كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أردن جديد بالإبداع والإبتكار الذاتي (4/5)


د. صالح السعد
29-06-2020 06:19 PM

(خارطة طريق المستقبل)

يمكن أن نستلهم ونوجز مضمون و معطيات استراتيجيات الإبداع والإبتكار الذاتية القطاعية ، التي استعرضناها في المقالات السابقة ، عدة طروحات لحلول ومقترحات عملية نعول عليها في مواكبة المستجدات الدولية في هذا المجال بمختلف القطاعات ، وذلك من خلال تهيئة الظروف والخطط اللازمة لتنفيذ أفكار إبداعية وابتكارات إنتاجية متطورة تلبي الإحتياجات المحلية ، وتمد البصر نحو أسواق استهلاكية خارجية جديدة ، من منطلق " أن من يملك المعلومة يملك القوة " في عالم تتسارع وتتصارع فيه التكنولوجيات الحديثة المتطورة علمياً وتقنياً يوماً بيوم وساعةً بساعة ، وليس أمامنا إلا أن نلج مستجداته ، ونواكب تطوراته واللحاق بها لعبور المستقبل .

ويمكن أن نوجز تلك المعطيات في الطروحات التالية :

1. وضع استراتيجية وخطط وطنية تنفيذية للإبداع والإبتكار الذاتي لكل قطاع زراعي وصناعي وتكنولوجي واجتماعي وتعليمي وطبي وسياحي وخدمي وغيره، تشتمل على جميع مجالات الإنتاج والتصنيع والبحث والتطوير ، ورفدها بالكفاءات الفكرية والبحثية والقيادية الكفؤة

2 . من الضرورة والأهمية بمكان ، أن يكون بموازاة هذه الاستراتيجيات المقترحة ، لا بل وعلى رأس أولوياتها ، استراتيجية إبداعية إبتكارية - مستعجلة وملحة - لمواجهة البطالة والفقر ، تعطى أولوية قصوى في التنفيذ العملي على أرض الواقع - وسنفرد لها عرضاً موجزاً خاصاً
عما بعد -

3 . التركيز على الإبداع والإبتكار والبحث والتطوير في المشروعات الصغيرة والمتوسطة ، حتى ترتقي إلى مستويات فضلى في الإنتاج والمنافسة ، كونها تشكل قاعدة أساسية في تحقيق التنمية المستدامة والإكتفاء الذاتي ، وتهيئتها للإنطلاق لدخول أسواق جديدة ، آخذين بعين الإعتبار أن حوالي ( 80‎% )

من حقوق الملكية الفكرية في العالم أبدعتها الشركات الصغيرة ، كما أنها تشكل مايقارب ( 70‎% ) تقريباً من الناتج المحلي الإجمالي في الدول المتقدمة، علاوةً عن استيعابها معدلات مرتفعة من الأيدي العاملة .

4 . تعزيز البحوث والتشجيع على الإبتكار الذاتي ، وتقديم الدعم لشركات العلوم والتكنولوجيا ، إنطلاقاً من أن الإبتكار الذاتي لايعني الإنغلاق ، ويتوجب ممارسته في ظروف منفتحة وتحويله إلى منتجات ، أخذاً بعين الاعتبار أن ثقافة الإبتكار تعني المثابرة قبل كل شيئ ، كما يجب تعزيز ثقافة التعلم بهدف الإبداع والإبتكار وتوظيف الموارد البشرية والمادية وغيرها لتحقيق ذلك .

5 . تأسيس نظام بحث وتطوير لكل قطاع وإعطائه اهتماماً كبيراً إستعداداً للمستقبل ولضمان الوقوف على أرضية صلبة ، مع ضرورة إقامة تواصل داخلي قوي للبحث والتطوير مع أقسام العمل ، إذ نجد أن شركة سامسونج خصصت ( 25 ‎%‎ )من ميزانيتها لغرض البحث والتطوير .

6 . الحرص على توظيف كفاءات فضلى من أخصائي البحث والتطوير من مختلف دول العالم ، أي اعتماد " التعددية " الإبداعية الإبتكارية ، أو الثقافية المتعددة لما لها من ايجابيات عديدة ، وهذا سر مالجأت إليه شركة " لينوفو " في أعمالها الإبتكارية العالمية في سبيل تعزيز المنافسة ، حيث اكتشفت أن لكل من هذه الكفاءات المتعددة الجنسيات أسلوباً متميزاً في العمل والتنفيذ . ويعتبر " خه تشي تشيانغ " رئيس معهد لينوفو للبحوث ، أن تحقيق العولمة يحتاج إلى التعاون مع الأكفاء من مختلف الأمم والأعراق في العالم ، معتبراً ذلك سبباً مهماً لتقدم لينوفو بسهولة في السنوات الأولى ، ويعطي مثالاً للفريق الياباني في الشركة ويصفه بأنه يولي اهتماماً بالغاً لدقة العمل ، لأن ثقافته تهتم بالدقة ، بينما يصف فريق الشركة الأمريكي بأنهم ذو قوة متفوقة في تصميم النظم والهياكل .

7 . تشجيع الشركات الأجنبية لإقامة مراكزها للبحث والتطوير على المستوى الوطني ، من منطلق دعمهم بالمتخصصين الوطنيين من الموارد البشرية وبرواتب قليلة قياساً برواتب تلك الشركات في بلدانها ، وانعكاسها على تدريب كفاءات وطنية من جهة ، وتوفير منتجات وطنية بأسعار مقبولة ومنافسة داخلياً وخارجياً .

8 . الأخذ بعين الاعتبار أن أن الإبتكار ليس من مسؤولية الخبراء والفنيين المبدعين حصراً ، بل وظيفة أساسية لرجال الأعمال بأن يمتلكوا رؤية للمستقبل بوضوح ، وهذه سمة رجل الأعمال الناجح ، لأن الإبتكار من فعل فرد ولكن تنفيذه من أعمال شركة تنفذ براءات الاختراع بجرأة . لأن الشركات والمصانع الوطنية هي المعنية بالدرجة الأولى باقتصاد الإبداع يداً بيد مع الدولة ، لأنهم قادرون معاً على رسم سياسات إبداعية ابتكارية متطورة ومنافسة في كافة القطاعات ، وربما في أقرب الآجال ، لأن العلاقة بين الإبداع والاقتصاد يجب أن تكون لصيقة بما يحقق قيمة وثروة استثنائية . كما أن الصناعة بأمس الحاجة إلى ذوي الأفكار لأنهم أكثر نفوذاً ممن يشغلون الآلات ، بل وأحياناً أكثر حضوراً ممن يمتلكونها ، فهم الذين يحدثون ويطورون ويخترعون أشياء جديدة ، وبالتالي تكون "منتج إبداعي " يكون سلعة أو خدمة أو بضاعة تكون ذات قيمة اقتصادية.

9 . الأخذ بعين الاعتبار أن الابتكار ليس له حدود ومجاله واسع جداً ودائم في جميع المجالات ، ومعظم العلماء يؤكدون بأن الابتكار لازال في بداياته ، ولذلك علينا أن نضع الإبداع والإبتكار في صميم أولوياتنا ، ومن الآن وليس من الغد ، انطلاقاً من مرحلة الابتكار الذاتي الذي يشكل هوية واستراتيجية وطنية كمسؤولية تاريخية للجيل الحالي والأجيال القادمة . وإذا كان هذا حلماً ، فلماذا لانحلم ونحن قادرون على تنفيذ الحلم ، ولدينا جميع مقوماته ، شريطة أن يشارك المواطنون مشاركة فعالة مع الدولة حتى نستطيع تحقيق أهدافنا ومستقبلاً أفضل لبلدنا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :