facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كارثة في خمس سنوات


فهد الخيطان
03-07-2010 05:05 AM

** من المسؤول عن وصول العجز في الموازنة الى هذا المستوى. وهل يفلت المقصرون?

نَبّه اقتصاديون ومحللون الى خطورة العجز المتنامي في الموازنة خلال السنوات الاخيرة, لكن آخر البيانات التي كشفت عنها وزارة المالية أظهرت المنحنى البياني الخطير بعجز الموازنة.

الخلل بدأ عام 2005 واستمر في التفاقم حتى عام .2009 قبل ذلك التاريخ لم يتجاوز عجز الموازنة 250 مليون دينار »2004«, ثم تضاعف عام 2005 الى ان بلغ ذروته عام 2009 حيث وصل الى مليار ونصف المليار دينار وهو رقم غير مسبوق في تاريخ الاردن.

من وجهة نظر خبراء المالية فان السبب هو خلل في اسلوب اعداد الموازنة القائم على المبالغة في تقدير الايرادات والمساعدات والتوسع في الانفاق الجاري بناء على تقديرات خاطئة.

لكن هذا تفسير فني واقتصادي بحت لا يكفي لتحليل ما جرى. فالخطأ في اعداد الموازنة يمكن ان يقع مرة واحدة ويجري تداركه, فكيف استمر الاسلوب ذاته خمس مرات, الم تكن هناك جهة رقابية مسؤولة تقرع الجرس? وكيف مرت موازنات السنوات الماضية في البرلمان?

سياسيا ينبغي الانتباه الى ان حالة الفوضى والارتجال في اعداد الموازنة تزامنتا مع سيطرة فريق الليبراليين الجدد على مفاصل رئيسية في مؤسسات الدولة, فقد تنقل رموز هذا الفريق بين عدة مواقع, وخلقوا حالة غير مسبوقة في تاريخ الاردن عندما انشأوا حكومات ظل موازية للحكومات الدستورية وصادروا معظم صلاحياتها, فمقابل كل وزارة علنية كانت هناك وزارة ظل, وطال الأمر بالدرجة الاولى المالية العامة. وانعدمت ابسط قواعد الشفافية في ادارة المال العام والمنح والمساعدات والانفاق والتوسع في انشاء المؤسسات المستقلة وتوظيف اموال الخزينة في سياسات الاسترضاء وتقديم الرشى, وتنامت مظاهر الفساد في كل مرافق الدولة.

في السنوات الخمس الأخيرة سجلت تجاوزات مالية وسياسية لم تحصل في خمسة عقود مضت من تاريخ الاردن.

والمفارقة اننا في هذه السنوات ابرمنا اكبر صفقة في تاريخ الاردن لشراء الديون, وكان من الطبيعي بعدها ان تنخفض المديونية وعجز الموازنة, غير ان ما حدث هو العكس حيث زاد العجز وقفزت المديونية الى معدلات قياسية!

اليوم نواجه وضعا ماليا كارثيا لم تكن الأزمة الاقتصادية العالمية كما يقولون لنا السبب الرئيسي, فأزمتنا سابقة على ذلك وما نعانيه اليوم هو ما صنعته ايدي حكومات متعاقبة ومسؤولين سابقين وحاليين.

فالكارثة التي حدثت للاقتصاد الوطني لا يمكن ردّها لتقدير الله, وليس من الانصاف ان يدفع الاردنيون ثمن هذه الكارثة, بينما يفلت المسؤولون باخطائهم, ينبغي محاسبة هؤلاء واجراء تحقيق شامل شفاف وصريح يتناول كل المعطيات التي ادت بنا الى هذا الوضع, واسلوب ادارة الدولة وممارسة الحكم من طرف كل السلطات لا معنى ولا مصداقية. لكن الخطوات التي تتخذها الحكومة لمعالجة الأزمة الاقتصادية اذا لم تترافق مع مراجعة ومساءلة لما حدث في السنوات الخمس الاخيرة, بغير ذلك فما من ضمانة ان لا يخرج علينا مسؤول حكومي بعد سنوات ببيانات كارثية عن حقبة من سبقوه.

بعد اليوم لن يقبل احد بسياسة عفا عما مضى لأننا لن نعفو ولن نغفر.


fahed.khitan@alarabalyawm.net

العرب اليوم




  • 1 مراقب 03-07-2010 | 12:53 PM

    من سيحاسب من اذا اردت ان تتطلع على حقيقة غالبية الذين يتحدثون عن الفساد تجد انهم احد اهم اعمدته الرئيسيه نريد مسؤولين ممن لم يثبت عليهم اي شبهة فساد لنطالبهم بمحاربة الفاسدين وامر اخر اذا كان الليبراليون هم من اوصلنا الى هذا وانا اشاركك الراي فهل هذه مسؤوليتهم لوحدهم لماذا لاتضع النقاط على الحروف من الذي يراقب الحكومه ويمرر الموازنه اليس مجلس النواب الذي زوره محمد الذهبي وحكومة معروف البخيت وباسم عوض الله وبالتفاهم مع عبدالهادي المجالي وتقاسموا المجلس اما الحرس القديم لماذا لا يناقش فسادهم ولا يتجرا احد عليهم وماذا تغير انظر كيف يقومون بتلميع كثير من الفاسدين على انهم حماة الوطن واكثرهم انذال ليس لهم الا ولا ذمه ممن تطلب يا اخي فهدمحاسبة الفاسدين الامر يتطلب تضحية حقيقية تعود بنا الى خمسينات القرن الماضي ويظهر ان هؤلاء اللقطاء الفاسدين قد اوصلونا الى مرحلة اصبح فيها ظهرنا والحيط فلم يعد هناك ما نخاف عليه حمى الله الوطن من عبث كل اؤلئك

  • 2 محامي عماني 03-07-2010 | 01:21 PM

    استاذي الافاضل دعنا ننتظر ولادة مجلس النواب القادم فهو صاحب الصلاحية الدستورية بملاحقة الوزراء عما اقترفوه من جرائم بحق الوطن .

  • 3 ك 03-07-2010 | 03:43 PM

    لا يوجد محاسبة والحكومات فاشلة والامور ماشية سبهلله

  • 4 عزيز 03-07-2010 | 03:50 PM

    الثابت ، لغاية الآن ، هو أن " مجالس الوزراء " هي المسؤولة عن كل ما أصاب المديونية وأودى بحقوق الوطن والمواطن .. هذا ما يجمع عليه الكتاب والمحللون وحتى أعضاء الحكومة .. فلماذا ، إذن ، لا نفكر بتغيير نظام إدارة الدولة ونجعل الوزراء موظفين لدى الحكومة يخدمون الى فترة التقاعد - ولتقل أن معدلها 5 سنوات - ؟؟ أعلم أن الحكومة الحالية لا تصغي لاقتراحات المواطن مهما كانت وجاهتها _ وكأنها لم تكلف من صاحب الجلالة بخدمةالمواطن _ لكنني على الأقل أتمنى أن يحاسب الوزراء على أعمالهم بأثر رجعي كما في كل الدول التي تسودها القوانين والتشريعات ..الطامة الكبرى هي أن " أولئك " ينشطون في التنظير والنقد والمزايدة حال انتهاء فترة ولاياتهم ولا يكتفون براتب التقاعد المجزي .. ..

  • 5 د, محمود الحبيس 03-07-2010 | 04:36 PM

    تقييم صحيح ولو حدث هذا في بلداخر او بلد لا يعرف احد من اهله ابجديات الاقتصاد والتخطيط المالي لحدث احالة المتهمين فريق الليبراليين الى المحاكمة والتحوط السريع وانا اعتقد ان هؤلاء سنراهم مرات اخرى وكأنهم بين صيف وشتاء
    لماذا يسكت الشعب ؟

  • 6 رأي متواضع من مهندس 03-07-2010 | 06:15 PM

    تقول يا سيدي وانت صادق أن الأردن وخلال الفترة المقصودة أبرم اكبر صفقة في تاريخ الاردن لشراء الديون، وما أدعيه أن المقصود لم يكن سداد الديون بل كان إفقاد الحكومة المركزية لموجوداتها من أجل خدمة أجندات سرية لدى هؤلاء الليبراليون، والله أعلم

  • 7 03-07-2010 | 10:42 PM

    ستنهار بعد سنتين

  • 8 جرادات 04-07-2010 | 01:40 AM

    انشاء اللة

  • 9 مراقب 04-07-2010 | 03:12 AM

    هل يعقل انه ما في تعليقات على موضوع مهم كهذا ياسيد حياري وياسيد عكور


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :