facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وزارة الثقافة ومؤرخ الأردن


المحامي عبدالرؤوف التل
15-07-2020 04:07 PM

سليمان الموسى، كتب تاريخ الأردن الحديث، منذ بداية القرن العشرين، كتب عن الاحداث عن الرجال الذين صنعوها مبكراً، كتب عن جغرافيا الأردن، عن جباله، عن سهوله، عن الصحراء وسحرها الفاتن، كتب عن البادية والحضر.
يوم الخميس 9/7/2020، توجهت مجموعة محترمة من المثقفين من مدينة اربد الى المركز الثقافي للمشاركة في احتفال تكريم المؤرخ الأردني الأول سليمان الموسى، هكذا بُلغت مما دفعني مع الآخرين للذهاب تقديراً منهم لدوره الرائد في الكشف عن المجهول في تاريخ هذا الوطن، وذهب ظني الى أن وزارة الثقافة رتبت معرضاً للكتب التي ألفها، وعرضها بطريقة جاذبة، واعتقدت أن ندوة حوارية يشارك بها عدد من المثقفين وأصحاب الرأي و الفكر حول أدب سليمان الموسى و أثر كتبه في خلق وعي وطني في البلد، حتى صورة للمؤرخ الكبير لم نشاهدها على أحد جدران المركز الثقافي، و اسم المؤرخ أيضاً لم يذكر في برنامج الاحتفال، و تم الحديث عن قناديل وزارة الثقافة التي أنارت اربد و التي بددت ظلمة الليل في اربد، و أصبح النور يغمرها صبح مساء، و القمر يسهر على ضوئه عشاق الوطن بجباله و سهوله و صحاريه، كل ذلك بتأثير قناديل وزارة الثقافة.
كان الاحتفال تحت رعاية وزير الثقافة باسم الطويسي للاحتفال بافتتاح بمركز الفنون والابداع في مدينة اربد، بدعم من سفارة جمهورية الصين الشعبية مشكورة.
جميل ان ندعم الابداع، ونشجع شباب وشابات الأردن على ان يطرقوا كل أنواع الابداع وان تتفتح العقول للأدب والفكر والنقد والفن، ونعلي من قيم الحرية والحق والجمال، ونعمل على كشف مواهبهم وقدراتهم الخلاقة.
واختتم الاحتفال بمركز الفنون والابداع في اربد بهذا القول الذي لا يرضى به مثقف محترم على الاطلاق، حيث ذكر انه على هامش الاحتفال يكرم الطويسي المؤرخ الراحل سليمان الموسى والدكتور خالد عمر البقاعي بدروع تذكارية تقديراً لجهودهم الوطنية والثقافية.
واستغرب جمهور المثقفين في اربد أنه لم يذكر المرحوم سليمان الموسى، أول من أرخ للأردن وللهاشميين صناع الدولة الأردنية حقيقةً، لم يُذكر ولو دقيقة واحدة أو بنصف دقيقة، وهو الذي أمضى من عمره العقود العديدة وهو يبحث وينقب ويكتب ويدافع عن هذا البلد.
إن وزارة الثقافة ومديرية ثقافتها في اربد جانبهم الصواب بتقديم الدرع الى نجل المؤرخ المرحوم سليمان الموسى الدكتور مروان سليمان الموسى نائب رئيس جامعة مؤتة.
إن المؤرخ المرحوم سليمان الموسى الذي ولد على تراب محافظة اربد، وتربى فيها وأمضى كل عمره ثابتاً يد تحمل معول البناء ويد تحمل السلاح للذود عن الوطن، قدره أن يعيش مع الخطر، أن يشق طريقه المزروع بالشوك وأن يرتفع مع التحديات، هكذا قال مؤرخنا المرحوم.
قد يكون سليمان الموسى كرم من قبل هيئات ومنتديات ثقافية في الماضي، وأقول بصراحة موجهاً كلامي الى فرع رابطة الكتاب في اربد والى ملتقى اربد الثقافي، وكل المراكز الثقافية في المحافظة لا بد من عقد ندوة ومؤتمر ومعرض كتب لإحياء تراث المرحوم المؤرخ سليمان الموسى، حتى الجامعات مقصره في حق كتاب تاريخ الأردن الحديث.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :