facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





يوم وطن مع الوكيل رأفت .. !!


د.محمد ابو هزيم
12-08-2019 12:41 AM

عند هذا المثلث الحدودي يقف المرأ حزيناً ينظر غرباً حيث فلسطين و سهل مرج بن عامر و بيسان شمال الوطن المحتل , عند إلتقاء نهر الأردن مع نهر اليرموك و يلتفت شمالاً و شرقاً و على بعد أمتار حيث لا زال المغتصب يغتصب فهذه هي بداية هضبة الجولان السورية المحتلة , وهذه فلسطين التي تغنينا بأشعارها أطفالاً إنتظاراً لتحريرها زمناً طويلاً , تقف شامخةً بجبالها وشواهدها تنتظر شرعية التاريخ و التحرير .


نعم كان يوماً وطنياً رائعاً بصحبة مجموعة من الأصدقاء , فقد كان يوم الجمعة يوماً مميزاً شاهدت فيه لأول مرة منطقة الباقورة المحررة المؤجرة للكيان الصهيوني حتى عام 2019 حيث ينتهي هذا العقد بعد مضي خمسة و عشرين عاماً على إبرامه , ضمن إتفاق وادي عربة كما اعلمتنا حكوماتنا المتعاقبة بذلك طيلة الفترة الماضية...


استقبلنا جنودنا البواسل حراس الوطن , كانوا جميعاً بهمة و معنويات عالية تطاول السماء بجباه سمراء , جميلة كوجه الوطن ..


تحدث لنا الوكيل رأفت الذي شعرت بأنه يحفظ التاريخ و الجغرافيا , شرح لنا كل شيء عن المعركة و عن السلام, و عن الوطن , أعادني الزمن بعيداً لأستمع صامتاً , فالحديث عن الوطن هو أجمل ما يكون بعيداً عن التنظير الذي نسمعه من سياسي عمان , فأنت تسمع ممن يحرس الحدود , و ممن يفترشون الأرض و يتلحفون حرارة الصيف ليحرسوا الوطن , هاماتهم عالية و هممهم في السماء .


تصبح تلميذاً و مستمعاً جيداً عندما يكون الحديث عن حماية الوطن تحت الواقع الملموس في ظل حرارة الأغوار التي يعرفها القاصي و الداني .


نعم لقد كان الوكيل رأفت بارعاً في عرضه للتاريخ و الجغرافيا , كان عميقاً فقد جعلت معركة حطين قريباً من المكان الذي وقفنا فيه بالقرب من قرية (المجاودة ) الفلسطينية بين مدينة الناصرة و بحيرة طبريا عندما قطع صلاح الدين الأيوبي ( جسر المجامع ) على نهر الأردن غرباً ينتصر على الصليبين في هذه المعركة الخالدة , و يفتح القدس الشريف هكذا فقد وقفنا بالقرب من مشروع (روتن بيرغ) الذي بني عام 1920 م لتوليد الكهرباء , حيث كان هذا المشروع معداً لكهربة كامل المنطقة, إلا أن أعمدة الكهرباء كانت فقط بإتجاه واحد بدل أن تكون شرقاً و غرباً , مما يؤكد على الأطماع الإستعمارية منذ بداية القرن العشرين ليس في فلسطين فقط بل في كامل المنطقة .


نعم كان درساً وطنياً ... فهل تفعلها مدارسنا و جامعاتنا ليعرفوا الوطن ... و يتعرفوا على الجباه السمراء التي تحمي الوطن ... !!


آخر الكلام :

ما أجمل أن يجمع كل واحد منا كل مفردات الوطن في قلبه يسافر بها و ينشرها عطراً و ورداً في كل الأماكن ... !!



* الكاتب : أكاديمي و محام

Drmabuhazim@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :