facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المانيا .. طلبات عمل من أطباء عرب استجابة لإعلان "العمدة العزباء"


21-08-2019 06:02 PM

عمون - تجاوب كثير من الأطباء مع إعلان البحث عن طبيب الذي أطلقته عمدة بلدة كولنبورغ البافارية، والذي أثار كثيرا من الجدل بسبب إشارة العمدة إلى أنها "عزباء". أطباء من العالم العربي من بين المرشحين. فما هي حظوظهم؟

"بلدة كولنبورغ تبحث عن طبيبة/طبيب، يمكنك العيش والعمل في مكان يحبذ الناس قضاء عطلتهم فيه، سنقوم بدعمك. ملحوظة: عمدة البلدة عزباء". هذا الإعلان الذي كانت وراءه يوزيفا شميد، عمدة البلدة الصغيرة الواقعة في ولاية بافاريا، حقق المبتغى من ورائه وهو لفت الانتباه إلى مشكلة بلدة كولنبورغ بعدم وجود طبيب أسرة، ما يضطر السكان لقطع مسافة طويلة للوصول لأقرب طبيب في البلدات المجاورة.

ولعل أكثر ما لفت الانتباه إلى الإعلان هي العبارة التي تشير إلى أن عمدة البلدة "عزباء". وتقول يوزيفا شميد، عمدة كولنبورغ، حسبما نقل موقع فوكوس الألماني: "إنه لأمر مدهش حقًا أن يكون لتلك الملحوظة الصغيرة كل هذا التأثير"، الذي وصل صداه إلى خارج ألمانيا، حيث تلقت العمدة طلبات عمل من أطباء في العالم العربي، كما تؤكد شميد ذلك للموقع الألماني.

وتقول العمدة، التي تنتمي إلى الحزب الديمقراطي الحر (FDP)، إنها "لم تكن تسعى إلى ذلك على الإطلاق". فهي لم تستطع حتى قراءة طلبات التقدم إلى الوظيفة التي وصلتها، لكنها عرفت من خلال الشواهد المرفقة أن الأمر يتعلق بالتجاوب مع الإعلان الذي أطلقته للبحث عن أطباء لبلدتها، مؤكدة أنها ستكون ملزمة للرد باللغة الإنجليزية على هذه الترشيحات، حسبما أورد موقع فوكوس.

وأكدت شميد، التي تبلغ من العمر 45 عاما، أن "طبيبات وأطباء أكفاء قدموا ترشيحاتهم للعمل في بلدتها، من بينهم طبيبة تريد الاستقرار مع أسرتها في ولاية بافاريا"، مشددة على أنها منفتحة سعيدة بتلقي طلبات العمل من طبيبات أو أطباء متزوجين كانوا أو عزاب، حسبما أورد موقع أو بي الألماني.

المصدر : ز.أ.ب




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :