facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





اليونان تواجه العاصفة


د. فهد الفانك
19-03-2010 03:08 AM

جاء الوقت لكي يدفع الشعب اليوناني ثمن الدلال الذي حظي به من حكومته الاشتراكية ، التي كانت تستدين لتقدم له الخدمات بحيث ترتفع شعبيتها وتضمن بقاءها في السلطة ولو على حساب مستقبل الشعب والدولة.

نفس الحكومة وصلت الآن إلى حالة الصحوة ، وقررت أن تقوم بعلمية إنقاذ سوف يدفع الشعب اليوناني ثمنها كاملاً ، ومن غير الشعوب يمكن أن يدفع ثمن التهور المالي وشراء الوقت وترحيل المشاكل إلى المستقبل.

تواجه الحكومة اليونانية مشكلة عجز فادح في الموازنة يعادل 13% من الناتج المحلي الإجمالي ، أي أكثر من أربعة أضعاف السقف المقرر للعجز في الاتحاد الأوروبي وهو 3% ، ولذا اضطرت الآن لاتخاذ إجراءات قاسية ، ولكنها ضرورية ، لتقليص فجوة العجز ، ولكي يرى الأعضاء الآخرون في الاتحاد الأوروبي أن اليونان تساعد نفسها وبالتالي تستحق من زملائها في الاتحاد أن يساعدوها ، علما بأن (المساعدة) تعني عشرات المليارات من الدولارات.

في جانب الإيرادات تم رفع معدل ضريبة المبيعات من 19% إلى 21% لتصبح أعلى ضريبة من نوعها في العالم ، كما فرضت ضريبة عالية على الكحول والسجاير وهي أهداف طبيعية للحكومات. في جانب النفقات قامت الحكومة بما لم تقم به حكومة أخرى وهو تخفيض رواتب موظفي الدولة وعلاوات الأعياد بنسب تصل إلى 30% ، خلافاً للاعتقاد السائد بأن الرواتب لا تعرف إلا اتجاهاً واحداً هو الارتفاع من عام لآخر.

بالنتيجة فإن هذه الإجراءات المالية وغيرها ستوفر ما يعادل 6ر6 مليار دولار خلال هذه السنة ، وهو إنجاز لا يستطيع أحد إنكاره.

كما هو متوقع قوبلت الإجراءات التقشفية بالاحتجاج الشعبي والإضرابات العمالية ، وكأن بالإمكان تأجيل لحظة مواجهة الحقيقة والاستمرار إلى ما لا نهاية في العيش على مستوى أعلى مما تسمح به موارد البلاد. وكالمعتاد فإن قادة الإضرابات ليس لديهم حلول بديلة.

مشكلة البلدان التي تتورط في المديونية أن عجز الموازنة والتوسع في الإنفاق يعطي بعض الناس بعض الكماليات بعض الوقت ، وعندما يأتي الوقت لدفع الثمن يتم دفعه من الضروريات ويتحمل عبئه الجميع من مستوى معيشتهم.

هذا الثمن الباهظ كان يمكن تخفيضه لو صحت الحكومة اليونانية في وقت مبكر وعرفت أن الهدر المالي يقود إلى الكارثة.
الراي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :