facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"الليبرالية المُعاصرة بوجهها البشع"


يوسف عبدالله محمود
11-07-2020 02:32 PM

ظلموا الرعيّة واستجازوا كيدهم​​وَغَدوا مصالحها وهم أُجراؤها. المعري
الأزمة التي تعيشها "الليبرالية المعاصرة" هي بحق أزمة أخلاقية في الدرجة الأولى يغيب عنها "البُعد الإنساني". الذين يدافعون عنها هم أعداء الإنسانية لأنهم يعتبرون السيادة والتفوّق من حق الأقوى والأوسع ثراءً!.
في كتابه "عن أية ديمقراطية تتحدثون؟" لمؤلفهِ الكاتب التونسي د. منصف المرزوقي تمييز بين "الديمقراطية" وبين "الليبرالية" يقول د. منصف المرزوقي: "الدولة الديمقراطية هي دولة الخدمات التعليمية والصحية والضمان الاجتماعي والحريات الفردية والجماعية.
دولة تخضع للقانون الدولي. دولة تعتبر الشعب مصدر السيادة بينما الليبرالية تعتبر السيادة "للأقوى". د. منصف المرزوقي: المرجع السابق، ص105.
من هنا ندرك أن هذه الليبرالية التي تسود اليوم عالمنا لا تمتلك الحسّ الإنساني، ولا "الأسس الأخلاقية" التي تعنى بكرامة الإنسان. هي- وكما وصفها المؤلف "ليبرالية متوحشة" لأنها نافية لحقوق الإنسان وإن زعمت خلاف ذلك إنها تُشرعن "الاستبداد" وإن بصورة غير مباشرة. ليبرالية مُفترسة لها أنياب.
وفي تطرّقه للثورات العربية أو ما يُسمى بثورات الربيع العربي يرى د. المرزوقي أنها تفتقر إلى "الرؤية العلمية" حيث تغيب عنها القيم الإنسانية رغم التشدّق بها لدى الكثيرين من مناصريها، إنه التضليل بعينه.
يتساءَل هذا الكاتب "مِن أين لنا الاعتقاد بأن الديمقراطية هي المخرج من الأزمة وهي نفسها في أزمة". المرجع السابق، ص35.
وفي رأيه "إن الديمقراطية ليست وصفة جاهزة" ص23.
والمقصود أنها لا تَرسخ بالشعارات المعلقة التي تُشيدها، بل ترسخ – وكما يرى- بركائز أربعة متوازنة: "حرية الرأي، حرية التنظيم، استقلال القضاء، حرية الانتخاب".
وفي رأيه أن هذه القوائم الأربعة ما زالت مفقودة في كثير من بلداننا العربية والإسلامية. فالقمع والتضليل ما زالا واردين. وسيادة الشعب مهمّشة أو مفقودة.
كل التجارب العربية التي مُورِستْ لم تنجح. جَرّبنا "الوطنية هي الحل" تلتها "الاشتراكية العلمية هي الحل" ثم "الوحدة هي الحل".
لم نُحسن التعامل مع كل تجربة من هذه التجارب، نقرأ محاسنها وعيوبها، بل نسارع إلى أخذها كوصفة جاهزة. "ولا نعلم أننا نخطئ إلا بعد فوات الأوان".
المنصف المرزوقي، المرجع السابق، ص25.
أتساءَل في النهاية: متى نبني مجتمعاً يرسي ديمقراطية حقيقية لا شكلية؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :