facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كيف تراني يا وطني


أكرم جروان
17-07-2019 09:13 PM

في علاقة العِشٰق بيني ووطني الأردن الغالي، هنالك صدق ، إخلاص وأمانة، علاقة فيها عواطف جيَّاشة أُبادل فيها وطني، أحاسيس ومشاعر، نظرة تَأَمُّلِيَّة مني لوطني أقرأ ما يشعر به من أسى وحُزن ، من فرح وسعادة !!!.

قد قرأت الكثير من مشاعر وطني، فقد أبدى حُزنه الشديد على مَن أكلوا وشربوا خيراته وخانوه !!!، على مَن باعوا مُقَدَّراته!!، مَن عاثوا فيه فساداً ، مَن لم يُوفوا أبناءه الشباب حقهم !!!، لا سيما وأنه يُعوِّل عليهم كثيراً ، إلا أنهم بعيدين كثيراً عنه !!!.

هكذا أراك يا وطني ، بالحُزن والألَم ، ولكنني لم أبتعد عنك ، وقفت دائماً إلى جانبك وأبنائك الشباب، وصارعت الأمواج ووقفت شامخاً أمام الأعاصير ، أنصفتك بحق دائماً ، وقفت ناصراً لك ولأبنائكم الشباب، ولم أسلم من ذوي العيون الحاسدة ، ولا من ذوي الأبواق هنا وهناك ، فلا تخاف على من عشقك بقلب عاشق مخلص، فالله عز وجل أحاطني بأصدقاء أوفياء ، يشحذون الهمم ، ولا يتأخرون لدعمي والوقوف إلى جانبي، أستمد منهم القوة والعطاء والأمل.

إن شَعَرتَ يا وطني بتقصيري، فهذا لأن الأمر فوق طاقتي ، وليس بيدي حيلة، فهم أخذوا المناصب ولهم القرار !!!، وعندما يأتِ المنصب لي لن أخذلك وأبناءك الشباب، فأنت وإياهم همي الكبير ، ولن يهدأ لي بال حتى أُوفيك وإياهم حقك وحقهم، وسيأتي ذلك اليوم الذي أُنصفك وإياهم فيه.
وإن غداً لناظره قريب




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :