كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سد النهضة في الاتحاد الإفريقي


د. أيمن سلامة
29-06-2020 11:23 AM

"ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت " ، قول مأثور تمخض عن معاناة شديدة كابدتها الشعوب في لحظات مصيرية عصيبة ، و القول المتقدم يصدق بحق علي أخطر جائحة جابهت المصريين منذ توحيد القطرين عام 3200 قبل الميلاد ، فلم تجرب المحروسة مصر "هبة النيل " جائحة مداهمة لوجودها مثل المساس بشريان حياتهم بسوء .
سيظل يوم الجمعة السادس والعشرين من يونيو عام 2020 رقما وحدثا و أملا لكافة المصريين ، بعد أن زف وزير الخارجية المصري سامح شكري للمصريين، التوصل للاتفاق النهائي المرتقب لتشغيل سد النهضة الإثيوبي بعد اسبوعين ، فغدت هذه البشري بردا وسلاما علي شعوب الفرقاء الثلاثة مصر و السودان و إثيوبيا.

لا عجب أن الاجتماع الاستثنائي الذي دعي إليه ورأسه رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامفوسا أمس الجمعة ،وضم الرؤساء الثلاثة لمصر و السودان و إثيوبيا ، و البيانات الرسمية التي صدرت عن الدول الثلاثة ، بتأجيل ملء إثيوبيا لسدها لحين التوصل لاتفاق نهائي أثار العديد من الأسئلة ، و لكن يأتي في الصدارة منها : كيف يتدخل الاتحاد الإفريقي لتسوية النزاع بين الفرقاء الثلاثة و مجلس الأمن لمنظمة الامم المتحدة سينظر في ذات الأمر بعد يومين ؟

لا مرية أن اختيار الدول وسيلة معينة من وسائل التسوية لا يعني استبعاد الوسائل الأخرى ، بل ان تعقد العلاقات والمصالح الدولية وتشابكها قد يحتم استخدام أكثر من وسيلة ويفرض مرونة كبيرة وتكيًفا مع الظروف الخاصة المميزة لكل نزاع .

لا عجب أن يتكامل ويتزامن كل من مجلس الامن لمنظمة الامم المتحدة ،و الاتحاد الأفريقي في النظر في تسوية النزاع بين الفرقاء الثلاثة مصر و السودان و إثيوبيا ، خاصة في ضوء دعوة رئيس منظمة الاتحاد الإفريقي - رئيس جنوب إفريقيا- سيريل رامفوسا، الفرقاء إلي استئناف المفاوضات بينهم، وبرعاية الاتحاد الإفريقي ، وقبل أن يكيٍف مجلس الأمن طبيعة الخلاف في سد النهضة ، أو يصدر أي قرار بشأنه.

نافل القول ، سبق لمحكمة العدل الدولية أن قررت أنه لا غضاضة في أن يلجأ أطراف النزاع الدولي ، إلي التوسل بأكثر من وسيلة من وسائل التسوية السلمة التي وردت في نص المادة 33 من ميثاق منظمة الامم المتحدة .

قضت المحكمة أيضا بأن لا ضير ولا مانع من الممارسة المتزامنة لتناول ذات النزاع من المحكمة و مجلس الأمن وفي ذات المقام ، تشير المادة 52 من ميثاق منظمة الأمم المتحدة إلي أن قيام المنظمات الإقليمية بمعالجة الأمور المتعلقة بحفظ السلم و الأمن الدولي ، فلا يعطل فحص مجلس الامن أي نزاع أو أي موقف قد يؤدي إلي احتكاك دولي ، ولا يعطل أيضا قيام كل عضو من منظمة الأمم المتحدة عن أن ينبه مجلس الامن او الجمعية العامة إلي أن نزاع أو موقف يقدر مجلس الامن أن استمراه يهدد السلم و الامن الدوليين .

وختاما ، فاذا كان الظن لا يغني من الحق شيئا ، فاليقين الذي لا يزيله أي شك ، أن مداولات مجلس الامن لمنظمة الامم المتحدة يوم الاثنين القادم 29 يونيو 2020 ، ستكون كاشفة للشوط الأخير من ماراثون المفاوضات الملحمية حول سد النهضة الإثيوبي .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :