facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شَيبٌ بَعْدَ (لا قَدّر الله) فَقَط


د.يوسف صفوري
10-11-2019 06:55 PM

كم كُنتُ طفلاً في رِحاب الطفولة لِزاماً ..

أشُقّ الجَيبَ من الشقاوة عَفَوياً

فجَيب البِنطال المُمزق يَشهد

و جَيب بِنطال الوالدين يُنفق

أشُقّ التراب بمجرفةٍ بلاستيكيّة

و البِنطال ما فوق الرّكبة يَتهتك !

أُضيفُ الماء لصنع جَبْلة طِينيّة

و كل الثياب بِفَوضى اللعب تتلوث !

و بعد انقضاء بُرهة زمنيّة

أَدخل البيت ل أتهزّأ

من دمار شامل لهيأتي !

و تلك الأم تتعذّب

من ثيابٍ تَصلُح للغسيل !

و من أخرى إلى المَكَب !

و بعد حمّامٍ بلمسة يديها

ذهبتُ إلى الفِراش لأتمدّد ..

طغى النوم بسحرها على ذلك الطفل

لأستيقظ بسحر آخر قد قضى على رحاب الطفولة !

و إذا بالطفل قد شَب !

كم كُنت طفلاً في رحاب الشباب

فالعقل لا زال بلا رُشْد

و حُجّتي أمام أمي أَنْ كُنتُ طفلاً

و الآن... ما الحجة يا هذا؟

كم كُنت أتمنّى السؤال مِن أمٍّ صبرها لا يَنفذ

لأعلَم أنني طفلٌ في رحاب رحمتها

بلا كللٍ أو مللٍ أو تَعَب

طفلٌ حتى مماتها

و بعدَ (لا قَدّر الله) سَتَرى الشّيب قد غزى رحاب العمر

شيب العقول وشيب القلوب

وشيب كل الجسد.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :