facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





خبايا الدّرب ..


خالد السواعير
17-09-2019 03:36 PM

نأتي إلى دُنيانا ونحن نتخبط في أحشائها علّنا نستأصل منها ما يسرّنا فيها، نمشي تارةً ونهروِّل تارةً أخرى، مُحاولين كبحَ لجامها كي نكون آمنين مطمئنين فهذا هو ديدنُنا منذ نعومة أظفارنا ونحن معها في صراعٍ، فالدّرب طويل والدرب جادٌ والدرب قاسٍ جداً لا يرحم، والحياة يوماً بعد يوم تزداد معاندتها لنا، فترانا نعمل جاهدين لأبعد مدى من استطاعتنا وقدرتنا.

ولأن الإنجاز الناجح لا يأتي من هيّن فنحن لانستند على ما يُسمى بالحظ الجميل،لذلك لا وجود له في صفحاتنا نحن الطامحون أبداً، لذا نعمل في صمتٍ مُطبِق باذلين كلّ ما أوتينا من طاقةٍ أكرمنا الله بها، لنحقق ولو قدرٍ بسيط من طموحاتنا التي لامست سقف السماء، لا نقبل بأقل مما نستحق، ولكن هكذا هي الحياة ليست عادلة في مُجرياتها دائماً، تتمرد علينا أكثر فأكثر، لسان حالها تقول لنا: أنا هي من تعبث وتعيث في قوانينكم البشرية فساداً، وجعلتُ لكلِّ قاعدة عندكم شواذ، فمهما اتقتنم من مهارات التخطيط والتنفيذ والتقويم والمتابعة لنجاحاتكم التي تطمحون، ستعجزون وستُقهرون حتى التصنُّم أمام ما في جعبتي من خبايا!.

وفعلاً تكشر عن أنيابها وتصيبنا بمخالبها، دون أيّ رأفةٍ ورحمةٍ بحالنا وتعبنا وكفاحنا واجتهادنا الذي بذلناه، فتتركنا في قلب العتمة نرتشف مُجبرين من كأس الخيبة ، ليُحاط بأملنا وتفاؤلنا الكثير من اليباس.
تمضي عنا وقد أثارت في أنفسنا تساؤلاتٍ عديدة ومراجعاتٍ ذاتية،،، هل تهنا؟!! وهل ضللنا الدرب المقصود؟!!! وهل ستطبق الخيبة على أنفاسنا لتستقر غصّة في الحلق لا يُمكننا الانعتاق منها؟!!!

نحن لا نعترض على القضاء والقدر بحجم أن نحاول استيعاب مُجريات ما يحدث، بأمس الحاجة نحن لبعض من الوقت بل إلى الكثير منه علّنا نُعيد ترتيب أوراقنا من جديد، وسنكلّف النفس الكثير من الصبر، حتى أننا لن ننزوي على أنفسنا مستسلمين للحياة وهي تعزف على أوتارها مقطوعات موسيقية صاخبة وضجيج عقلي لا يكاد ينفكّ عنا..فلماذا رفع الراية البيضاء لها ونحن نضجنا بما يكفي ؟!ألم تعلم أنها صقلتنا من جديد وزادت من صلابتنا؟؟!!

سنعمل ونجتهد ونثابر حتى نصل إلى النتيجة التي ترضينا بإذن الله وبتوفيق منه جلّت قدرته سيكون ذلك اطاراً حتميّاً للقطة الختامية لأعمالنا القادمة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :