facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دور الكاسيات العاريات في انحطاط الأمة!


حلمي الأسمر
30-07-2010 06:19 AM

أمضيت ظهيرة الجمعة وأنا أستمع بقدر غير قليل من الاستفزاز ، لخطبة تركزت على 'دور الكاسيات العاريات في انحطاط الأمة' ولأنني من المداومين على الاستماع لخطب الجمعة منذ ما يقارب العقود الخمسة ، أكاد أزعم أن موضوع الكاسيات العاريات ، المائلات المميلات ، هو الموضوع الأثير لدى بعض الخطباء 'المفلسين' فهم لا يجدون حائطا مأمونا للنط ، أكثر من موضوع المرأة ، ويكاد هؤلاء يجمعون على مسألة واحدة في غاية الأهمية ، وهي أن سبب بلاء الأمة وانحطاطها وتخلفها متركز في هاته المائلات المميلات ، الكاسيات العاريات ، ولو تخلصت الأمة منهن ، لكانت الآن ترفل في ثوب العز والسؤدد والفلاح ، ولما تجرأ الأمريكان على غزو بغداد ، ولما فكر اليهود في إقامة كيانهم على الأرض الفلسطينية ، ولما خطر ببال بلفور أصلا ، لبذل وعده المشؤوم بإقامة الوطن القومي لليهود ، ولما عانى الوطن العربي من دكتاتوريات مزمنة ، حرمته من فرصة النمو الاقتصادي والاجتماعي والحضاري ، ولما ....إلى آخره من توقعات وكوارث متعلقة كلها بالتزام النساء بلبس الجلابيب ، وإسدال الملابس الفضفاضة على أجسادهن 'اللعينة ،'التي أعاقتنا عن تحقيق الانطلاقة الحضارية المأمولة،

قبل أن يتهمني أحد بالانحياز إلى 'الفسق' و 'الفجور' ومناصرة الكاسيات العاريات ، والميل إلى صف المائلات المميلات ، أعلن بملء الفم احترامي الجمّ للاشتراطات الشرعية الخاصة بلباس المرأة المسلمة ، من حيث أنه 'لا يشف ولا يصف' وأعلن احترامي لخيار المرأة حتى في استعمال الخمار ، والنقاب ، فهذا حق شرعي لها ، وليس لسلطة في الدنيا سواء كان دولة أو والدا أو زوجا ، أن يسلبها حقها في اختيار لباسها الشرعي ، ولكنني أستغرب أن يكون هذا اللباس من حيث الالتزام به أو التفريط فيه هو السبب الوحيد لتخلف الأمة ، والكوارث التي تحل بها من عقود طويلة ، وإلا كيف نفسر تراجع الأمة في العهود التي كانت المرأة ملتزمة بهذا اللباس ، خاصة أواخر دولة بني العباس والعهود التالية؟،

لباس المرأة مظهر من مظاهر الهوية الحضارية للأمة ، وهو تعبير عن مدنية الشعوب وثقافتها ، ولكنه في الوقت ذاته لم ولن يكون هو فقط صانع التخلف أو النهوض ، وليس من بعد النظر ولا سلامة التحليل والتشخيص ، أن نجعله السبب الوحيد لانحطاطنا ، ولم يعد محتملا بعد الآن أن يكون مشجبنا الأثير لتفسير تخلفنا وامتثالنا للاستعمارات الكثيرة العسكرية والثقافية التي استمرأنا الخضوع لها،

المرأة ليست سبب التخلف ، بل هي مفتاح للنهوض ، لأنها ببساطة هي صانعة الأجيال والرجال ، وبالقدر الذي نحررها هي من التخلف ، بالقدر الذي نقترب فيه من بداية طريق الصعود، .

الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :