facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الدّخيل .. معنى كبير

13-06-2007 03:00 AM

عندما جاء قاسم الاحمد الى الكرك ودخل على اهلها وجد من يأوية دون ان يحسب حساباَ للدولة العثمانية في ذلك الوقت . بل ان الاحمد لم يجد سوى زوجة ابراهيم الضمور في البيت فدخل عليها خوفاً من العثمانيين الذين كانو يطاردونة لقتلة فوجد زوجة ابراهيم الضمور وعلى الفور أكرمتة وطمأنتة حتى جاء ابراهيم . وعندما جاء ابراهيم رحب بة وقال لعلّك انت المطلوب للدولة العثمانية وقبل دخالتة وقال لة نحن نحمي الدخيل . في تلك الاثتاء مكث عند ابراهيم عدة ايام وبعدهاا جاء رسول من ابراهيم باشا يحمل رسالة الى ابراهيم الضمور مفادها ان يسلم الدخيل وسنجعلك اميرا من امراء الدولة .
فرد ابراهيم الضمور (نحن لانسلم الدّخيل ) . فبحث العثمانيون عن طريقة يرغمون فيها الزعيم ابراهيم الضمور على تسليم دخيلة فلم يجدو الا اختطاف ولدية (سيد وعلي ) اللذين كانا يتدربان على الفروسية في احد سهول الكرك . وبعد ان تمكّن من الولدين ارسل
ابراهيم باشا رسالة الى ابراهيم الضمور تقول ( سلّلم الدخيل والاّ احرقنا ولديك ) .
استشار ابراهيم الضمور زوجتة في الامر وكان الرد ( في الاولاد ولا في البلاد ) . ثم استشار شيوخ العشائر في الكرك فأشارو علية ان يدعهم يدخلون الكرك وسنقوم بصدهم وهزيمتهم .وبدأ ابناء الكرك يرددون ( ياشيخ حنا عزوتك ع الحرايق ودنا) في هذة الاثناء كان الدخيل معززّا مكرما رغم حالة الغليان التي كانت سائدة .
عندها ارسل ابراهيم الضمور رسالة الى الدولة العثمانية ( اذا اردتم ان تحرقو اولادي فسأرسل اليكم القطران ) الاولاد بتعوّضوا . وعلى ابواب الكرك وفي محاولة اخيرة لتسليم الدخيل اشعل العثمانيون ناراً هائلة من القطران والحطب ثم أحرقو احد ابناءة فانطلقت أمة بالزغاريد ثم احرقو الاخر . لتضرب الكرك بالمناجيق . رحم الله ابراهيم الضمور الذي ضحى بكل شئ من اجل دخيلة .
القصة تحمل تفاصيل اطول من ذلك بكثير لكن ما اردت ايصالة هو مدى اعتزاز اهلنا وذكرهم لهذة القصة رغم مرور مئات السنين عليها .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :