facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"مشهد معركة مؤتة" التجاهل ومقتضيات القداسة


02-07-2020 11:01 AM

عمون - محمد الخوالدة - لاتتناسب الحالة التي عليها موقع مشهد معركة مؤتة اشهر المعارك الاسلامية واغناها عن التعريف وقدسية المكان ودلالاته المتصلة بصلب العقيدة الاسلامية، فعلى اديمه التقى جيش المسلمين بعديده وعتاده المحدود جحافل جيوش الفرنجة التي رامت بالاسلام والمسلمين سؤا، بيد ان القلة المؤمنة تحفزها بهدي السماء شريعة سمحة جاءت لخير الناس كافة قهرت بحنكة وتضحيات قادتها العظام من صحابة خاتم النبيين والمرسلين محمدا عليه الصلاة والسلام جيوش الظلام فحفظوا للاسلام عزه ومنعته.

لا حاجة للخوض بتفاصيل ماجرى في مؤتة، فالحدث بكل نورانيته تتوارثه الامة من جيل لاخر، فالشأن هنا تسليط الضوء على واقع المشهد الذي لايمكن بحسب مهتمين تقبل ماهو عليه الان من اهمال ونسيان وتجاهل ، ويجدر بوزارة الاوقاف صاحبة الولاية على المكان وفق اولئك المهتمين ان تعطيه مايمليه واجب يجسد اسمها "وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامة " ، وثمة سؤال ملح يلقيه المهتمون اياهم وينتظرون اجابة الوزارة عليه " اليس موقع مشهد معركة مؤته الذي اقيم ابان العهد المملوكي من مقدسات المسلمين ؟".

في توصيف المكان الان فثمة بقايا متداعية لمبنى محدود الابعاد وساحة صغيرة كانت تتوسطها مسلة مزينة باسماء شهداء معركة مؤته قبل ان تتركها عاديات الزمن والعابثين اثرا بعد عين ، فيما لايحمي السياج الشائك المتاكل حرم المكان من اغنام الرعاة التي تسرح في محيطه وتهجع داخله ، ثم للعابثين من اهمال المكان كما ل"قضاء حاجة المارة" نصيب ، وايضا يقول المتابعون لانظافة ولاحتى من فاعل خير يزيل اعشابا جافة ونفايات تراكمت هناك على مدى اعوام .

جدلية حال المشهد ونكرانه لم تعد شانا يهم ابناء محافظة الكرك وحدها فثمة زوار للمكان من خارج المحافظة وكثير من الضيوف المحليين والعرب والاجانب الذين يؤمون جامعة مؤتة بحكم مجاور المشهد لمدخلي جناحي الجامعة المدني والعسكري
براي المهتمين المشار اليهم فلم يعد التسويف بان المشهد سينال حظه من الاهتمام في اطار مشروع اعمار اضرحة ومقامات الصحابة القائم في بلدة المزار الجنوبي القريبة مقبولا ، فالمشروع بتوصيفهم يسير ببطء قد يطول امده بل قد لايكون، فيما تقضي حاجة المشهد الذي يخشى بدوام الحال ان يندثر فيستحيل ركاما واطلالا تحركا عاجلا ، فتجاهل وزارة الاوقاف بحسب المتابعين لمناشدات المواطنين التي اتت عليها عدة وسائل اعلام محلية وعربية لم تنقطع من سنين غير مستساغ ، وان كان الامل بخير ات لم يبرح النفوس بعد.

باعتقاد المتابعين فاصلاح شان المشهد غير مكلف لاجهدا ولامالا ، فكل مايقتضيه العمل ترميم وصيانة لمكوناته واعادة مسلته لسابق عهدها ، ثم لابد من سور محكم للمكان وبوابة رئيسية ليكون الدخول اليه مبرمجا ، مع بعض خدمات اساسية ، فمن شأن هذه الاعمال ان تمت بقناعة المتابعين زيادة تدفق الزائرين للمشهد ، كترجمة ميدانية لبرامج وزارة السياحة المعلنة تحت شعار "اردنا جنه – اردنا خير".

اعمار المشهد يقول المتابعون مطلب سهل المنال بجهد متضافر تشارك فيه الى جانب وزارة الاوقاف وزارة السياحة والاثار وجامعة مؤته المعلم الاكاديمي الابرز في منطقة الكرك ، والذي اكتسب اسمه من جلال معركة مؤته ، وكذلك بلدية مؤتة والمزار ، ولا يغفل ماعلى المجتمع المحلي من واجب في هذا المجال ان تمت اعمال الترميم والصيانة المطلوبتان على عجل فهذا براي المهتمين يجدر ان لايلغي احقية المشهد كاحد مكونات مشروع تطوير اضرحة الصحابة السابق ذكره ان قدر للمشروع الاكتمال كما هو متوقع ، حيث تنص مخططات المشروع على الربط بين المشهد ومقام الصحابي الجليل جعفر بن ابي طالب في بلدة المزار الجنوبي بطريق زراعي تجمله الاشجار ونباتات الزينة ، وبحيث يتنقل الزوار مابين المشهد والمقام بعربات تجرها الجيد ، وستقام في موقع المشهد وفق المخططات ايضا معارض للتراث الاسلامي وبرنامج بانورامي يسرد بالصوت والضؤ قصة معركة مؤته بكل دقائقها.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :