن صديقتها لم تكن تتطلع على الإطلاق لأن تصبح رائدة فضاء، لكن المقال الذي قرأته دفعها إلى التفكير في أنها ترغب في القيام بذلك، "لذا أرسلت رسالة إلى وكالة ناسا".

وانطلقت رايد لأول مرة نحو الفضاء في 18 يونيو 1983 (قبل 36 عاما)، كأخصائية في المهمة الثانية لـ Space Shuttle Challenger، ثم عادت إلى الفضاء مرة ثانية عام 1984.

وكان مقررا أن تعود مرة ثالثة، لكن تم إيقاف تلك الخطط بعد أن دُمر Challenger في حادث عام 1986، وقُتل جميع أفراد الطاقم السبعة الذين كانوا على متن المكوك الذي انفجر في حادث مروع في 28 يناير 1986، وتحول إلى كتل من الحديد والنار وسقطت بعض أجزائه في المحيط في منظر محزن ومؤلم.

وتوفيت رايد عام 2012 عن عمر يناهز 61 عاما بسبب مرض سرطان البنكرياس الذي تم تشخيص إصابتها به قبل سبعة أشهر من وفاتها.



المصدر: ساينس ألرت




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :