كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العثور على أقدم طفيليات الأرض عاشت قبل 512 مليون سنة


03-06-2020 03:30 PM

عمون - أفادت دراسة جديدة أن الديدان التي تعود إلى ما قبل التاريخ والموجودة على المحار البدائي، الذي عاش قبل 512 مليون سنة، هي "الطفيليات الأولى المعروفة" على الأرض.

وظهرت الديدان ومضيفها بعد وقت قصير من ما يسمى "الانفجار الكمبري"، عندما ظهرت جميع مجموعات الحيوانات الرئيسية في السجل الأحفوري.

وعثر على المحار الأحفوري، وهو من عضديات الأرجل (Brachiopoda) في يونان بالصين، وتمت تسميته Neobolus wulongqingensis.

وكانت الديدان قد اعترضت الطعام الذي كانت عضديات الأرجل تحاول إدخاله في فمها حيث قامت بتصفية العوالق والأطعمة الصغيرة الأخرى من المياه المحيطة.

وقال مؤلف الدراسة وعالم الحفريات تشيفي تشانغ من جامعة نورثويست الصينية في شيان: "كانت عضديات الأرجل مغطاة بكائن يعيش في أنابيب خارج أصدافها".

وأوضح أن: "عضديات الأرجل المغطاة بالأنابيب كانت أصغر بكثير من غيرها، وأن الأنابيب كانت محاذية لتيارات التغذية الخاصة بهذا النوع من المحار".

وتابع: "كان الكائن على شكل أنابيب طفيليا يقلل من لياقة مضيفه من خلال سرقة طعامه، والمعروف باسم طفيليات kleptoparasite ".

وتعرف عضديات الأرجل بأنها من أنواع مغذيات المرشحات التي تأكل العوالق والمواد المعلقة الأخرى عن طريق دفع التيارات المائية نحو فتح أصدافها.

وعادة، ما يسمح لها ذلك بتصفية جزيئات الطعام من التيارات الصغيرة، لكن الديدان الطفيلية اعترضت بعضا من هذا الطعام لأنفسها.

وأوضح البروفيسور تشانغ أن الطفيليات القديمة تم نقلها من قبل كائن حي ربما قام بتحويل طعام عضديات الأرجل إلى نفسه.

وأضاف أن النتائج تمثل "أقدم علاقة معروفة بين الطفيلي والمضيف في سجل الحفريات حتى الآن".

وكانت عضديات الأرجل، التي تشبه المحار الصغير أو بلح البحر، وفيرة للغاية في ذلك الزمن، حيث بلغ عددها أكثر من 12 ألف نوع.

ومع ذلك، فقد بدأت في الانخفاض نحو 70 مليون سنة، ولا يمثلها سوى 450 نوعا اليوم، حسبما قال البروفيسور تشانغ. ويمكن العثور على أحد الأمثلة الحية، على الشواطئ الموحلة في اليابان.

ويعد هذا الاكتشاف نادرا، حيث يصعب توثيق التفاعلات الطفيلية في السجل الأحفوري لأنه يجب إجراء معظم الاستدلالات بناء على المظهر.

وأجريت الدراسة الصينية بالتعاون مع باحثين من السويد وأستراليا. وقال الفريق: "تُظهر تحليلاتنا أن الكائنات التي تعيش في الأنابيب تؤثر بشكل مباشر على اللياقة البيولوجية للمضيف، ما يدعم التأكيد على أن الكائنات الحية التي تعيش في الأنابيب هي طفيلية، بدلا من كونها متبادلة أو متناظرة مع عضديات الأرجل".

وتابعوا: "تزيد الطفيليات عادة من المتطلبات النشطة للكائنات الحية المصابة، حيث يجب على المضيف توليد طاقة كافية ليس فقط للحفاظ على متطلباته الخاصة ولكن أيضا لاحتياجات الطفيلي. وهذا يؤدي عادة إلى انخفاض الكتلة الحيوية للمضيف ".

وأكد الفريق: "تمثل هذه النتيجة أول مثال نهائي ومدعوم إحصائيا للطفيليات من العصر الكمبري المبكر".

المصدر: ديلي ميل




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :