كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الدرع أم الكمامة: أيهما أكثر فعالية لمحاربة الفيروسات؟


01-06-2020 10:01 AM

عمون-مع استمرار تفشي مرض فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم ، يؤكد الخبراء في جميع أنحاء العالم مرارًا وتكرارًا على أهمية تغيير أنماط حياتنا للبقاء في أمان. بينما يعمل العلماء والخبراء الطبيون ليل نهار لتطوير لقاح لمكافحة العدوى ، حتى الآن لا يوجد علاج نهائي للفيروس. وهذا هو السبب في التشديد على ممارسة التباعد الاجتماعي ، وارتداء كمامة الوجه أو درع الوجه وغسل اليدين بشكل منتظم.

أيهما أكثر أماناً: كمامة الوجه ام درع الوجه؟
مع مراعاة الإرشادات الجديدة، يجب على كل شخص اليوم ارتداء الكمامة للوقاية من الإصابة بالفيروس، ولكن المزيد من الناس يختارون ارتداء درع للوجه بالإضافة للكمامة. هذا الدرع مصنوع من البلاستيك الشفاف الذي يغطي وجهك بالكامل بدلاً من الفم فقط.

مفهوم كمامة الوجه

المفهوم الكامل وراء ارتداء كمامة الوجه هو تقليل مخاطر انتقال الفيروس التاجي. بالإضافة إلى ذلك ، قد يعمل أيضًا كحاجز اولي، حيث يسعل الناس أو يعطسون أو يضحكون أو يتحدثون. قد يمنع التعرض الفيروسي الفوري ولكن الفعالية تعتمد على كيفية ارتدائه.

يرتدي الكثير من الأشخاص كمامة الوجه بشكل غير صحيح ، مما يجعلها غير فعالة في النهاية. إذا قمت بسحب الكمامة للأسفل للتحدث ، فسوف تضعه تحت أنفك أو ذقنك باستخدام يديك وهذا يعني انك لمست وجهك، وبالتالي فإنه يلغي تمامًا فوائد ارتدائه. ثانيًا،

عدم توفر كمامة الوجه يسبب مشكلة كبيرة ، حيث يعاني الطاقم الطبي بما في ذلك الأطباء والممرضات من نقص حاد في نفس الوباء.

مفهوم درع الوجه

على عكس الكمامة فإن الدرع يغطي الوجه بالكامل من الرأس وحتى أسفل الذقن تمامًا. ونتيجة لذلك ، يمنعك من لمس وجهك وهو أمر غير ممكن تمامًا باستخدام كمامة الوجه. كما ان دراسة حديثة أجرت اختبار "فعالية دروع الوجه ضد قطرات السعال من الهباء الجوي المحاكي للسعال".

في الدراسة ، وجد أن درع الوجه قلل من التعرض للرذاذ بنسبة 96 في المائة في غضون 18 بوصة من السعال. يمكن أن تثبت أيضًا أنها أكثر راحة وملاءمة للارتداء من قبل الأشخاص عند مقارنتها بكمامة الوجه التي قد تكون مقيدة وغير مريحة عند استخدامها لساعات طويلة جدًا.

الطريقة الصحيحة لارتداء واقي الوجه

يمكن أيضًا إعادة استخدام واقيات الوجه من خلال التنظيف الفعال بالماء والصابون أو المطهرات وقد تكون في متناول الكثير من الناس. تسمح للآخرين برؤية تعابير وجوههم أو قراءة شفاههم ، مما يمهد لتواصل أفضل دون الحاجة إلى خلع الدرع.

ومع ذلك ، وفقًا للأطباء الذين كتبوا مقالًا في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية (JAMA) ، يجب أن تمتد دروع الوجه أقل من الذقن ، ويجب أن تكون خارج الأذنين ويجب ألا تكون هناك فجوة بين الجبين وقطعة رأس الخاصة بالدرع.

النتيجة:

لكل من الدروع وكمامات الوجه ايجابياتها وسلبياتها. توفر دروع الوجه عند مقارنتها بالكمامات حماية دقيقة قد لا تتمكن من حجب الرذاذ والقطرات الفيروسية إذا كان شخص ما يقف بجانبك أو يعطس في اتجاهك. بالمقارنة مع كمامة الوجه ، قد تكون الدروع أيضًا ضخمة للارتداء في الأماكن العامة.

في النهاية ، من المهم أن نفهم أن كل أغطية الوجه هي أدوات مهمة لمنع انتقال الفيروس التاجي. على سبيل المثال ، إذا كنت محترفًا طبيًا على اتصال وثيق مع مرضى كوفيد-19 فإن ارتداء واقٍ للوجه قد يناسبك بشكل أفضل. من ناحية أخرى ، قد تكون كمامة الوجه بديلاً جيدًا عندما تذهب لشراء البقالة وما إلى ذلك.
(البوابة)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :