facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ادارة اعلامية مرتبكة وغياب في الاولويات


فهد الخيطان
10-06-2007 03:00 AM

حتى لا تفشل حملة فرض القانونمنذ يوم الخميس الماضي دلت المؤشرات على ان الحملة الحكومية لازالة الاعتداءات في مناطق وادي الاردن ستتحول الى مواجهة دامية وهذا ما حدث للأسف حيث سقط قتلى وجرحى في اشتباكات الامس.

ما تكشف من فوضى وفلتان امني يعكس في جوهره حجم الاخطاء التي تراكمت جراء سياسات رسمية تساهلت مع المتجاوزين ووفرت في احيان كثيرة الغطاء للتجاوز على القانون في مسعى لكسب الولاء.

وقد تمكن العشرات من حصد المكاسب وافلتوا من المحاسبة فيما يواجه الاخرون النتائج الكارثية لمحاولة اعادة الامن والاستقرار.

اليوم. اخطاء بهذا المستوى كانت تحتاج الى معالجة متدرجة توائم بين استخدام القوة والحوار.

تأخرت الدولة كثيرا قبل ان تتحرك ليس في وادي الاردن, وانما في جميع المحافظات, فتحولت التجاوزات الى حقوق مكتسبة, وعندما تدخلت الاجهزة الرسمية تعاملت مع الموقف بتوتر وغياب الاولويات المنهجية للحملة ولم تتمكن على ما يبدو من استمالة الناس الى جانبها وعزل المخالفين.

وعلى المستوى الاعلامي ادارت الحكومة الحملة باسوأ الاساليب فالمعلومات التفصيلية عن اهداف الحملة ظلت مشوشة وغير محددة لدى الرأي العام وبصعوبة بالغة تحصل الصحف على المعلومات من المصادر الرسمية.

ففي ساعة مبكرة من صباح امس وقع صدام خلّف اصابات في الشونة لكن البيان الرسمي الذي يوضح ما جرى لم يصدر الا في ساعات المساء وكانت الساعات الفاصلة كافية لترويج الاشاعات وتوتير الاجواء الى المستوى الذي شهدناه في شوارع الشونة الجنوبية امس.

واذا كانت الحملة لازالة الاعتداءات شاملة كما تقول الحكومة, فلماذا لم تبدأ في مناطق اخرى غير الشونة الجنوبية؟



وما حقيقة قائمة المطلوبين الـ -"28"- ولماذا لم تعلن الجهات الرسمية اسماءهم والجرائم التي ارتكبوها فربما يساعد الناس في القاء القبض عليهم.

وثمة جوانب اخرى اكثر تعقيدا تتصل بملف الاعتداءات على اراضي المشروع "5/14" فبعض من جرى تجريف مزارعهم استصلحوا في المنطقة منذ سنوات طويلة ودفعوا تكاليف باهظة فلماذا يعاقبون على عملهم هذا بينما يكافأ اخرون بمنحهم وحدات زراعية بيعت بمبالغ طائلة لاحقا.؟!

اخفقت الاجهزة الرسمية في شرح وجهة نظرها قبل ان تبدأ الحملة. لم نعرف مثلا اذا ما كان هناك حوار مع المخالفين وفشل. ولم يجر التفريق بين مواطنين عاديين ارتكبوا مخالفة استثمار اراضي الخزينة كما هو حاصل في كل المناطق وبين مجرمين يروعون الناس ويتاجرون بالمخدرات.

الحملة في الشونة الجنوبية دخلت منعطفا خطرا بعد مواجهات الامس والموقف يحتاج الى مراجعة لنجاعة الحل الامني لان كلفة الفشل تفوق في خطورتها حالة الفلتان القائمة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :