facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





آخر أخبار "كلنا الأردن"


جميل النمري
25-06-2007 03:00 AM

قلّة من المواطنين يتذكرون وجود هيئة "كلنا الأردن"، ولا أحد من الإعلاميين يفطن للسؤال عنها. وبالتأكيد سأكون واحدا من هؤلاء لولا أنني عضو في الهيئة وبعض اللجان المتفرعة عنها. وقد عقدت هذه اللجان سلسلة لقاءات بعيدا عن الإعلام لمناقشة أوراق عمل، وقد أنجزتها بالفعل منذ بعض الوقت لكن عرضها أمام الهيئة تأجّل غير مَرة، وقد أمكن أمس عقد اجتماع قصير عُرضت فيه ملخصات عن تلك الأوراق أمام جلالته، فقدم زيد الرفاعي ملخصا عن محور فلسطين، وعبد الهادي المجالي ملخصا عن تقوية الجبهة الداخلية، وطاهر المصري ملخصا عن الإصلاحات السياسية، ورئيس الوزراء ملخصا عن البرنامج التنفيذي للحكومة. يصعب توقع جديد فيما يصاغ ويطرح من أفكار بعد كل المبادرات والحوارات والأوراق التي تعاقبت في السنوات الأخيرة لكن استطيع أن اشير الى نقطة مثيرة في كل ورقة. في ورقة الرفاعي الحديث عن البعد الداخلي الأردني في الموضوع الفلسطيني، والحديث عن دور التيار الوطني الوسطي وتقويته في ورقة عبدالهادي المجالي، والحديث عن مرتكزات قانون انتخابات عصري وديمقراطي في ورقة طاهر المصري رغم أن القرار قد حسم بشأن عدم تغيير قانون الانتخاب!

لم يحدث نقاش، ولا ادري كيف سيتم اعتماد أو استخدام الأوراق أو اذا كان سيعقد اجتماع آخر لهذه الغاية، لكن الهيئة عموما تبدو الآن على الهامش فقد استبق اقرارُ قوانين البلديات والأحزاب وغيرها حواراتِ لجنة الاصلاح السياسي، والأحداث في فلسطين تسارعت وتجاوزت التطوراتُ ما كانت تبحثه لجنة فلسطين، وعلى الجبهة الداخلية ستشهد الأشهر المقبلة حتى نهاية العام انتخابات بلدية ونيابية تحكم المشهد الداخلي القادم.

في كل الأحوال تبقى القضايا قائمة وبحثها يتجدد باستمرار -وحسب طاهر المصري فالمهمّة ليست مرتبطة بمهلة محددة وقانون محدد- ولعل واحدة من أبرز مهمّات الهيئة هي ادامة التواصل مع القطاعات المختلفة وبلورة التوافق الوطني عبر الحوار حول مختلف القضايا، وهذه المهمّة لم تترجم على الأرض ابدا. ولم يكن ترتيب عمل الهيئة يتيح للجان التواصل مباشرة مع القطاعات المختلفة، بل تقرر أن يكون هناك لجنة مختصّة بالتواصل ثم اختُصرت بمسؤول للتواصل ثم لم يحدث شيء. وربما كان الأسلوب العملي الأفضل تفويض اللجان بوضع برنامجها المباشر للحوار والتواصل مع القطاعات وفق ميدان عمل اللجنة واهتمامها.

ما يزال يتوجب أن تقدم بقية اللجان ملخصاتها ويكاد الانطباع المتكون يوحي أن هذا سيكون نهاية المطاف، عموما يمكن في الأثناء بحث وضع الهيئة ودورها وآلية عملها.

jamil.nimri@alghad.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :