facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الشركات الأردنية مستعدة للفرص المتاحة في مجال الذكاء الاصطناعي


27-06-2019 02:14 AM

عمون - أظهرت دراسة جديدة جاهزية الأردن للاستفادة من الذكاء الاصطناعي في العديد من القطاعات الحيوية الأساسية، وأن المملكة مستعدة للفرص المتاحة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي.
وترتكز الدراسة حول الذكاء الاصطناعي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ولماذا وأين وكيف يتم استخدام الذكاء الاصطناعي في الأعمال التجارية حاليًا، وتستند الدراسة، التي قامت شركة مايكروسوفت بتكليف شركة ارنست ويونغ بإجرائها، على الدراسات الاستقصائية والمقابلات ودراسات الحالة من ما مجموعه 112 مؤسسة من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من القطاعين العام والخاص، وتمت تغطية سبعة قطاعات رئيسية، بما في ذلك الصحة والتصنيع والموارد والخدمات المالية والخدمات المهنية وتجارة التجزئة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإعلام والبنية التحتية والنقل.
وبيّنت الدراسة أنّ ما يقارب من نصف الشركات الأردنية تصنف الذكاء الإصطناعي كأولوية رقمية مهمة، وذلك وفقًا لتقرير الذكاء الإصطناعي لعام 2019 الخاص بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ووضّح التقرير أيضًا أن ما نسبته 62% من الشركات أنّ الذكاء الاصطناعي مرتبط بمستوى الرؤساء التنفيذيين، بالإضافة الى ذلك، فإن ما نسبته 48% من مدراء الشركات يبحثون عن الفرص لدمج الذكاء الإصطناعي مع أعمالهم.
وتعقيباً على الدراسة قال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى غرايبة أنّ الأردن يتمتع ببنية تحتية رقمية جاهزة للاستفادة من التكنولوجيات الحديثة ويُعد الذكاء الاصطناعي واحدة منها، حيث تقوم الوزارة حالياً بتطوير الجاهزية الرقمية للوزارات والمؤسسات الحكومية لتبني هذه التكنولوجيات من حيث توفير بيانات مُصنفة وجودة عالية لتسهيل وتمكين إدارة البيانات الحكومية.
وأكد الغرايبة وجود شركات ناشئة أردنية تنافس شركات عالمية في تقديم حلول مبنية على الذكاء الاصطناعي على الرغم من اننا في المرحل الأولية في الذكاء الاصطناعي مثل شركة موضوع التي أطلقت أول مساعد إلكتروني ناطق باللغة العربية مبني على الذكاء الاصطناعي (سلمى) بالإضافة إلى شركة طقس العرب وشركة لبيبة.
وشكر الغرايبة الجهود المبذولة من قبل شركة مايكروسوفت العالمية ودعمها المستمر.
ووفقًا للسيد حسين ملحس، المدير الإقليمي لشركة مايكروسوفت في الإردن، فإن هناك الكثير من الضجيج الذي يحيط مجال الذكاء الإصطناعي، حيث قال " يشك القليلون في دور الذكاء الإصطناعي المحتمل كمحرك للتغيير في الأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم، ولا تعتبر الأردن استثناءاً، على الرغم من أن الذكاء الإصطناعي في الأردن يعتبر في مراحل انتشاره الأولى، إلّا أنه يبشر بالخير، لأن الشركات توسع نطاق بحثها عن فرص لاستكشاف مجالات الذكاء الاصطناعي ودمج أعمالها معه".
من جهة أخرى، يقول السيد ستيف بليمسول، المدير الإستشاري للذكاء والبيانات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في شركة إرنست ويونغ :"إن أكبر مشكلة نواجهها مع الذكاء الإصطناعي حتى الآن هي أنه لا يكون دائمًا على حق، لقد منحنا الذكاء الاصطناعي القدرة على القيام بالتنبؤات والقرارات والإجراءات التي تعتمد على البيانات، وبشكل أسرع من أي وقت مضى، لكن هذه القدرة فعالة فقط مع البيانات والخوارزميات".
ويضيف:" لذلك، في حين أنه من الرائع رؤية الشركات المحلية تستثمر في اعتماد الذكاء الاصطناعي، يجب أن يكون التركيز على بناء الثقة، حيث أن البيانات والخوارزميات الأساسية جديرة بالثقة، والنماذج الأخلاقية والتنبؤات قابلة للقياس ودقيقة قدر الإمكان. بدون هذه الثقة، لن ينتقل الذكاء الاصطناعي أبدًا وبشكل كامل من الخيال إلى الواقع."
يذكر أن شركة مايكروسوفت قامت بإعداد هذه الدراسة تنفيذاً لأحد بنود مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين الحكومة الأردنية والشركة في بداية هذه السنة.

لم يتجاوز مرحلة البداية الى الآن
استغرق الأردن بعض الوقت لتجاوز مرحلة نقطة البداية في مجال الإستثمار في الذكاء الإصطناعي، على الرغم من إنفاق ما يقارب الـ 60 مليون دولار في صفقات الذكاء الإصطناعي على مدار العقد الماضي. ومع ازدياد الإستثمار فيه مؤخرًا، لم يكتسب الذكاء الإصطناعي درجة كبيرة في الشركات الأردنية، حيث تم تصنيف ما نسبته 5% فقط من الشركات الأردنية على أنها متقدمة في استحقاق الذكاء الإصطناعي، وذلك وفقًا للرؤساء التنفيذيين الذين شملهم الإستطلاع.
بالإضافة الى ذلك، فإن ما نسبته 14% من الشركات ما زالوا في مرحلة التجريب، وذلك يعني أن الذكاء الإصطناعي يتم استخدامه في عمليات محدودة، وأيضًا ما نسبته 14% من الشركات ما زالوا في مرحلة التجريب، التي تعني أن الذكاء الإصطناعي يستخدم بشكل انتقائي. أما النسبة المتبقية من الشركات وهي 38% فلم تستخدم الذكاء الإصطناعي اطلاقًا، او لا تزال تفكر في استخدامه، معتبرة أن نقص المعرفة في الذكاء الإصطناعي والمهارات والإنتظار الحذر هي أبرز اسباب عدم استخدامه الى الآن. ومع ذلك، يشير هذا الى وجود فرص هائلة لإنتشار حلول الذكاء الإصطناعي في جميع الشركات الموجودة في الأردن مستقبلاً.
التحالفات الخارجية هي مفتاح نجاح الذكاء الإصطناعي
وبسبب هذا النقص في المهارات وقلة المعرفة حول العديد من التقنيات الجديدة، تمتلك الشركات الأردنية تاريخًا قويًا في التعامل مع نظام بيئي أوسع من البائعين، وذلك للوصول إلى الملكية الفكرية وقدرات التنفيذ المطلوبة اللازمة لتنفيذ التقنيات الجديدة.
ما نسبته 48%من الشركات تعتبر نفسها ذات كفاءة عالية، أو أقل بقليل من الكفاءة العالية، وذلك من خلال الاستفادة من التحالفات الخارجية. من المتوقع أن يدعم ذلك الرؤساء التنفيذيين في إطلاق حلول الذكاء الاصطناعي ودعمها للمضي قدمًا.

ما هي العوامل المساعِدة الأخرى؟
وبدون استثناء تقريبًا، تتوقع معضم الشركات التي شملها الاستطلاع أن يكون لحلول الذكاء الإصطناعي تأثير كبير على مجموعة واسعة من الشركات الأردنية. كما أنهم مقتنعون بشدة بأن الشركات التي تستخدم حلول الذكاء الاصطناعي بنجاح ستحظى بميزة تنافسية على كل الشركات التي لا تستخدمها، مما يعزز التوفير في التكاليف والكفاءات التشغيلية.
وجد التقرير أيضًا أن هناك حاجة ملحة إلى تنظيم أقوى، ليس فقط لوضع الحدود، ولكن لوضع جدول أعمال للحلول الرقمية و للذكاء الاصطناعي في الأردن حاليًا وفي المستقبل أيضًا. في الواقع، أشار 45% من الذين أجابوا الإستطلاع إلى الافتقار إلى الإرشادات التنظيمية باعتبارها أعلى مخاطر الأعمال عندما يتعلق الأمر بالمضي قدما بتقنيات الذكاء الاصطناعي.

المضي قدماً مع جدول أعمال الذكاء الإصطناعي
ولإحراز التقدم في تطوير استخدام حلول الذكاء الإصطناعي، وجد التقرير أنه على الشركات الموجودة في الأردن التركيز على تطوير قدراتها في المجالات الرئيسية التالية:

1- تحليلات متقدمة وإدارة البيانات
تم الاستشهاد بإدارة البيانات والتحليلات المتقدمة باعتبارها من أهم قدرات تمكين الذكاء الاصطناعي بين الشركات التي شملها الاستطلاع في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومع ذلك، قيّمت الشركات الأردنية نفسها 2.6 من أصل 5 فقط من حيث مستوى كفاءتها في التحليلات المتقدمة، و 2.9 من أصل 5 فقط من حيث قدراتها على إدارة البيانات.

2- قيادة الذكاء الإصطناعي
تعد القدرة على قيادة عملية تحويل الذكاء الإصطناعي من مرحلة البداية الى مرحلة الإستخدام الفعلي هي المفتاح لتحقيق النجاح فيه، وذلك من خلال التعبير عن الرؤية وتحديد الأهداف وتأمين قبول واسع عبر المؤسسة. تتجلى الكفاءة فيما يتعلق بقيادة الذكاء الإصطناعي في داخل الشركات الأردنية نفسها، حيث تصنف ما نسبته 24 % من الشركات نفسها على أنها على درجة عالية من الكفاءة أو أقل بقليل. ومع ذلك، تصنف ما نسبته 43% من الشركات على أنها على قدم المساواة في القدرات القيادية للذكاء الإصطناعي.

3- اتباع نهج تعاوني لتطوير البرمجيات
من الضروري ضمان اتباع نهج تجريبي يمكن من خلاله للفرق التعاونية متعددة الوظائف العمل على دورات قصيرة ومتكررة للمشاريع وذلك لدفع حلول الذكاء الإصطناعي بفاعلية. ومع ذلك، تعتبر هذه القدرة الوحيدة التي لا تعتبر فيها الشركات الأردنية نفسها ذات كفاءة عالية فيها.
واختتم ملحس حديثه بالقول:" تماشيًا مع خطة عمل الاقتصاد الرقمي في الأردن REACH2025، نؤمن أن تقنيات الذكاء الإصطناعي قادرة على توسيع القدرات والشركات من خلال سعينا لإيجاد حلول أكثر ابتكارًا واستراتيجية، وذلك عند تصميمها مع أشخاص مؤثرين في المراكز الصحيحة، حيث ستمكن الشركات بشكل عام من تحقيق المزيد. مع وجود العناصر التمكينية والقدرات المناسبة، تمتلك المملكة ما يلزم لتصبح مركزًا لحلول الذكاء الإصطناعي في المنطقة. هذه هي مجرد بداية رحلة مثيرة ومزدهرة."




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :