facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كلاب بوليسية تصرف خاطئ داخل مباني البلدية


ابراهيم الحوري
21-07-2019 09:22 PM

في زيارة قام، بها دولة رئيس الوزراء، الى محافظة اربد، خاصة الى بلدية اربد الكبرى، وفي الوقت الذي كان به رئيس الوزراء، داخل بلدية اربد الكبرى، قائلاً انا شخصياً بين أهلي في محافظة اربد، وقد تفاجئت، من خلال المرافقين الذين لدي، أنَّ هناك فيديو، وفي داخله، كلاب بوليسية ،منتشرة داخل مبنى، بلدية اربد الكبرى، وهذا الشيء استنكره، لانني بين أهلي، وربعي، ومن جهتي، كوني كاتب هذا المقال سلمَ لسانك دولتك .

مما لا شك فيه أن، الوسائل الاعلامية، قد ضجت، في خبر انتشار الكلاب البوليسية، داخل مبنى، بلدية اربد الكبرى، وهذا الشيء بحد ذاته، هو أستخفاف، في منظومة الامن، والامان، التي يشعر بها المواطن الاردني.

وما بعد التصريح الذي صرحت به، مديرية الامن العام، عبر الناطق الاعلامي، بإسم مديرية الامن العام، أن مثل ذلك تكون الكلاب البوليسية موضوعة، ضمن الخطة، ولكن في مُحيط المبنى المُراد زيارته، وليسَ داخل المبنى المُراد زيارته، وأن مثل ما كان في بلدية اربد الكبرى، قد قام في إستنكاره شخصياً رئيس بلدية اربد الكبرى، بناء على الاستنكار الذي ادلى به دولة رئيس الوزراء .

نعم أتكلم عن هيبة الامن والامان، المربوطة بشكل، كُلي مع المواطن الاردني، والسؤال الذي يُطرح نفسه لما ادخال الكلاب البوليسية، الى مبنى بلدية اربد الكبرى، كان تصرفاً خاطئاً؟ حيث الجواب سيكون شفافاً، ونزيهاً، كالعادة، وهو حينما دخلت الكلاب مكاتب موظفي، بلدية اربد الكبرى، كان ذلك على أنَّ لا ثقة تامة، ما بين موظفي البلدية، وزيارة دولة رئيس الوزراء، وأنَّ ايضاً من ناحية اي لا يوجد ثقة ما بين رئيس الوزراء، و ما بين موظفي، بلدية اربد الكبرى،اي أنَّ هناك، من المُحتمل أنَّ يحدث هجوماً ضد دولة رئيس الوزراء.

وعلى ذلك قد قام دولة رئيس الوزراء على استنكار الحدث، وعلى أنهُ، ليسَ على اطلاع بذلك، وما حدث في بلدية اربد الكبرى، أمر نتج بطريقة الخطأ، ولا أحداً معصوم عن الخطأ، فلا داعي لتكبير الموضوع زيادة عن حجمه.

سائلاً الله العلي القدير، أن يحفظ هذا البلد أمناً، مُطمئناً، في ظل القيادة الهاشمية، وأن يحفظ الاجهزة الامنية من كل شر، و مكروه، نحن الشعب الاردني مع الوطن، ومع الملك، ومع الاجهزة الامنية .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :