facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المثقف والسلطة في احتفالية اربد ؟

27-05-2007 03:00 AM

هل توجد نقطة تلاق بين المثقف والسلطة ؟؟ وان وجدت هل يمكن ان تشكل انطلاقة للطرفين باتجاه خدمة الثقافة ؟؟ ام تتحول الى مفترق طرق عنده كل يذهب الى مرماه ؟؟.التساؤل ، استوجبته حالة فشل ذريع ، ما تزال سائدة على صعيد " مدينة الثقافة الاردنية لعام 2007 " مدينة اربد ، التي اثار عدة زملاء من المثقفين استفزازنا ودعونا للكتابة حولها ، حافزهم في ذلك لا قياس اعداد المنتصرين لهم ، بقدر ما هو استقراء لراي الشارع ، والغوص بما هو جار على الارض ، اذ لم تلمس الفاعليات الثقافية او الاجتماعية ، أي جهد للاحتفالية على الارض ، فهي " حسبهم " وئدت عقب لحظة الافتتاح قبل بضعة اشهر .

فالاشهر تمضي لاحتفالية عمرها عام دون جديد ، يمكن ان يستشف المرء خلاله ، ايجابية للعرس ، الذي ابتكرته وزارة الثقافة ، وهللت ، وحشدت له عشرات اللجان ، وتوجه رئيس الوزراء بافتتاحية مجلجلة ليعلن انطلاقته ، لكن ما ان غاب الرئيس ، حتى توارى الوزير ، واختفت اللجان ، وان كان الجمع يجتمع اسبوعيا ، لكن النتاج من وجهة نظر المثقف هش وهزيل ، والسبب ببساطة مخالفة منطق مفاده " ان لا لقاء بين السلطة والمثقف " وان جرى اللقاء في جزئيات بسيطة ، فالعلاقة معقدة الى حد كبير !!.

الحكاية ان اربد انتعشت بفوزها بمسابقة المدن الثقافية الاردنية ، التي رصد لها " مليون دينار " بهدف الانفاق على انشطة في هذا الشان ، لكن ما جرى على الارض ، في غضون الشهور الاربع الاولى من نشوة الانتصار ، كشفت عن تخبط لا يمكن ان يفضي الى تجذير لاي فعل ثقافي على الارض .

والفشل بالمناسبة كان نبوءة المثقفين ، والصحفيين الذين شاهدوا خططا لبرامج ثقافية واعلامية ، ادوات صياغتها ورجالاتها هم ليسوا فيها ، وهذا الامر عزز نبوءة الفشل لان دلالات الموسم والقياس عليها ، انذرت بانه موسم ، غير منتج لاعتبارات تغييب صاحب الارض ، التي اعتادت وطأة اقدامه ، وان يرويها و يعتني باشجارها وثمارها !!.

اللجنة العليا للاحتفالية قبل بدء " العرس " حظيت بنقد في الوسط الثقافي الاربدي ، شبيه بما قاله مالك في الخمر ، والسبب من وجهة نظر مثقفين اربديين ، خروجها عن منطق ازلي يجعل نقاط التلاقي مع السلطة من جانب المثقف امر عسير ، وجاءت توليفتها وزير ، وحكام اداريون ، وصناعيون وتجار ، وقلة من المثقفين والاعلاميين ، لذر الرماد في العيون ، لكن اول مفصل تضاد به المثقفون مع الحاكميات الادارية كان حيال استضافة " تراث سويسري ضمن ايام فرانكوفونية " يقدم الرقص الايمائي بمصاحبة الشعر ، فكان مثار اعتراض بعض " السلطة " الذي طالبوا " بحبل مودع " فيما الجهة التي تولت هم المثقفين عقب حل وزارة الثقافة ومديرياتها " البلدية " ما استطاعته وضع صورة رئيسها على لوحة الكترونية على مدخل المدينة الجنوبي تهنئه فيها بالفوز المظفر، ضمن حلقة دائرية متواترة مع اعلانات تروج ل (....) و (....) لتعود الينا صورة البطل بعد بضعة دقائق !!.

مجريات الحال وان كشفت عن انشطة متناثرة هنا وهناك ، لكنها شخصت حالة عجز باطني لدى اللجنة العليا وان سعت الى اظهار نقيضه ، واثبات فحولة " الاخصاب والانجاب الثقافي " لكن بمنطق " السلطة " من خلال الزام بعض الجهات موسمية الجانب الثقافي ، بتزيين بطاقات دعواتها " احتفاء بمدينة الثقافة " كشرط للحصول على موافقة الجهات الرسمية ، لاقامة النشاط حتى لو كانت المناسبة افتتاح محل " للشاروما الصينية " !!
المثقف الراغب باجتراح فكرة نشاط او التقدم باصدار او تقديم مقترح للاحتفالية مراجعاته يفترض ان تمر بالحاكمية الادارية التي ربما انذاك ، تكون تنظر في قضية ايذاء قوامها مجموعة اصحاب سوابق ، اذوا بعضهم بالسكاكين ، وبالتالي من غير المحبذ وفق تجارب بعضهم ، ان يجادل الحاكم بمنطق الشعر ، وهو خارج من مضمار حل اشكال على هذا النحو.

لن نسهب في الانتقاد لان السلبي ربما لا تتحمله اللجان وحدها ، باعتبار ان الامر ربما فرض عليها وفق منهجية السلطة الاعلى ايضا ، ووفق استعجال غير مبرر ، اذ ان المتصفح لشبكة العنكبوت " الانترنت "سيجد ان مدينة الثقافة الاوروبية لعام 2009 محددة منذ الان لتستطيع ان تضع رؤيتها وبرامجها ، فيما صاحبة التجربة الاولى في الاردن ، اعلنت نتيجتها واضحت بمثابة بطل الدوري ، الذي خاض نهائي بطولة ، ومطالب بمباراة مهمة صبيحة اليوم التالي على الرغم من التعب والاعياء !!

ترى هل تحمل الشهور المتبقية ما يلفت نظر الشارع الاربدي للاحتفالية ، الذي اصيب بمفاجأة كرنفال السيارات في الشوارع يوم افتتاحها ، وعلت ملامحه علامات التساؤل عن المناسبة ، ليصاب بخيبة الامل حيال ضعف الترويج مسبقا لها وتفعيلها لاحقا ؟؟
Ayman65jor@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :