facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بر الوالدين ليس مناوبات وظيفية


وصال عبدالكريم العمايرة
18-07-2020 11:12 AM

تخونني الكلمات ويشل لساني عن التعبير كلما رأيت خطوط العمر تزين وجنيتك يا منبع سعادتي ضميني اليك يا أمي فانتي الصدر الوحيد الذي يحرنني من عبء السنين يا تاجا افتخر به بين الناس

أماه
اعذريني إن انحنيت لتقبيل قدميك قبل راسك فانا اجد فيها ريحة الجنة أمي لم أعرف طعم الامومة الا عندما رزقت بولد حينها عرفت أن كل ما أقدمه لأمي لا يساوي ليلة واحدة سهرت من اجلي ولا يوجد في الحياة امرأة واحدة تهب حياتها وكل حبها لأبنائها كالأم
وما أمي الا وطن جميل. ورده في بستان تفوح منه نسائم العطر. هيَ جنه من جنان الدنيا يا رب يا رب بعدد النجوم والكواكب وحصاد الارض ان لا تريني بوالدتي باساً يبكيني ويشقيني يارب وأعطها طول العمر والصحة لها ولجميع امهاتكم ولمن قال امين يا رب العالمين ...لا تجادل أمك ...حتى لو كنت على حق...

البر ليس مجرد قبلة تطبعها على رأس أمك ، أو أبيك ، أو على أيديهما ، أو حتى على قدميهما ، فتظن أنك بلغت غاية رضاهما !
ولا أن تجعل لها كلمات في صورة واتس او فيسبوك ولا أن تسمع أنشودة عن الأم فتدمع عينك ،،، ليس هذا هو البر الذي نقصد…
فما هو البر ?!

أن تستشف ما في قلب والديك ، ثم تنفذه دون أن تنتظر منهما أمرا

أن تعلم ما يسعدهما ، فتسارع إلى فعله ، وتدرك ما يؤلمهما ، فتجتهد أن لا يرونه منك أبدا

بر الوالدين ؛ ليس مناوبات وظيفية ، بينك وبين إخوانك ، بل مزاحمات على أبواب الجنة

ايها الأبناء اعلموا من عاش تحت قدم أمه عاش سيدا فوق رؤوس قومه

عباد الله القرب من الوالدين مقربة والبعد مسخطة وكل بيت يوجد فيه أم فهي رحمة وحنان

الام كنز مفقود لأصحاب العقوق وكنز موجود لأهل البر

أمي
دعيني اتكلم عن شموخك

فعذرا عزيزي الجبل فهي الشموخ بعينه

أمي انتي بنظر الناس أمي لكن انتي بنظري اروع ملاك

يا من غرست حب الله في فؤادي ورسخت عقيدة التوحيد في أعماقي فأنتي أما في الحنان ومعلما في الاخلاق
وفي الختام اهدي هذه الكلمات لامي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :